شبوك إدارية !! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأربعاء 11 شوال 1441 / 3 يونيو 2020
جديد الأخبار تهنئة من الأستاذ/ تركي نايف الجابري للشيخ حامد بن علي الحرقان الجابري «» بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › شبوك إدارية !!
شبوك إدارية !!
(1)
•الشبوك : مصطلح سعودي خالص ، دخل قواميسنا بعد أزمة الإسكان ! .. ويعني الاحتكار الجائر من قبل بعض الهوامير لمساحات شاسعة من الأراضي !! .
•اللافت أن المصطلح تخطى في معناه (تشبيك) واحتكار الأراضي ليصل إلى( تشبيك) بعض المؤسسات و الإدارات ، و احتكار المناصب والوظائف بها .. فأضحت بعض الإدارات عبارة عن (محميات ) لا يمكن دخولها بالكفاءة ، بل لابد من رضا صاحب السعادة (مدير الشبك ) لتدخل حتى وان لم تكن مؤهلاً !
(2)
•ليس من الغريب إذاً أن يتشابه العاملون في تلك الإدارات (المشبّكة ) ، حتى أنه ليخيل إليك إنك في حي صيني .. نفس الوجوه ونفس الثقافة بل ونفس الهمّ ، فالكل هناك يولّي وجهه شطر رجل واحد .. يطلبون رضاه ويتقربون إليه بالخضوع والطاعة !. الغريب فعلاً هو أن يعتقد الفاسدون أن كل من يبحث عن فرصته وحقه في الترقي العادل ، هو مشروع ( تابع ) يجب مساومته على الخضوع ، أو إبعاده عن حمى شبوكهم ! .
(3)
•في المقابلة الشخصية لدخول أحد الشبوك .. ألقى ( صالح ) السلام على اللجنة ، فردوا عليه ببرود من لا يحب ( الصالحين ) ! .. لم يتفاجأ .. فهو يعرف أن لديهم تعليمات لتطفيشه ، لا لشيء إلا لأن كبيرهم لا يحبه، وهذا في نظرهم سبب كافٍ لإبعاده ! .. وما إن جلس حتى بادره أوسطهم سائلاً بعجرفة : ما اسمك؟! .. اسمي صالح .. أراد أن يكمل لكن أحدهم قاطعه بحدة : من ربُّك؟! .. عقدت الدهشة لسانه للحظات .. نظر إلى سقف الغرفة وأرضيتها ليتأكد أنه ليس في القبر!! .. وعندما نهره أكبرهم بقوله : أجب ، قال مبتسماً : ربي الله ، الذي ألوذ بسلطانه من كل شياطين الإنس والجن ..عندها نزع أوسطهم نظارته ثم حملق في وجه صالح قائلا : لنفترض أن لديك وظيفة وتقدم لها أكثر من شخص بقدرات مختلفة أيهم تمنحه الوظيفة؟! .. أجاب : سأمنحها لإنسان قادر على التفكير .. انفجر أكبرهم سناً : خطأ.. الإجابة الصحيحة هي المطيع ، فهو لا يرتكب خطيئة التفكير التي تحرّض عليها ! .. ثم إنك تحمل شهادة غير ملونة .. قال صالح : لكنها مثل شهادتك ..وشهادة رئيسكم ،فما المشكلة؟! ..انتفض أكبرهم قائلاً : ..أنت لست مثلنا .. أنت لست خروفاً وهذا يكفي.. انتهت المقابلة !.
•خرج صالح ليجد نفسه أمام علم ضخم في بهو الإدارة .. بلع غصته وغصة آلاف المحبطين من أمثاله ، حيا العلم ..ثم قال: أحبك يا وطني .. أحبك أكثر من هؤلاء الذين أحبطوا نصف أبنائك المخلصين ، أعدك أنني لن أكرهك مهما حدث .. مشى قليلاً باتجاه الباب .. ثم توقف فجأة والتفت إلى العلم قائلا : كما أعدك أني لن أصبح خروفاً مهما حدث أيضاً ؟.


كتبه : محمد بتاع البلادي

|



محمد بتاع البلادي
محمد بتاع البلادي

تقييم
2.00/10 (1 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.