مواطن بالتقسيط ! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأربعاء 19 شعبان 1440 / 24 أبريل 2019
جديد الأخبار ترقية محافظ خليص الدكتور فيصل غازي الحازمي إلى المرتبة الرابعة عشر «» الاستاذ إبراهيم عبدالرحمن الرحيلي يحصل على درجة الماجستير من جامعة طيبة بـ تخصص القياس والتقويم «» الاستاذ /هلال سعود الفريدي يحصل على شهادة الماجستير في الكيمياء العضوية من جامعه ولاية شرق تينسي في الولايات المتحدة الامريكيه «» ثانوية الحيسونية تقدم درع شكر وتقدير لمدير مكتب التعليم بعقلة الصقور ولمدير شرطة عقلة الصقور «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن / خالد قرار الحربي يرعى حفل تخريج دبلوم العلوم الأمنية لقطاع الأمن العام رقم 5 «» عميدة كلية العلوم بجامعة طيبة تكرم الدكتورة نجلاء سعد الردادي «» الشيخ صالح عبدالله السليمي يحصل على درجة العالمية للدكتوراه من الجامعة الإسلامية بتقدير ممتاز «» الاستاذ سعود لافي المطرّفي يحصل على درجة الماجستير في العلاج الطبيعي من جامعة كاردف بالمملكة المتحدة «» محافظ ينبع سعد السحيمي يسلم 55 وحدة سكنية بحي السديس بدعم من "سابك" «» امير مكه يكرم المهندس خالد الغانمي بعد حصوله على جائزة الريادة والإبتكار بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية كاوست «»
جديد المقالات اختلاف المصطلحات ودلالتها «» لا تُطل الانتظار على أرصفة الحياة! «» الحنين للماضي ورفض الواقع! «» المجد لأبطال أمن الدولة «» سقط الأغبياء وضحك السعوديون! «» دوام الموظفين من منازلهم! «» دعوة لعودة الاستعمار! «» صديق المعـتمر «» المشهد الحضري للمدن السعودية «» جولة في ربوع القصيم «»




المقالات جديد المقالات › مواطن بالتقسيط !
مواطن بالتقسيط !
طُـرِح هنا قبل سنتين حكاية (مواطن سعودي بالتقسيط)، التي رسمت ارتباط حياة المواطن البسيط بالقروض حتى قبل تَـكوينه !
إذ تكاليف زواج وَالِـديه بالتقسيط، ثمّ الحَـليب الذي يرضع واللقيمات التي يعيش بها قسط شهري من السوبرماركت المجاور، وكذلك سيارة والِـده التي يركبها، والدار التي يسكنها كلها إيجار وتقسيط!!
يصبح ذلك الطفل (المواطن) رَجُـلاً، وبعد معاناة من البطالة ومع أول راتب يقبضه تبدأ رحلته مع القروض والأقساط لتسديد ديون وَالِـده بداية، ثمّ لِـتَـأسيس أسرته، وهكذا تستمر وتتجدد حياة مُـواطِـن التقسيط!!
وبما أن هذا الواقع الحاضر والصادق للمواطن، هناك اقتراح أن تتعايش الجهات الخَـدَمِـيّـة في رسوم خدماتها وفواتيرها وغراماتها مع ذلك الواقع!!
فهناك دعوة أو مُـقْـتَـرح بأن تكون فواتير الماء والكهرباء والهاتف بالتقسيط، وكذلك رسوم استمارات السيارات ورُخَـص القيادة!
أيضاً المواطنون ولاسيما الشباب يتمنون أن تكون غرامات (سَـاهِـر) مؤجلة على دفعات ميسرة.
وأولئك طلاب وطالبات الثانوية يحلمون بتأجيل رسوم (اختبارات القياس والقُـدرات والتّحصيلي) حتى التحاقهم بالجامعة، ثم تُـقَـسط عليهم من مكافآتهم الجامعية حتى ولو كانت زهيدة!
وهَـاهم قبائل معلمي ومعلمات المستقبل قد ارتفعت منهم الأصوات يا هؤلاء (نحن عاطلون) فلا تقبضوا منا رسوم (اختبارات الكِـفَـايات) حتى نلتحق بالوظيفة، ولو أخذتم مقابل التأجيل بعض العمولات!
هذه أمثلة والنماذج كثيرة، ومعها أعتقد أَنَّ في تقسيط الرّسوم والغرامات الحكومية تخفيفاً على المواطنين البسطاء، وتنسجم مع طبيعة معيشتهم وأسلوب حياتهم.
ثم إذا ترتب على ذلك فوائد وعمولات فالمؤسسات الحكومية أولى بالخير والمكاسِب من البنوك والمؤسسات الخاصة، (رأيكم دام عِـزكم)!!


كتبه : عبدالله منور الجميلي

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.