رحلة الأربعين متسللا إلى حائل ! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 24 محرم 1441 / 23 سبتمبر 2019
جديد الأخبار الشيخ صالح المغامسي : شرف عظيم أن أكون مواطناً سعودياً فبلادنا بيضة الإسلام «» مدير جامعة الملك عبدالعزيز، الدكتور عبدالرحمن عبيد اليوبي : جهود القيادة الرشيدة ساهمت في الارتقاء بالوطن «» ترقية مدير إدارة شؤون المكاتب والوحدات بفرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمدينه الاستاذ عيسى عبدالعزيز الحجيلي للمرتبة التاسعة «» الامين العام لجمعية الكشافة العربية السعودية الدكتور صالح رجاء الحربي : "كشافة المملكة" يتنافسون في 7 مجالات بمناسبة اليوم الوطني الــ89 «» الدكتورة تهاني فيصل الحربي، : ذكرى اليوم الوطني تجدد الشعور بالانتماء والفخر لهذا الوطن «» انطلاق مهرجان التمور بالقاعد بحضور الدكتور مشعل مناور القبع «» مدير الشؤون الصحية بمنطقة حائل يكرم الاستاذ وائل بن منصور بن ناحل وذلك تقديراً لجهوده المميزة «» خادم الحرمين الشريفين يمنح طاهر جبير مجدع المعبدي وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة وذلك لتبرعه لوالده بكليته . «» ترقية الدكتور مفوز ذويبان الفريدي الى استاذ مشارك بقسم علوم الحاسب والمعلومات بكلية العلوم بالزلفي «» امير المدينة بضيافة الشيخ صالح المغامسي «»
جديد المقالات وطن الخير «» بقيق وخليفة الجواري «» وطن ينشد أنسنة العالم! «» يومنا في الوطن ..! «» التضحيات في مسيرة الوطن «» اختبارات القدرات.. يا فرحة ما تمّت! «» في كل الأحوال.. إيران هي المسؤولة! «» يمكن بناء منزل دون أرض «» نشّقه البارود !! «» خروج مؤتمر المكتبات عن النمطية! «»




المقالات جديد المقالات › رحلة الأربعين متسللا إلى حائل !
رحلة الأربعين متسللا إلى حائل !
40 متسللا يمنيا وإثيوبيا تم ضبطهم من قبل الدوريات الأمنية في حائل، حيث اتخذوا من سكن العمالة بجامعة حائل ومباني المدينة الجامعية التي تحت الإنشاء مخبأ لهم، هكذا قالت «عكاظ» أمس، ولكم أن تضعوا الخبر جانبا وتسبحوا في بحار التأمل لتتخيلوا المحطات المثيرة في رحلة التسلل من أقاصي الجنوب حتى حائل، لا يبدو واضحا ما إذا كان هؤلاء الأربعون جاؤوا مع بعضهم البعض سيرا على الأقدام حتى وصلوا إلى هذه النقطة في الشمال أم أنهم التقوا في شاحنة هربتهم من الرياض إلى القصيم، ومن هناك ساروا على أقدامهم باتجاه حائل.أو قد يكون كل واحد منهم يسير باتجاه، أحدهم مثلا أغنى من غيره لأنه تسلل وهو يحمل معه بعض الممنوعات التي يمكن أن تؤمن له قوت الطريق الطويل الشاق، وآخر كان مقيما في وديان جبال الجنوب مع آلاف المتسللين غيره، ولكن حدثت له مشكلة مع الزملاء المتسللين هناك، فانتقل إلى جدة مستقلا دبابا أو على ظهر سطحة، ولكن فرص عمل المتسللين قليلة في جدة، فالعرض أكثر من الطلب، حيث أنك ما إن تؤشر بإصبعك وتقول: (أين المتسللون؟) حتى يظهروا لك من مختلف الأجناس والأجيال!، لذلك انتقل من جدة إلى المدينة المنورة حتى وصل إلى حائل.بعضهم قد يكون متسللا قديما في حائل، أي أنه منذ سنوات وصل إلى هنا ولم يعترضه أحد، فعمل في الرعي أو البناء أو الزراعة، وساعده على هذا التخفي غير القانوني مواطنون أجبرتهم شروط وزارة العمل التعجيزية التي تريد منهم أن يبحثوا عن سعوديين يقبلون العمل في هذه المهن وبرواتب زهيدة على تشغيل هؤلاء المتسللين بصورة مخالفة للنظام.أو ربما، وهذه المصيبة الزرقاء، قد تم تكليفهم ببعض أعمال الإنشاءات من قبل بعض المقاولين الذين يتولون بناء المدينة الجامعية، كل شيء جائز في هذا الزمان، فقد يحتاجهم أحد مقاولي البناء في خلط الأسمنت وحمل الطابوق وصبغ الممرات وتبليط الأرضيات، وهكذا يشارك المتسللون في عملية التنمية!.ياااه.. يا لها من رحلة طويلة من أقاصي الجنوب حتى حائل، خصوصا إذا ما تخللتها بعض المراحل التي تستلزم السير عن الأقدام أو التخفي في بطون الأودية، ولكن من قال أن كل هؤلاء الأربعين متسللا كانوا يعتبرون المدينة الجامعية في حائل هي المحطة الأخيرة، فمن الممكن أن أحدهم كان ينوي مغادرة حائل قبل ضبطه ويتجه شمالا حتى يصل إلى آخر نقطة على حدود الأردن، وهناك قد يأتيه اتصال هاتفي من شقيقه الذي ما زال يحاول التسلل عبر الجبال الحدودية في أقاصي الجنوب، فيقول صاحبنا لأخيه: (الطريق سالك لا تتأخر)!.


كتبه : خلف الحربي

|



خلف الحربي
خلف الحربي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.