مصنع طمس الحقائق - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 11 جمادى الثاني 1440 / 16 فبراير 2019
جديد الأخبار ؤؤ «» الشيخ محمد بركه بن مبيريك يشرف حفل زواج ابن الاعلامي حمد الشدادي «» أبناء قبيلة الحسنان بحفر الباطن يحتفون بعودة ابلنائهم من الحد الجنوبي «» محافظ خليص د. فيصل الحازمي يفتتح الموقع الثالث لدرب الأنبياء «» تكريم العقيد ركن ناصر حثلين السحيمي في التمرين المشترك السعودي الفرنسي «» وكيل محافظة الأحساء يعزي أسرة الشهيد عبدالله سعد العلوي «» العميد عبدالله محسن المشيعلي يقيم حفلاً بمناسبة شفاء ابنه الدكتور محمد «» الشيخ طلال عبدالعزيز الجحدلي واخيه عماد يحتفلون بزواج ابنهم معاذ «» امير منطقة القصيم يكرم الاستاذ فيصل رجاء الحيسوني بـ الميدالية الذهبية «» قائد القوة الخاصة لأمن الطرق بمنطقه تبوك يقلد النقيب مظلي / بدر رباح الجابري رتبته الجديده «»
جديد المقالات عصفورة الشمس «» أداء: الكرة في ملعب المواطن «» The Upside «» "اتحاد القدم" وعادت حليمة لعادتها القديمة «» الأخوّة الإنسانية «» العلا.. وجهة عالمية «» يجوز للسائح ما لا يجوز للمواطن «» ماراثون ملاحقة محمد بن سلمان! «» عن تسويق الثقافة!! «» العُلا: حضارة الماضي بعيون المستقبل «»




المقالات جديد المقالات › مصنع طمس الحقائق
مصنع طمس الحقائق
نحن أمام واقع مرير..
يحق للعاقل أن يسأل نفسه..
(هل من مجال للتغيير؟؟)..
واقعنا المرير..يقول:
إن الحقيقة في غالب الأمور (شمسها قد أعلنت المغيب)
وغيابها لربما منذ أمد بعيد.!
واقع مؤلم.. يتوجب على الجمع الغفير..
أن يضعوا حدا قاطعا عاجلا.. والآن.. ليس بعد فوات الأوان..
هناك مصنع أسميته (مصنع طمس الحقائق)
هذا المصنع يقوده مجموعة من الحاقدين المغرضين..
يخفون الحقيقة ولربما يطمسون على معالمها..
أسميته ( بطمس الحقائق )
لبث الشائعات وتداولها بين أشخاص يغّيبون الحقيقة..
لتمريرها.. وتحقيق أهدافهم.. وإحداث النزاعات..
وفي كل مرة يظهر بطل جديد لهذا المصنع!
بثوب مختلف.. وبأسلوب مغاير للجميع..
وفوق ذلك
هم يدّعون أنهم صادقون في ذلك..
مما يوقع القلب في الشك.. والريبة
ويجعل المعني بذلك.. في متاهات وضياع وشتات عجيب..
وإن عرفنا الحقيقة..
فنحن قد عرفنا منها الشيء القليل..وغاب منها الكثير!!
وعلى سبيل المثال..
معظم مشاكلنا تكمن في أننا لا نعرف ماهي الحقيقة؟
والحقيقة غيابها أمر فضيع..
ومتى ما عرفنا الحقيقة وجدنا الحل لمشاكلنا..
لأن الحقيقة هي الحل.!

أصبحت أمنيتي لهذا اليوم..
أن نعيش واقعنا الحقيقي.. دون تزييف لأمورنا ولأحداث حياتنا..
يا ترى هل أصبحت معرفة الحقيقة أمنية؟
أم أن شمس الثقة المتبادلة.. أجبرتها الظروف على الرحيل؟
فتجرعنا ألم ما بعد الرحيل.!
أم أننا بحاجة لمحاكم تكشف لنا حقائق الأمور..
لا أملك حلاً مناسباً..

علما أن الواقع والمنطق يقول:
لكل مشكلة حل.. إذا أحسنا التصرف!
والحل.. هو صحوة ضمائرنا.. وعودة الثقة فيما بيننا..

تباً لك.. ** يا مصنع طمس الحقائق**


كتبه : عبدالله العواد

|



عبدالله العواد
عبدالله  العواد

تقييم
2.50/10 (2 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.