عن أوروبا.. وتاريخ الإرهاب ! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 15 جمادى الأول 1440 / 21 يناير 2019
جديد الأخبار الاستاذ موسى راشد العمري يحتفي ويكرم قائد القوة الخاصة لأمن المسجد النبوي العقيد طارق مقبل القرافي «» حضور كثيف لمحاضرة الشيخ #المغامسي في أسبوع التلاحم الوطني «» الأستاذ سعود مساعد الصاعدي : تكريم هيئة الهلال الأحمر يأتي تقديراً لما يقومون به من مهام وخدمات لزائري مسجد رسول الله «» النقيب وليد نزال السهلي يحصل على المركز الاول على مستوى المملكة في دورة الصاعقة «» محافظة خليص تُطلق مبادرة «درب الأنبياء» وتستقبل أول وفد من ضيوف الرحمن «» الاستاذ موسى بن عزوز أبو عشاير الفريدي يتلقى شهادة شكر وتقدير من مدير تعليم القصيم «» المعلم عادل معيبد المزيني يؤثث قاعة دراسية بـ25 ألفاً بـ ابتدائية وائل بن حجر في المدينة المنورة «» الدكتور محمد احمد السريحي يستضيف العقيد محمد بن حمدان السريحي المرافق الشخصي لأمير منطقة المدينة المنورة «» المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني د. بندر القناوي الرائد يكرم الدكتورمحمد بن ناصر الوسوس الفريدي «» المستشار القانوني بدر سالم الوسيدي يحصل على درجة الماجستير من جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية. «»
جديد المقالات انفعال سريع الاشتعال «» مكتبة مفتوحة على مدار الــ(24 ساعة) «» مت فارغاً «» العوامية: الإنسان أولاً «» صراع الأجيال «» قلق..! «» بين تُجَّار الدين وتُجَّار الوطنية! «» أمجاد المالكي.. وأياديها المضيئة «» الألم .. و.. الأمل «» رهف بين الإنسانية والسياسة «»




المقالات جديد المقالات › عن أوروبا.. وتاريخ الإرهاب !
عن أوروبا.. وتاريخ الإرهاب !
* التاريخ يعيد نفسه، في المرة الأولى كمأساة، وفي الثانية كمهزلة. (كارل ماركس).
* عندما وطئت قدما (كريستوفر كولومبس) وعصابته من الغزاة الإسبان الأرض الجديدة (أمريكا)، فإنّ أول صدمة تلقاها ذلك اللص -الذي ضل طريقه فدخل التاريخ- هي طيبة وبراءة ولطف السكان الأصليين الذين سماهم خطأً (بالهنود الحمر).. ولأنهم لم يكونوا قد تلوثوا بفيروسات أوروبا، فقد استقبلوا كولومبس وعصابته بكرم وترحاب بالغين، وأبدوا لهم أجمل مظاهر السلوك الإنساني الخيّر، ولهذا فإنّ من الخطأ الاعتقاد بأن ما حدث لسكان أمريكا الأصليين من مجازر، فيما بعد، كان بسبب عدم معرفة الإسبان بهم.. فالسبب الحقيقي هو الطغيان والجشع والإرهاب الأوروبي الذي نقله الغزاة من القارة العجوز!.
* (كولومبوس) نفسه كان قد كتب إلى ملك إسبانيا يقول: "إن السكان الأصليين طيبون، ومسالمون للغاية.. وأقسم لجلالتك أنّه لا توجد على وجه الأرض أمّة أفضل منهم، فهم يتحدثون بعذوبة ولطف دون أن تفارق الابتسامة شفاههم، ومع أن أجسادهم شبه عارية، إلاّ أنّ سلوكهم محتشم جدًا"!!. لكن وبرغم هذا الثناء إلا أن الأمور سرعان ما تحولت إلى بحيرات من الدم، بعد أن فُهم سلوكيات الهنود النبيلة على أنّها ضعف وهمجية، فهجم ملايين الأوروبيين عليهم ليفرضوا طريقة حياتهم بالقوّة على أولئك الناس الطيّبين؟.
* إذا كان الإسبان هم أول من مارس الإرهاب فوق أراضي العالم الجديد، فإن ثعالب السياسة الإنجليزية هم أول من مارس الخيانة والخداع هناك، ففي سبيل إنشاء مستوطنة في (جمس تاون) قام الإنجليز بوضع تاج على رأس زعيم قبيلة (البوهاتانس)، وبهذه الحيلة أصبح الزعيم مذبذب الولاء بين الإنجليز وبين أبناء قبيلته الذين صبروا حتى توفي زعيمهم، فهبّوا لدفع المستعمر الإنجليزي من حيث أتى، لكنهم جوبهوا بتهمة الإرهاب والتوحش، وبالبارود والمدافع التي لا قبل لهم بها، ما أدّى إلى فناء معظمهم، على أيدي رسل الحضارة! (ألم أقل لكم إن التاريخ عندما يكرر نفسه يصبح مأساة).
* المضحك أن أوروبا التي مازالت ترفع تهمة الإرهاب في وجه كل مدافع عن كرامته وأرضه هي أكثر من لطّخ وجه هذه الأرض بالدماء، ولا يشهد التاريخ أن دولة منها عفّت عن الإرهاب إلاّ في حالة عدم قدرتها عليه.. حتّى سويسرا، تلك المصرفية الحسناء ذات الشيكولاته والساعات الأنيقة، كانت قبل أربعة قرون قد أغرقت أوربا كلها بالدّم، ولم يوقفها إلاّ تقطيع أوصالها.
* إن سألتم بعد كل هذا عن أمريكا؟ فهي ليست سوى بقايا جينات أولئك الغزاة الأوروبيين المدجّجين بالطمع والكذب والإرهاب؟!.

كتبه
: محمد بتاع البلادي

|



محمد بتاع البلادي
محمد بتاع البلادي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.