مدارسـنا ومدارِس غَـزّة - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 19 صفر 1441 / 18 أكتوبر 2019
جديد الأخبار د. عبدالله بن حمود اللهيبي عضو مجلس الشورى يقدم توصية بدراسة أسباب إفلاس الشركات ووضع حلول «» منصور مرشود البلادي، يحتفي ويكرم رجل الاعمال عودة مبارك البلادي «» الجامعة الإسلامية تنظم محاضرة " "الخوارج شوكة في خاصرة الأمة"، للشيخ الدكتور محمد بخيت الحجيلي. «» ترقية معالي الشيخ الدكتور / عبدالرحمن فايز الفريدي إلى رئيس محكمة استئناف «» تعيين الاستاذ نواف بن مرزوق الصبحي مديراً للعيادات الخارجية بمستشفى المدينة المنورة العام الف مبروك «» مستشار جمعية الثقافة والفنون بجدة الدكتور محمد السريحي يشارك بمهرجان المرأة العربية للإبداع بدورته الرابعة بالقاهرة «» تكليف الاستاذ فايز حسن السليمي محافظاً لمحافظة الشنان بمنطقة حائل «» نائب وزير العمل والتنمية الاجتماعية للتنمية ماجد عبدالرحيم الغانمي يزور مركز التأهيل الشامل لذوي الإعاقة بالمدينة المنورة «» خبير الطقس عبدالله الحربي : استمرار الاضطرابات الجوية الممطرة.. وهذه المناطق أكثر غزارة «» الشيخ صالح المغامسي : الوحدة الوطنية درعُ السعوديين الواقي ضد الأفكار الهدامة «»
جديد المقالات السعوديون في فلسطين! «» مجرد سؤال عن تعاقد السبرمان «» إعلامنا.. والنيران الصديقة! «» معرض الصقور والصيد 2019.. حضارة وعراقة «» أردوغان في مهمة تحرير داعش! «» لماذا نجازف؟ وجمعية المدني الخيرية! «» ليش نجازف! «» القصيبي.. مثقف كوني..! «» محاكمة التاريخ «» ارسم حدود شخصيتك! «»




المقالات جديد المقالات › مدارسـنا ومدارِس غَـزّة
مدارسـنا ومدارِس غَـزّة
قال الضَمِير المُتَكَلّم : عندما أسمع أو أقرأ كلمة ( القَابِضة ) تتبع اسم شركة أو مؤسسة ولاسيما ( حكومية ) ؛ أتوجـس خيفة وتسري في عروقي قشعريرة ؛ والعلة تجربة مريرة عَـاشها بعض المواطنين منذ سنوات ؛ حيث قامت إحدى الشركات المساهمة ( القَابِضَة ) في طيبة الطيبة بقبض الملايين من أموال المواطنين عن طريق الاكتتاب ؛ ثم بقيت الشركة لسنوات طويلة حِبرا على وَرَق ؛ وأموال المكتتبين فيها من المساكين ؛ محبوسة ومقبوض عليها في أحد البنوك ؛ أما عوائدها وفوائد تشغيلها فمصيرها ، وكيفية صرفها مجهول ، والسؤال عنه بِـدعة ، والإيمان به واجب ؛ مِـن يومها آمَـن ( عَقلي) الصغير أن مصطلح ( القَابضة ) مفهومه القَبض فقط دون عطاء !!
هذا المصطلح تذكرته عقب حديث مسؤولي وزارة التربية والتعليم في حَـضْـرة هيئة الصحفيين عن خطة لتطوير التعليم تقوم عليها ( شركة تطوير التعليم القابضة ) ، فتلك الخطة نسمع عنها منذ سنوات ؛ ولكن ليس لها أثر واضح إلا بعض الشّكْـليات ؛ فلا شيء في الماضي منها قد تحقق ، ولا حاضر لها يُشَـاهَـد أنه الآن يتحقق ؛ فالحديث دائماً عنها بصيغة المستقبل ؛ فيبدو أن هذه الشركة ( تَـقْـبض) ولا تعطي !!
أيضا حَمَل الحِوار التبشير بمؤتمر يختص بالجودة الشاملة للتعليم ستنظمه الوزارة مطلع العام المقبل، وسوف يكون له دور كبير في تطوير التعليم؛ وهنا من المؤكّد ( المُحَقّق ) أن المؤتمرات عندنا في العموم ليس لها ثمرات ؛ فحقيقتها مجموعة وشِلّة مكررة تجتمع تسكن في فنادق راقية ، تَشبع من بوفيهات مفتوحة ، غالبيتهم لا يحضرون ولا يشاركون في الفعاليات ؛ فـمهمتهم فقط التمشية في بهو الفندق ، أو زيارة الأصدقاء والأقارب ، والنهاية توصياتٌ رنانة تظل حبيسة الورق ؛ ولذا فربط التطوير بالمؤتمرات تعليق على سابع المستحيلات !!
وبهذه المناسبة هناك سؤالٌ لوزارة التربية : فحسب موقِـع ( الأونروا ) : تشهد المستويات التعليمية في قطاع غَـزّة انحداراً متواصلاً ؛ وذلك بسبب نقص تمويل توفير مدرسين ومنشآت إضافية، علاوة على الحصار المستمر، حتى بلغ متوسط عدد الطلاب في الفصل الواحد في غزة قرابة ( 38 طالباً ) ؛ فَـكم يبلغ عدد الطلاب في فِـصُـول مدارسنا يا وزارة التربية ؟!
وللقراء الكرام حددت وزارة التربية في ذلك الحوار عام ( 1444هـ ) موعداً لاستكمال مشروعها لتطوير التعليم ؛ فماذا تفهمون من ذلك يا أعزائي؟! ألقاكم بخير والضمائر متكلمة .


كتبه عبد الله الجميلي

|



عبد الله الجميلي
عبد الله الجميلي

تقييم
4.96/10 (14 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.