فزورة التأشيرات في جامعة طيبة - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 11 جمادى الثاني 1440 / 16 فبراير 2019
جديد الأخبار تكريم العقيد ركن ناصر حثلين السحيمي في التمرين المشترك السعودي الفرنسي «» وكيل محافظة الأحساء يعزي أسرة الشهيد عبدالله سعد العلوي «» العميد عبدالله محسن المشيعلي يقيم حفلاً بمناسبة شفاء ابنه الدكتور محمد «» الشيخ طلال عبدالعزيز الجحدلي واخيه عماد يحتفلون بزواج ابنهم معاذ «» امير منطقة القصيم يكرم الاستاذ فيصل رجاء الحيسوني بـ الميدالية الذهبية «» قائد القوة الخاصة لأمن الطرق بمنطقه تبوك يقلد النقيب مظلي / بدر رباح الجابري رتبته الجديده «» "ولاء المستادي" أول سعودية في تحليل السياسة العامة «» تكليف الأستاذ محمد فرج الرايقي بإدارة العلاقات العامة والإعلام بجمعية الثقافة والفنون بجدة «» امير القصيم يكرم رجل الاعمال عبدالرحمن علي الجميلي «» احمد غالب البيضاني يحصل على جائزة أفضل لاعب صاعد ضمن جوائز الرياضات الالكترونية لعام 2018 «»
جديد المقالات "اتحاد القدم" وعادت حليمة لعادتها القديمة «» الأخوّة الإنسانية «» العلا.. وجهة عالمية «» ماراثون ملاحقة محمد بن سلمان! «» يجوز للسائح ما لا يجوز للمواطن «» عن تسويق الثقافة!! «» العُلا: حضارة الماضي بعيون المستقبل «» لا أعرفها ولا تعرفني «» كيف تجاوزوا أديسون؟ «» إنها مدينة النور وعاصمة الإنسانية «»




المقالات جديد المقالات › فزورة التأشيرات في جامعة طيبة
فزورة التأشيرات في جامعة طيبة
المتحدث الرسمي باسم جامعة طيبة رجل نزيه، فهو لم ينف حصول الجامعة على أربعين تأشيرة لاستقدام أكاديميين من كندا من بينهم متخصصون في اللغة العربية والدراسات الإسلامية، كما لم يقل إن التقرير الذي يشير إلى حصول الجامعة على خمس تأشيرات لاستقدام متخصصين في الدراسات الإسلامية من بورما تقرير مزور ولا أساس له من الصحة.المتحدث الرسمي باسم جامعة طيبة لم ينف كذلك صحة الوثائق الصادرة من وزارة العمل وخطاب التوصية من أمين مجلس التعليم العالي؛ يحث فيه وزارة العمل على تلبية رغبة مدير جامعة طيبة، ومنح الجامعات التأشيرات المطلوبة لاستقدام 1088 أكاديميا من أكثر من 27 دولة، من بينها دول عربية وآسيوية تصنف من دول العالم الثالث.المتحدث باسم جامعة طيبة الذي لم ينف ذلك كله، أكد في تعقيبه على أن حصول الجامعة على هذه التأشيرات كلها لا يعني تعاقدها معهم، غير أن المتحدث باسم الجامعة لم يخبرنا عن الهدف من وراء الحصول على هذه التأشيرات إن لم يكن بغرض التعاقد معهم، وإنما راح يحدثنا مشكورا عن الفرص الوظيفية التي تتيحها الجامعة للسعوديين أساتذة ومحاضرين ومعيدين، وكذلك فرص الابتعاث التي تتيحها لهم للحصول على درجتي الماجستير والدكتوراة.المتحدث باسم الجامعة لم يحدثنا عن الهدف من الاستقدام، وإنما تركنا نضرب أخماسا في أسداس، ونتساءل عن الهدف من الحصول على هذه التأشيرات المدعومة بتوصية من أمين مجلس التعليم العالي والمعبرة عن رغبة مدير الجامعة ــ كما جاء في التقرير المنشور، ولما كان من المستحيل أن نتخيل أن الجامعة تنوي استقدامهم دون حاجة للتعاقد معهم، رغم أن هذا مقتضى حديث المتحدث باسم الجامعة حين قال إن الحصول على تأشيرات الاستقدام لا يعني التعاقد، كما لا يليق بأحد أن يفكر أن الجامعة إنما حصلت على تلك التأشيرات بهدف استثمارها وبيعها لجامعات أخرى، رغم أن سوء الظن قد يفضي إلى هذا الاحتمال ما دامت الجامعة قد سعت إلى الحصول على تأشيرات يؤكد المتحدث باسمها أن الحصول عليها لا يعني التعاقد مع من أصبح متاحا للجامعة أن تستقدمهم.وإذا كان هذا التفسير مستبعدا، وذلك التفسير غير لائق، وهو الأمر الذي يسري على أي محاولة يمكن لها أن تفسر لنا ما قاله المتحدث باسم الجامعة من أن الحصول على تأشيرات استقدام هؤلاء الأكاديميين لا يعني التعاقد معهم، فإن المطلوب من سعادة المتحدث أن يفسر لنا ذلك لكي نغلق بابا للتأويل يبدأ من تصور أن ثمة مغالطة في حديث المتحدث، وينتهي بكل احتمالات سوء الظن التي لا يليق تصورها، لولا أن الجامعة تفتح لها بابا عريضا.


كتبه : د. سعيد السريحي

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.