حماية مراكز الإرشاد الأسري - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 10 ربيع الأول 1440 / 18 نوفمبر 2018
جديد الأخبار الشيخ حامد محمد ابن نويهر الغانمي على السرير الأبيض «» " شقران " قعود رجل الاعمال خليف رشيد مريزيق الحيسوني يحقق المركز الأول بمسابقة الهجن بالامارات العربية «» الشيخ محسن عايش المشيعلي وابناء رابح عايش المشيعلي يحتفون يكرمون العقيد محمد رابح المشعيلي بمناسبة ترقيته «» ناقي بن منصور العريمة ينقذ 15طالبة من السيول بالفويلق بمنطقة القصيم . «» الشيخ سعود بن صنت بن حمدي الفريدي الى رحمة الله «» مدير جوازات مكة المكرمة اللواء عبدالرحمن العوفي يقلد المقدم سلطان عبيد عايش العياضي رتبته الجديدة «» وزير التعليم يكرم الاستاذة فوزية ظويهر المغامسي وذلك بعد حصولها على جائزة الشيخ محمد بن زايد لافضل معلم خليجي «» الشيخ صالح المغامسي: بيان «النيابة» في قضية مقتل خاشقجي يحقق العدالة «» نائب أمير منطقة المدينة المنورة يكرم مدير المركز الثقافي المدينة المنورة الاستاذ أيمن جابر الردادي «» امير مكة المكرمة يستقبل مدير عام الهيئة العامة للارصاد و حماية البيئة بمنطقة مكة المكرمة الاستاذ وليد الحجيلي «»
جديد المقالات مطر ..! «» المبادرون في التعليم!! «» عدالة سعودية.. ترفض المساومة والابتزاز «» الفوز للشباب الأبطال والمجد للوطن «» خداع الدعاية «» إسحاق عظيموف «» مساعدة صديق لمركز الحوار الوطني! «» أنبياء السياسة «» هاكثون محتسِب.. وإحياء الموتى! «» اقْبَل نفسك كي تقبلك الحياة! «»




المقالات جديد المقالات › حماية مراكز الإرشاد الأسري
حماية مراكز الإرشاد الأسري
أوضح وكيل وزارة الشوؤن الاجتماعية أن القواعد التنفيذية لمراكز الإرشاد الأسري الأهلية قصرت دور المراكز على تقديم خدمات التوعية والإرشاد والتثقيف الأسري والاجتماعي، والمساندة النفسية والاجتماعية لكلا الجنسين، وعقد الندوات العلمية والدورات التدريبية والتأهيلية وورش العمل ذات العلاقة بالأسرة والترابط بين أفرادها، ويشمل ذلك الإرشاد، سواء كان ذلك بالمقابلة أو بالهاتف أو بالإنترنت، أو أية وسيلة أخرى. وعلى الرغم من أن الصيغة التي أوضح من خلالها وكيل الوزارة دور هذه المراكز صيغة يبدو فيها «قصر» الدور على مهام محددة، إلا أنها تكشف في حقيقة الأمر عن توسيع وتعميق للدور الذي يمكن أن تنهض به هذه المراكز التي من شأنها أن تعد من مؤسسات المجتمع المدني، والتي يتولى فيها المجتمع إصلاح شؤونه من خلال رأب ما يطرأ على بنيان الأسرة من خلل، وقبل ذلك بث القيم الإيجابية الكفيلة بحماية البناء الأسري من أي أخطاء أو اختلالات يمكن لها أن تؤدي إلى تصدعه. وقد منحت القواعد التنفيذية لمراكز الإرشاد الفرصة لهذه المراكز لاستخدام كافة الوسائل التقليدية والحديثة للتواصل مع المجتمع، من ندوات علمية ودورات تدريبية وورش عمل ووسائل تقنية مختلفة، وهو الأمر الذي من شأنه أن يعمق ويوسع دائرة نشاط وتأثير تلك المراكز في المجتمع. وإذا كان ذلك كله كذلك، فإن الأهم من ذلك كله هو حماية هذه المراكز ممن قد يتسللون إليها، ويسيئون استخدامها، ويوظفونها لنشر التشدد والتطرف وبث الأفكار المحرضة على العنف وإحداث القطيعة بين فئات المجتمع وتشويه من لا يتفق اتجاهه مع اتجاه وهوى من قد يتسربون إلى هذه المراكز ويتخذون من الدور الذي ينبغي أن تنهض به والوسائل التي منحت لها وسيلة لبث توجهاتهم الخاصة وآرائهم المتشددة، وليس لنا أن نستبعد ذلك ما دام مثل هؤلاء المتطرفين قد نجحوا ــ من قبل ــ في التسلل إلى منابر المساجد والمعسكرات الصيفية ومخيمات الشباب وجمعيات تحفيظ القرآن، ولهذا كله، فإن المتوجب لكي تنهض هذه المراكز بدور إيجابي أن تكون تحت إدارة من يوثق بهم، وأن تكون نشاطاتها تحت مراقبة دائمة تحميها من الانحراف إلى غير مقاصدها التي أسست من أجلها.


كتبه : د. سعيد السريحي

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.