عـنـف ضد أخواتنا ! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 5 رجب 1441 / 29 فبراير 2020
جديد الأخبار الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «» الاستاذ عبدالله راضي الفريدي يروي قصة "التجربة الفيتنامية" في التنمية الريفية وتقارب بيئتها مع جازان «» الأستاذ/ حمود بن بنيان يقيم مأدبة عشاء بمناسبة ترقية العقيد محمد بن بنيان العمري «» المهندس سلطان بن محمد بن سفر بن جامع الجابري يحصل على درجة الماجستير في الأمن السبراني من جامعة ساكريد هارت «» الشيخ محمد حمود القويضي العياضي يستضيف الشيخ محمد بن غزاي بن ناحل «» الاستاذ محمد صنهات الطريسي يحتفل بزواجه في 9-5-1441 بحضور نخبة من شعراء النظم والمحاورة «» تهنئة من تركي نايف الجابري للأستاذ: حسين غزاي الجابري «» والدة الاستاذ فهد ماطر الحنيني إلى رحمة الله تعالى «» تهنئة من الاستاذ ناحي غزاي الجابري لـ العقيد محمد عبدالله الردادي بمناسبة ترقيته «»
جديد المقالات هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «» زراعة الأسماء واستنباتها «» بين شارع العرب وتويتر السعودي! «» الشلة في الإدارة!! «» اتفاق الرياض خطوة مهمة في تاريخ اليمن «» العرب.. رجل العالم المريض! «» فضيحة التآمر التركي الإيراني على العرب! «»




المقالات جديد المقالات › عـنـف ضد أخواتنا !
عـنـف ضد أخواتنا !
بحسب أحدث تقرير لمنظمة "هيومان رايتس ووتش" الأمريكية لحقوق الإنسان فقد حَـلّـت بورما في المرتبة السادسة في قائمة العنف ضد المرأة لعام 2013م!!
أما السبب فهو ما تتعرض له أخواتنا المسلمات في ولاية أركان من قَـتْـل وتعذيب وانتهاك للعرض من الطائفة البوذية المتطرفة!
نعم (أخواتنا) يُـقْـتَـلْـنَ ويُـعذبن، والأطفال المسلمون هناك وحسب تقارير المنظمة ذاتها تحت نيران الإبادة!!
سنوات وسنوات وأشقاؤنا في الدين من (الأقلية الروهنجية) في بورما يتعرضون لحرب تطهير عرقي أزهقت آلاف الأرواح، وشردت الملايين في مخيمات تفتقد لأبسط مقومات الحياة البشرية!!
ومنذ تجدّد العنف ضد إخواننا في الدين هناك في يونيو 2012م ، وتوالي هجمات المتطرفين البوذيين على القرى المسلمة، بسكوت من الحكومة البوذية أو بدعمها، وهي التي قد صرحت بأن (الروهنجيا) ليسوا مواطنين أصليين في البلاد، وأن الحلّ الوحيد هو إبقاؤهم في المخيمات ‏تحت رقابة الأمم المتحدة، أو ترحيلهم إلى بلد ثالث يستقبلهم!!
منذ ذلك الحين وحتى اليوم ومعظم الدول والمنظمات الإسلامية لا تملك تجاه مأساة إخواننا في بورما إلا عبارات الاستهجان والتنديد؛ وتلك مواقف مخجلة؛ ولعلي أكرر ما ذكرته سابقاً من أهمية حضور عمل ميداني إسلامي فَـاعِـل وجَـاد لنصرة إخواننا.
ومن ذلك تنفيذ حملة سياسية منظمة، تقوم بجولات مكوكية للدول الكبرى، ‏وتستفيد من المصالح المشتركة والجوانب الاقتصادية لـلضغط على (حكومة ميانمار البوذية)، وتفتح ملف القضية ‏لدى المنظمات الدولية.
وكذا لابد من حملة إعلامية مكثفة تفيد من القنوات والمواقع الإعلامية لكشف حقيقة آلام إخواننا، ومحاولة كَـسب ‏الأصوات لصالح قضيتهم!
وهناك رسالة ودور كبير للعلماء والمفكرين الذين لهم شهرة وشعبية واسعة لرفع لواء قضية الأقلية المسلمة في ‏أراكان بورما.
وأخيراً لن أيأس وأنا أدعو إلى تنظيم حملة إعلامية "تلفزيونية وإذاعية" لجمع تبرعات لهم، فهل نحن فاعلون؟!


كتبه : عبدالله منور الجميلي

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.