جارتنا الطائفية‎ - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الثلاثاء 23 صفر 1441 / 22 أكتوبر 2019
جديد الأخبار الملحق الثقافي بسفارة خادم الحرمين الشريفين بالمملكة المتحدة الدكتور عبدالعزيز صالح الردادي يرعى مبادرة أمة تقرأ «» نجل الفنان والاعلامي طلال الحربي يكشف تفاصيل وفاة والده : “سوينا حادث وعندما نزل والدي لتفقد الأضرار كانت الصدمة !” «» قنصل المملكة السابق في طهران رضا بن عبد المحسن النزهه يروي تفاصيل مثيرة بشأن اختطافه والاعتداء عليه في إيران.. وكيف كان رد الملك فهد الحازم! «» من هي “مها الحربي”؟ .. الفتاة السعودية التي استشعرت قرب وفاتها ولقبت بـ ” الفتاة الصالحة “ «» عميد كلية اللغة العربية بالجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة الدكتور ماهر مهل الرحيلي : استحداث 3 وحدات علمية بكلية اللغة العربية «» ترقية الاستاذ نزال محمد الفريدي . الى المرتبه الحادية عشر بمطار الامير نايف الدولي بالقصيم . «» الشيخ صالح المغامسي : يجوز للموظف المسؤول الحكومي أخذ أموالاً بعهدته لتسيير أموره بشرط ! «» عضو مجلس الشورى الدكتور عبدالله حمود اللهيبي يرصد 10 ملاحظات على مشروع نظام المياه «» الاستاذ فهد ماطر الحنيني يتلقى التهاني بمناسبة شفاء ابنته «» رجل الاعمال داخل عايد الأحمدي يحتفل بزواج ابنه عبدالرحمن «»
جديد المقالات موهبة.. مسيرة حقيقية لتحقيق النجاح «» قنوات الاتصالات السعودية: منتج يخدم الجودة والتخصصية «» معاناة أولئك المحامين والتشهير بهؤلاء! «» لماذا يسرق متقاعدو اليابان الدراجات الهوائية؟! «» الوثائقية.. ضرورة عصرية..! «» اردوغان يدمر اقتصاد تركي «» السعوديون في فلسطين! «» مجرد سؤال عن تعاقد السبرمان «» إعلامنا.. والنيران الصديقة! «» معرض الصقور والصيد 2019.. حضارة وعراقة «»




المقالات جديد المقالات › جارتنا الطائفية‎
جارتنا الطائفية‎
في كل يوم وبين الفينة وأختها.. تطلعنا تصريحات (جارنا) أو أحد أتباعه بتصريحات وتهديدات خفية ومعلنة (أحيانا) لدول الخليج حتى أن أحد سفهائهم دعا لتحرير البحرين والهدف منها إقامة دولة بني فارس الصفوية، وما محاولة اغتيال السفير السعودي عنا ببعيد، والحث المتكرر الممجوج على الفتنة الطائفية بين المسلمين في شتى أصقاع الأرض.. ومشكلة هؤلاء الإيرانيين أنهم يحقدون على العرب، والسبب أن العرب فتحوا ديارهم وأدخلوهم الإسلام وأخمدوا نارهم التي كانوا يعبدونها.. وهذا جزاء سنمار.. فبدلا من محبة العرب والتي نجدها في أغلب الشعوب الإسلامية، نجد أن بني فارس يحقدون علينا أشد الحقد ويحيكون لنا الدسائس ويطعنون في رموزنا صباح مساء.. فمشكلة هذا الفكر الصفوي الطائفي يعاني من عقد كثيرة أبرزها: 1 - عقدة الغلبة والتي يحسونها إلى الآن بسبب انتصار المسلمين والعرب (خصوصا) عليهم. 2 - عقدة التعالي واحتقار الغير. 3 ـ عقدة الحقد الذي لا يزول حتى أن أحدهم يقول مكثت ستين سنة أجاهد نفسي في ترك كره العرب.. هذه الأمور شكلت نفسية مريضة حاقدة.. وليس غريبا عليهم هذا الاعتداء السافر، وإرسال الرسائل العدائية إلينا.. يقول: أحد رموزهم (أن العرب والترك والكرد حكموا العالم الإسلامي.. والآن جاء دورنا) وهذا دليل قاطع.. والشواهد تقول أن من يشتم الصحابة وزوجات النبي صلى الله عليه وسلم: لن يحكم ولو (عزبة) لأهل السنة.. وما مؤتمراتكم الكاذبة التي هدفها تزييف الوعي مثل مؤتمر (نصرت القدس) وغيرها ما هي إلا ضحك على اللحى والتي لا تنطلي إلا على السذج.. من قتل الفلسطينيين في العراق؟ من زرع النصوص وزورها وجعلها ألغاما؟ من أسقط الخلافة الأموية والعباسية؟ من طعن جيش صلاح الدين؟ من تعاون مع الأعداء ضد الأمة العربية والإسلامية؟ ومن دعم الثورات العربية ومن وقف ضدها ومن يكيل بمكيالين؟ أنا ضد الطائفية بأنواعها وأشكالها؛ لأنها دمار للأمة والمجتمع والشيعة إخواننا وفي أعيننا وعلى رؤوسنا، خصوصا الوطنيين منهم ولهم مالنا وعليهم ماعلينا وهم حصن حصين ضد كل عابث بأمن الخليج.. ولكني ضد من يستهدف الخليج وعلى رأسها مملكة الإنسانية (المملكة العربية السعودية) حصن التوحيد وبلاد الأمن والأمان لكل الخائفين والتي لا يحبها إلا مؤمن.. فدول الخليج العربي خط أحمر.. وهذه رسالة إلى من بعث لنا برسالة في الإعلام من مدة.


كتبه :
توفيق الصاعدي

|



توفيق الصاعدي
توفيق الصاعدي

تقييم
5.94/10 (13 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.