أزمة سكن ... بدل سكن! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأربعاء 13 رجب 1440 / 20 مارس 2019
جديد الأخبار تم تكليف الاستاذ مشعان عزيز العوفي مديرا لإدارة المتابعة بمحافظة المهد «» المهندس محمد غدير المشيعلي يستضيف الدكتور فهد جهز الطريسي والدكتور عبدالله عبدالمحسن بن ربيق «» محافظ خليص د. فيصل الحازمي يبحث سبل الشراكة بين مبادرة “درب الأنبياء” ولجنة السقاية «» تعيين الدكتور عواض البشري رئيسا للجنة الصحية والدوائية بغرفة مكة المكرمة «» مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز السراني : الجامعة حريصة على التزامها تجاه الفروع منذ إطلاق شعار الجامعة 2017 " «» مدير جامعة الملك عبدالعزيز، الدكتور عبدالرحمن عبيد اليوبي يدشن ملتقى الدراسات العليا الأول بجامعة المؤسس «» السفارة السعودية في نيوزيلندا تتسلم جثمان الشهيد محسن الهويملي «» ب «» رئيس لجنة الشطرنج الدراسي في الإتحاد الآسيوي عبدالله السليمي : لعبة الشطرنج أولى رياضات التركيز الذهني عالمياً «» مدير جامعة طيبة، الدكتور عبدالعزيز السراني : ما شاهدته بـ"زهور ينبع" عمل كبير ومفخرة لشباب الوطن «»
جديد المقالات موقف المملكة ثابت تجاه فلسطين «» معرض الكتاب وتعدد مصادر الثقافة «» المملكة.. القدوة.. وخطاب المحبة والسلام «» الصينية وتجربتنا مع الإنجليزية! «» نعم للاعتراض على المرور.. ولكن!! «» وزارة الثقافة.. لتتفتح ملايين الورود «» ذيل الطربوش الأحمر في مجزرة نيوزيلندا! «» إرهاب خطاب الكراهية.. هل يمنعه التنديد؟! «» شباب الأولمبياد في ضيافة خادم الحرمين «» دور الجامعات السعودية تجاه اللغة الصينية «»




المقالات جديد المقالات › أزمة سكن ... بدل سكن!
أزمة سكن ... بدل سكن!
معاناة المواطنين السعوديين مع الـسَّــكَــن قائمة ومستمرة، منذ سنوات، فكثير من المواطنين لا يملكون سكناً، والإيجارات تستَـنزف رواتبهم أو مدخولاتهم الشهرية.
وهنا قد تكون الإحصائيات الدقيقة غائبة، إذ بعضها أكد أن 40% من السعوديين يفتقدون ملكية منازلهم، بينما وكالة الأنباء الألمانية في تقرير لها قبل مدّة رفعت النسبة إلى (70%)!!
لكن الأكيد المؤكد أنّ المعاناة تَـتَـجّـذّر وتَـتَـفاقَـم مع الانفجار السّـكاني، ونمو وتَـفَـرّع الكثير من الأُسَـر السعودية، بل حتى من امتلك البيت فوسيلته الديون والأقساط!
والـدّولة بذلَـت، وأظهرت جِـدّية في محاولة علاج تلك الأزمة أو على الأقَـل التخفيف منها، فأنشأت هيئة خاصة للإسكان، ثمّ طَـورتها لوزارة، وسَـكَـبت في عروقها المليارات من الريالات.
لكن حتى الآن لا نتائجَ يلمسها المواطنون المساكين إلا من وعود ومشاريع متعثرة هنا وهناك؛ والأسباب الظاهرة المعلنة (قِـلة الأراضي الصالحة والقريبة من الـحياة، أو حاجة المتوفّـر منها لـلبُـنْـيَـة التحتية مِـن الـخَـدمات)، ولعل الأسباب الحقيقية عند وزارة الإسكان..
لكن أجزم أن (حَـجم المعاناة وقسوتها) يتطلب حلولاً عاجلة بعيداً عن مشروعات وخطط مستقبلية قد ترى النّـور، أو تُـطْفأ شمعتها لعلّة أو لأخرى!!
فالواقع يفرض أن الدواء السريع والناجح لتلكم (الأزمة) التي تُـقْـلِـق المواطن وتطرد النوم من عينيه (بَـدل سَـكَـن مناسب) للموظفين، والمتقاعدين، ومستحقي الضمان؛ فهذا سيزيل الَـهَـمّ عن شريحة كبيرة من المواطنين، أما مَـن خَـرج عن دائرة تلك الشرائح فيمكن معالجة وضعه واستيعابه بطريقة ما.
فهل يأتي هذا الَـحَـلّ العاجل، بانتظار المشروعات السكنية الكبيرة التي يمكن الإفادة فيها من تجارب دول أخرى قريبة؟! هِـمّـتكم يا أعضاء مجلس الشورى..


كتبه
: عبدالله منور الجميلي

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.