فزورة التأشيرات في جامعة طيبة - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 10 شوال 1439 / 24 يونيو 2018
جديد الأخبار الامير أحمد بن عبدالعزيز بضيافة الشيخ أحمد محمد أبوحدريه الصاعدي «» عائلة العتيق تكرم رجل الأعمال علي عتيق السليمي «» الشيخ صالح المغامسي للنساء: جلباب الحياء والحشمة أهم صفات قائدة المركبة «» خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الامين يبعثون برقيات عزاء لأبناء الشيخ فالح بن حبيتر رحمه الله «» الشيخ صالح المغامسي : الصلاة على النبي من أفضل أعمال #يوم_الجمعة «» الدكتور / مشاري بن نايف بن ناحل يحصل على زمالة الكليه الملكية الكندية للجراحين «» د. عادل الرحيلي : هناك دراسة طبية حديثة أظهرت أن الحزن الشديد والإكتئاب والقلق الشديد قد يؤدي الى فقدان البصر «» حفل معايدةقبيلة ذوي حميد من بني جابر «» محافظة وادي الفرع تختتم فعاليات العيد بلعبة الزير «» د. منصور المرزوعي : غدًا بداية الصيف تنعدم فيه الأمطار وترتفع الحرارة «»
جديد المقالات بروتوكولات التعامل مع الجوال «» معالي الوزير: لا تُرسل فرّاشك «» رياضة بلا سياسة «» *أهم شيء الأخلاق* «» عشرون عاماً من القيادة ولم ننجح ! «» تجربة العيش وحيداً «» قيادة تسبق المجتمع وتصنع التاريخ «» الوجه الآخر للمخترعين «» إحـسـان_من_الـحَـرم حتى لا نُـخَــاطِـبَ أَنْــفُــسَــنَــا «» رسالة إلى وزير الثقافة «»




المقالات جديد المقالات › فزورة التأشيرات في جامعة طيبة
فزورة التأشيرات في جامعة طيبة
المتحدث الرسمي باسم جامعة طيبة رجل نزيه، فهو لم ينف حصول الجامعة على أربعين تأشيرة لاستقدام أكاديميين من كندا من بينهم متخصصون في اللغة العربية والدراسات الإسلامية، كما لم يقل إن التقرير الذي يشير إلى حصول الجامعة على خمس تأشيرات لاستقدام متخصصين في الدراسات الإسلامية من بورما تقرير مزور ولا أساس له من الصحة.المتحدث الرسمي باسم جامعة طيبة لم ينف كذلك صحة الوثائق الصادرة من وزارة العمل وخطاب التوصية من أمين مجلس التعليم العالي؛ يحث فيه وزارة العمل على تلبية رغبة مدير جامعة طيبة، ومنح الجامعات التأشيرات المطلوبة لاستقدام 1088 أكاديميا من أكثر من 27 دولة، من بينها دول عربية وآسيوية تصنف من دول العالم الثالث.المتحدث باسم جامعة طيبة الذي لم ينف ذلك كله، أكد في تعقيبه على أن حصول الجامعة على هذه التأشيرات كلها لا يعني تعاقدها معهم، غير أن المتحدث باسم الجامعة لم يخبرنا عن الهدف من وراء الحصول على هذه التأشيرات إن لم يكن بغرض التعاقد معهم، وإنما راح يحدثنا مشكورا عن الفرص الوظيفية التي تتيحها الجامعة للسعوديين أساتذة ومحاضرين ومعيدين، وكذلك فرص الابتعاث التي تتيحها لهم للحصول على درجتي الماجستير والدكتوراة.المتحدث باسم الجامعة لم يحدثنا عن الهدف من الاستقدام، وإنما تركنا نضرب أخماسا في أسداس، ونتساءل عن الهدف من الحصول على هذه التأشيرات المدعومة بتوصية من أمين مجلس التعليم العالي والمعبرة عن رغبة مدير الجامعة ــ كما جاء في التقرير المنشور، ولما كان من المستحيل أن نتخيل أن الجامعة تنوي استقدامهم دون حاجة للتعاقد معهم، رغم أن هذا مقتضى حديث المتحدث باسم الجامعة حين قال إن الحصول على تأشيرات الاستقدام لا يعني التعاقد، كما لا يليق بأحد أن يفكر أن الجامعة إنما حصلت على تلك التأشيرات بهدف استثمارها وبيعها لجامعات أخرى، رغم أن سوء الظن قد يفضي إلى هذا الاحتمال ما دامت الجامعة قد سعت إلى الحصول على تأشيرات يؤكد المتحدث باسمها أن الحصول عليها لا يعني التعاقد مع من أصبح متاحا للجامعة أن تستقدمهم.وإذا كان هذا التفسير مستبعدا، وذلك التفسير غير لائق، وهو الأمر الذي يسري على أي محاولة يمكن لها أن تفسر لنا ما قاله المتحدث باسم الجامعة من أن الحصول على تأشيرات استقدام هؤلاء الأكاديميين لا يعني التعاقد معهم، فإن المطلوب من سعادة المتحدث أن يفسر لنا ذلك لكي نغلق بابا للتأويل يبدأ من تصور أن ثمة مغالطة في حديث المتحدث، وينتهي بكل احتمالات سوء الظن التي لا يليق تصورها، لولا أن الجامعة تفتح لها بابا عريضا.


كتبه : د. سعيد السريحي

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.