الضحك بين هند وهبس - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 13 شوال 1440 / 16 يونيو 2019
جديد الأخبار الأستاذ سمير صنيتان الشعبي : غرفة القصيم تتيح التصديق الإلكتروني لمستندات وزارة العمل والتنمية الاجتماعية «» “تنمية خليص” تعقد اجتماعها الرابع وتناقش تفعيل يوم اليتيم «» تعيين الأستاذ تركي علي الذروي رئيسا لبلدية الجنوب بمدينة جدة «» ابناء الشيخ جزاء حمود العياضي رحمه الله يستضيفون عدد من اعيان ووجهاء قبيلة العياضات «» ترقية مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الإجتماعية بمنطقة المنورة المهندس عبدالله غازي المطرّفي إلى الثالثة عشر «» تكليف المهندس / فهد مرزوق البشري بالعمل مساعداً لمدير عام شؤون البلديات بالعاصمة المقدسة «» الشيخ محمد حمود القويضي العياضي يستضيف عدد من اعيان ووجهاء قبيلة العياضات «» مدير تعليم الطائف د. طلال مبارك اللهيبي : ما قامت به الميليشيات الحوثية عمل اجرامي بأبشع الصور «» عميد القبول والتسجيل فى جامعة طيبة الدكتور إبراهيم عوض الله العوفي: 7 تخصصات جديدة في جامعة طيبة للعام الدراسي المقبل «» الشيخ حميد محمد ابن نويهر الغانمي يتعرض لوعكة صحية «»
جديد المقالات مواقيت..! «» خير أُمة تشجع المتطوعين «» دوري المدارس لكرة القدم «» بنك الزمن «» الرجل الذي قتلته فتوى في صحيفة! «» المتنمرون الجدد «» ترحيل أولئك اللبنانيين!! «» دخيل البيضاني . رحل وهم قبيلته بقلبه «» إدارة بالتزكيات ومدرب بلا خبرات! «» من كرم قبيلة حرب في(العاقلة والديات) 2** «»




المقالات جديد المقالات › الضحك بين هند وهبس
الضحك بين هند وهبس
الناس معادن والضحك أنواع:

فهناك ضحك نفسي، وضحك شخصي، وضحك عصبي، وضحك مصطنع يحمل شتى أنواع الرسائل..

ومن اشهر الفرضيات التي حاولت تفسير (المواقف المضحكة) فرضية تومس هبس الذي يعتقد ان الضحك ينشأ عن شعورنا المفاجئ بالنصر والسلامة مقارنه بتعاسة وسوء حظ الآخرين.. ومثال ذلك حين نضحك من انزلاق أحدهم بقشرة موز، أو اصطدامه بباب شفاف، أو حين يخبرنا أحد عن ورطات الآخرين وطريقة تشمته بهم!!

وهذا النوع من الضحك هو الأكثر شيوعا وانتشارا وينبثق من إدراك البشر - دون جميع المخلوقات - لمعنى السخرية وسوء الحظ (بشرط ان لاتتحول المصيبة الى كارثة كبيرة كأن تُكسر ساق من ينزلق بقشرة الموز مثلا)!!

.. وفي الحقيقة حتى الجماعات المستضعفة - حين تدرك ضعفها - تعمد للسخرية من المنتصرين وتمثيلهم في مواقف سخيفة وضعيفة.. فقبائل الزولو في افريقيا مثلا كانت تعقد جلسات تهريج اسبوعية للسخرية من المستعمرين البيض رغم إدراكهم لقوة وأفضلية البيض عليهم.. وحين نغضب - نحن العرب - من اليهود نعمد للسخرية منهم واختلاق النكات حول جبنهم وبخلهم ونذالة أخلاقهم.. ولكن الحقيقة هي أن كل النكات التي تطلق بهذه الطريقة تعبر بطريقة لا واعية عن الصفات الدارجة بين مُطلقيها (وبالتالي يمكن اعتبار هذا نوعا من الضحك.. على الذات)!!

.. أيضا هناك ضحك شخصي ينبع من داخل الفرد نبه إليه عالم النفس هربت بنسر الذي اعتبر الضحك (فيضا من الطاقة) يخرج في المواقف غير الاعتيادية ؛ فنحن مثلا نضحك عند سماعنا لخبر سعيد، وعند شعورنا المفاجئ بالفوز، وحين نستعد لمصيبة ثم نكتشف انها تلاشت فجأة.. ففي هذه الحالات كنا مستعدين لأمر عظيم انتفى فجأة فخرج فيض الطاقة من ارق عضلات الجسم (وهي عضلات الحنجرة في هذه الحالة) بصورة قهقهة!

.. أما النوع الثالث فضحك عصبي انعكاسي يحدث حين نتعرض لما نطلق عليه بالعامية "الدغدغة" أو الزغزغة.. والعجيب هنا أننا نضحك بعصبية حين يدغدغنا الآخرون في حين لا نضحك حين نفعل ذلك بأنفسنا (لإدراك المخ حقيقة الفرق بين الاثنين)..

.. وأخيراً أيها السادة هناك الضحكات المصطنعة التي نطلقها لايصال رسائل كثيرة للآخرين؛ كالضحك بغرض السخرية، أو الضحك لتلطيف الأجواء، أو لتخفيف توترك الشخصي، أو الإيحاء بالطابع المرح للموقف، أو حتى الضحك على طريقة هند بهدف الإغراء أو إغاظة الآخرين:

كلما قلت متى ميعادنا .. ضحكت هند وقالت بعد غ



كتبه : فهد عامر الأحمدي

|



فهد عامر الأحمدي
فهد عامر الأحمدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.