خلّصونا من لُطْمة رمضان - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 22 رمضان 1440 / 27 مايو 2019
جديد الأخبار اللواء الدكتور محمد صالح الحربي : قمم مكة رؤية استراتيجية لمجابهة التحديات والتصدي لنظام إيران وتوحيد المواقف «» مدير شرطة محافظة حفر الباطن يقلد العقيد حمود فديغم العلوي رتبته الجديدة «» الشيخ صالح المغامسي: الطور ليس أفضل الجبال على الإطلاق «» مدير مرور جدة يقلّد العقيد ياسر رويعي الرحيلي رتبة عميد «» رئيس مركز حجر الاستاذ خالد المجنوني يكرم الاعلامي عبدالرحمن معلا المحمادي «» الشيخ صالح المغامسي : المطالبة بنزع الولاية والقوامة باطلة لا تصح شرعاً «» ترقية الاستاذ خلف نشمي العلوي الى المرتبة الحاديه عشر بـ جامعة الحدود الشمالية «» تجديد تكليف الدكتور محمد الحازمي مُشرفًا عامًا على الإدارة العامة للمشاريع بجامعة أم القرى «» ترقية مدير دوريات محافظة المجمعة المقدم خالد محمد الظاهري لرتبة عقيد ،، «» عمدة رياض الخبراء الاستاذ سعد صالح الحنيني يكرم النبيلة عيده عوض السليمي بعد تبرعها بكليتها للطفلة ليان العتيبي «»
جديد المقالات حكيم العرب يجمع العرب «» قافلة خير أمة تتجاوز الحدود «» الأحواز قضية عربية «» الاقتصاد الإلكتروني «» GREEN CARD.. السعودية! «» صندوق البيضان .. شكرا خادم الحرمين الشريفين «» . الإجتماع المبارك معلق بالنجاح..،، " 1 " * «» تجربة تلك السيدة نجاح لرؤية! «» عن الجاسوس الذي صوّر مكة وسجّل الأذان! «» لماذا الدعوة السعودية للقمة العربية والخليجية؟ «»




المقالات جديد المقالات › خلّصونا من لُطْمة رمضان
خلّصونا من لُطْمة رمضان
نعيش هذه الأيام بداية تجربة تغْـيْـيـر الإجازة الأسبوعية لتكون يومي الجمعة والسبت، حَـدث هذا بعد سنوات من الطّـرح والمداولات ليأتي القرار مشفوعاً بأهمية ذلك لما فيه من مصالح اقتصادية كبيرة على الوطن والمواطِــن.
والآن وبما أننا قُـبَـيْـلَ دخول شهر رمضان المبارك الذي يأتي هذا العام في أشَـدّ أيام السنة حرارةً؛ فلعلنا (أيضاً) نشهد تجربة أخرى، تكون فيها بداية الدوام اليومي في شهر رمضان المبارك مبكرة مثلاً : (من السابعة وحتى الثانية عشرة ظهراً)!
وهذه الخطوة أو التجربة لو نُـفِــذَت فيها رحمة بالموظفين من قسوة الحَـرّ ولهيب شمسه ورَمْـضَـائه التي لا يقاومها حتى أبْـرَع وأكبر أجهزة تبريد الهواء، لأن مجرد لحظات فيها يُـلْـسَـع الإنسانُ من تلك السَّـمُـوم الحارقة كَـافِـيَـةٌ بأنْ تمحو عنه لَـذّة ومُـتْـعَـة ما قبلها وما بعدها من موجات باردة، حيث ستلقي به ( الـسَّـمُـوم) في موجات من العطش والإعياء طوال يومه!
أيضاً تقديم وقت العمل في أول نهار رمضان رحمة بالبشَـر من الأرَق؛ لأن عادة مجتمعنا شئنا أم أبينا السّـهَـر في رمضان؛ فلعل التبكير في الدوام يجبر الأُسَـر أو بعضها على محاولة النوم ليلاً، وبذلك نحاول إعادة ترتيب سلوك المجتمع ليتلاءم مع الطبيعة البشرية أو الـرّبانية!
كذلك يمكن لتطبيق تجربة الدوام المبكر في رمضان أن تكون منقذةً للمراجعين من تَـعَـكّـر أمْـزِجَـة الموظفين وترديدهم من وراء الُّلـطْـمَـة عبارة : (اللهم إني صَــائِــم)!
وهنا نتحدث عن عامة موظفي الدولة بينما العاملون في القطاع الخاص معاناتهم أكبر مع طول ساعات العمل التي تصل لأكثر من عشر ساعات عند فئة منهم، وكون معظمهم يعمل تحت أشعة الشمس في الطرق والميادين!
فيا (وزارة الخدمة المدنية، يا وزارة العمل ) رأفَـة بأولئك المساكين جربوا التبكير في بداية العمل وتقليل ساعاته في رمضان، طبقوا ذلك ولو لعَـامٍ واحد فقط، ثمّ قَـيـمُـوا التجربة، وبعدها احكموا على هذه التجربة وهي فكرة التي بَـثّـها لي صديقي الـمَـكّــي (هَـاني الطُـوِيْـرقي).



كتبه : عبدالله منور الجميلي

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.