مصنع طمس الحقائق - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 8 ربيع الأول 1440 / 16 نوفمبر 2018
جديد الأخبار امير مكة المكرمة يستقبل مدير عام الهيئة العامة للارصاد و حماية البيئة بمنطقة مكة المكرمة الاستاذ وليد الحجيلي «» المهندس ماجد الرويثي : فوز فرع المدينة المنورة بـ جائزتي "أفضل تحسين"، يعكس حرص وزارة النقل وقيادتها على الارتقاء بالخدمات المقدمة بـ المدينة «» ترقية الملازم أول علي حجي العلوي لرتبة نقيب بـ جوازات منطقة القصيم «» مدير جوزات مكة المكرمة يقلد المقدم سامي عبدالمحسن المحمدي رتبته الجديدة «» مصممة الأزياء فاطمة محمدعبد الحميد المحمدي تفوز بجائزة الأوسكار المحلية السويدية عن مسرحية اللاجئين «» مدير تعليم الطائف د. طلال مبارك اللهيبي يشهد عددا من الفعاليات المتنوعة والتي نظمتها إدارة النشاط الطلابي «» ترقية الملازم أول أيمن بن حجاب بن نحيت إلى رتبة نقيب بجوازات منطقة الرياض. «» ترقية النقيب تركي عبيد الفريدي وتعيينه مديراً لشعبة فحص الجرائم المعلوماتية بالأدلة الجنائية بمنطقة القصيم . «» تعيين الاستاذة وجدان حميد حماد الصبحي محاضر بـ كلية الآداب والعلوم الإنسانية بفرع جامعة طيبة بمحافظة ينبع «» أمير القصيم الدكتور يكرم خالد بن ناحي الفريدي «»
جديد المقالات إسحاق عظيموف «» مساعدة صديق لمركز الحوار الوطني! «» أنبياء السياسة «» هاكثون محتسِب.. وإحياء الموتى! «» اقْبَل نفسك كي تقبلك الحياة! «» هل الإنسان مدني بطبعه أو بتطبعه؟ «» بين فرح القصيم.. وألم المدينة! «» أزياؤنا الوطنية.. هل هي فعلاً وطنية؟ «» اعتدال خالد الفيصل.. وهياط بعض الجامعات! «» لماذا تدعم واشنطن بوست شعار «الموت لأمريكا»؟! «»




المقالات جديد المقالات › مصنع طمس الحقائق
مصنع طمس الحقائق
نحن أمام واقع مرير..
يحق للعاقل أن يسأل نفسه..
(هل من مجال للتغيير؟؟)..
واقعنا المرير..يقول:
إن الحقيقة في غالب الأمور (شمسها قد أعلنت المغيب)
وغيابها لربما منذ أمد بعيد.!
واقع مؤلم.. يتوجب على الجمع الغفير..
أن يضعوا حدا قاطعا عاجلا.. والآن.. ليس بعد فوات الأوان..
هناك مصنع أسميته (مصنع طمس الحقائق)
هذا المصنع يقوده مجموعة من الحاقدين المغرضين..
يخفون الحقيقة ولربما يطمسون على معالمها..
أسميته ( بطمس الحقائق )
لبث الشائعات وتداولها بين أشخاص يغّيبون الحقيقة..
لتمريرها.. وتحقيق أهدافهم.. وإحداث النزاعات..
وفي كل مرة يظهر بطل جديد لهذا المصنع!
بثوب مختلف.. وبأسلوب مغاير للجميع..
وفوق ذلك
هم يدّعون أنهم صادقون في ذلك..
مما يوقع القلب في الشك.. والريبة
ويجعل المعني بذلك.. في متاهات وضياع وشتات عجيب..
وإن عرفنا الحقيقة..
فنحن قد عرفنا منها الشيء القليل..وغاب منها الكثير!!
وعلى سبيل المثال..
معظم مشاكلنا تكمن في أننا لا نعرف ماهي الحقيقة؟
والحقيقة غيابها أمر فضيع..
ومتى ما عرفنا الحقيقة وجدنا الحل لمشاكلنا..
لأن الحقيقة هي الحل.!

أصبحت أمنيتي لهذا اليوم..
أن نعيش واقعنا الحقيقي.. دون تزييف لأمورنا ولأحداث حياتنا..
يا ترى هل أصبحت معرفة الحقيقة أمنية؟
أم أن شمس الثقة المتبادلة.. أجبرتها الظروف على الرحيل؟
فتجرعنا ألم ما بعد الرحيل.!
أم أننا بحاجة لمحاكم تكشف لنا حقائق الأمور..
لا أملك حلاً مناسباً..

علما أن الواقع والمنطق يقول:
لكل مشكلة حل.. إذا أحسنا التصرف!
والحل.. هو صحوة ضمائرنا.. وعودة الثقة فيما بيننا..

تباً لك.. ** يا مصنع طمس الحقائق**


كتبه : عبدالله العواد

|



عبدالله العواد
عبدالله  العواد

تقييم
2.50/10 (2 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.