هل ينتصر العالم لأشقائنا في سوريا؟! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 24 محرم 1441 / 23 سبتمبر 2019
جديد الأخبار الشيخ صالح المغامسي : شرف عظيم أن أكون مواطناً سعودياً فبلادنا بيضة الإسلام «» مدير جامعة الملك عبدالعزيز، الدكتور عبدالرحمن عبيد اليوبي : جهود القيادة الرشيدة ساهمت في الارتقاء بالوطن «» ترقية مدير إدارة شؤون المكاتب والوحدات بفرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمدينه الاستاذ عيسى عبدالعزيز الحجيلي للمرتبة التاسعة «» الامين العام لجمعية الكشافة العربية السعودية الدكتور صالح رجاء الحربي : "كشافة المملكة" يتنافسون في 7 مجالات بمناسبة اليوم الوطني الــ89 «» الدكتورة تهاني فيصل الحربي، : ذكرى اليوم الوطني تجدد الشعور بالانتماء والفخر لهذا الوطن «» انطلاق مهرجان التمور بالقاعد بحضور الدكتور مشعل مناور القبع «» مدير الشؤون الصحية بمنطقة حائل يكرم الاستاذ وائل بن منصور بن ناحل وذلك تقديراً لجهوده المميزة «» خادم الحرمين الشريفين يمنح طاهر جبير مجدع المعبدي وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة وذلك لتبرعه لوالده بكليته . «» ترقية الدكتور مفوز ذويبان الفريدي الى استاذ مشارك بقسم علوم الحاسب والمعلومات بكلية العلوم بالزلفي «» امير المدينة بضيافة الشيخ صالح المغامسي «»
جديد المقالات وطن الخير «» بقيق وخليفة الجواري «» وطن ينشد أنسنة العالم! «» يومنا في الوطن ..! «» التضحيات في مسيرة الوطن «» اختبارات القدرات.. يا فرحة ما تمّت! «» في كل الأحوال.. إيران هي المسؤولة! «» يمكن بناء منزل دون أرض «» نشّقه البارود !! «» خروج مؤتمر المكتبات عن النمطية! «»




المقالات جديد المقالات › هل ينتصر العالم لأشقائنا في سوريا؟!
هل ينتصر العالم لأشقائنا في سوريا؟!
ذهب زمن التعتيم الذي كان يقوم به الطغاة والمجرمون في قتل شعوبهم، ونحن الآن في زمن مختلف حيث نقل المجازر بالصوت والصورة للعالم أجمع بواسطة الإعلام الحر، ولا شيء يخفى إلا الذي لم يكن، وما بثته وسائل الإعلام من صور عن مجزرة بشار الأسد في غوطة دمشق تذرف من أجلها الدموع وتعتصر من أجلها قلوب البشر في مشارق الأرض ومغاربها ألمًا من جراء تلك الصور الدامية للأطفال الذين طالتهم يد الغدر وقضى عليهم طاغية سوريا وهم نيام دون أدنى شفقة ودون أدنى وازع من ضمير، قد بث العالم عبر قنواته الفضائية والأرضية صور الأطفال المختنقين من غاز السارين المميت.. العالم كله شرقه وغربه وشماله وجنوبه لن يرضى بتلك المجازر الفظيعة، ولن يمانع في إزالة النظام الفاشي حتى وإن لزم الأمر استخدام القوة والتدخل العسكري.. هذا أمر يجب أن يُحسم وأن يُعاقب هذا المجرم المتعنت الذي لم يقم للعالم وزنًا، ولابد أن ينتصر العالم لأولئك الأطفال والنساء والشيوخ الذين لا حول لهم ولا قوة، ومن يعترض عقوبة بشار وأزلامه يكون كمن شارك في تلك الجريمة البشعة.
ورغم القتل الذي يتعرض له الشعب السوري من الطاغية بشار والذي استمر بما يزيد عن السنتين، إلا أن استخدام النظام السوري لغاز السارين المميت على مرأى من العالم أثار الرأي العام العالمي بشدة، مما حدا بالعالم كله لأخذ خطوات تصعيدية قد تؤول إلى ضربة عسكرية قريبة تُضعف قوة النظام السوري المجرم حتى تتمكن المعارضة السورية من القضاء على البقية الباقية من هذا النظام الفاشي.
اللهم انصر إخواننا في سوريا على طاغية الشام، وأدم علينا الأمن والأمان.. والله من وراء القصد.



كتبه : عبدالمطلوب مبارك البدراني - وادي الفرع



|



عبد المطلوب مبارك البدراني
عبد المطلوب مبارك البدراني

تقييم
1.00/10 (1 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.