هل يمكن للموظف أن يصبح ثريًا؟ - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 17 ذو الحجة 1440 / 18 أغسطس 2019
جديد الأخبار المدير الطبي لـ مستشفى الانصار الدكتور عليان علي الفريدي يحصل على وسام #أبطال_الصحة «» مدير مستشفى الانصار الدكتور فريد بن عبدالمحسن النزهة يحصل على وسام #أبطال_الصحة «» مدير الإدارة العامة للعلاقات والإعلام والاتصال الأستاذ عادل بن عبيد الأحمدي : إدارة شؤون الحج والعمرة تودع الحجاج في مطار الملك عبدالعزيز الدولي «» “الحج والعمرة” تُكرّم مدير المركز الإعلامي بمحافظة خليص ومدير العلاقات العامة والإعلام بجمعية الثقافة والفنون بجدة الأستاذ محمد الرايقي «» العقيد الدكتور صلاح سمار الجابري : «مرور المدينة» ينفذ الخطة المرورية تزامناً مع توافد الحجاج لزيارة المسجد النبوي الشريف «» مدير الأمن العام رئيس اللجنة الأمنية الفريق أول ركن خالد قرار الحربي: همم الرجال والمسؤولية وروح الفريق أسهمت في النجاح «» مساعد قائد قوات أمن الحج للتوعية والإعلام العميد أحمد سعد الأحمدي : استهدفنا بالتوعية حافلات الحجاج وخدمة الحاج شرف لنا «» معالي مدير الأمن العام رئيس اللجنة الأمنية الفريق أول ركن خالد قرار الحربي : دعم القيادة وراء نجاح الخطط الأمنية لموسم الحج «» بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الأضحى المبارك «» وزير الداخلية يلتقي بمدير الأمن العام رئيس اللجنة الأمنية بالحج الفريق أول خالد قرار الحربي «»
جديد المقالات شكرا ...بيضان الوجيه «» هامش الإسلام العريض «» نجحت المملكة ولا عزاء للمتربصين! «» الإخوان.. وإشكالية الولاء! «» منشآت.. الريادة على أصولها «» الاسـتهلال! «» كيف تعمل فايروسات التطرف؟ «» مترو الرياض يتجاهل الشريحة الأهم! «» اصنعوا الفرح أو تصنّعوه! «» خطر تطبيقات التعارف على الأطفال! «»




المقالات جديد المقالات › هل يمكن للموظف أن يصبح ثريًا؟
هل يمكن للموظف أن يصبح ثريًا؟
يمكنه ذلك إن وجد وقتا كافيا لاكتساب الخبرة ومعرفة أسرار المهنة في القطاع الخاص.. فهناك عوامل كثيرة تقرر مستقبلنا المالي وفرصة تحقيقنا للثراء.. عوامل تتعلق بالسن والذكاء والخبرة وبيئة العمل التي نشأنا فيها .. فابن التاجر مثلا مرشح لتحقيق الثراء (حتى بدون ميراث) بنسبة أكبر من ابن الموظف والمدرس ورجل المرور.. وفرصة الشاب العازب أكبر من فرصة أب متزوج أمضى في الوظيفة ثلاثين عاما.. وفرصة من يمتلكون الخبرة والمعرفة وأسرار المهنة أكبر من فرصة الأدباء والمفكرين وحملة الشهادات الورقية.

وفي رأيي الخاص يتحدد طريق الثراء في مطلع الشباب وبداية العمر الوظيفي للانسان (وهذا ماتثبته سير كبار الأثرياء في العالم الذين بدؤوا في سن صغيرة مثل بيل جيتس وكارلوس سليم والراجحي وابن محفوظ) فالشاب في مقتبل حياته المهنية أمامه ثلاث طرق أساسية لتحصيل الرزق:

الأول العمل لدى جهة حكومية أو عسكرية... والثاني العمل في القطاع الخاص (مؤسسة أو شركة)... والثالث بدء مشروعه الخاص أو تطوير مشاريع عائلته.

المسار الأول وصفة حقيقية للفقر كون الوظائف الحكومية والعسكرية تنتهي بطريق مسدود وتمنعنا من اكتساب الخبرة وزيادة دخلنا المادي- خصوصا في ظل الأنظمة التي تمنع الموظف من مزاولة أعمال خاصة.. والمسار الثاني يمكنه أن يكون وصفة للثراء لمن يملك الطموح والخبرة والذكاء الكافي/ كما يمكنه أن يكون وصفة للفقر لمن لا يملك طموحا ويقتنع مثل زميله الموظف الحكومي بالراتب الشهري.. أما المسار الثالث فيشكل فرصة حقيقية لزيادة الدخل كونه مسارا مفتوحا (قد يتضمن فشلا وعقبات) ولكنه في الإجمال يكسبنا خبرات وتجارب ومعارف تقربنا من مرحلة الثراء...

... وبطبيعة الحال الموظفون يهربون من المسار الثالث ويخشون فشل مشاريعهم الخاصة مقابل راتب حكومي مضمون (ومن يستطيع لومهم على ذلك/ خصوصا حين يبدؤون بتربية الأطفال). لهذا السبب يكون من الأسهل على الشاب (قبل أن يتوظف ويتزوج) اتخاذ قرار بالعمل الحر أو على الأقل العمل في القطاع الخاص بحيث يكتسب خبرة وتجربة تقوده للثراء.

ولكن ؛ماذا تفعل إن كنت موظفا متزوجا (يصعب عليه التضحية بالراتب) وفي نفس الوقت ترغب في اكتساب خبرة ومعرفة تؤهلك لإنشاء مشروعك الخاص!؟

الحل في نظري هو أن تبحث بجانب وظيفتك عن عمل إضافي في القطاع الذي تنوي دخوله مستقبلا.. لا تتردد في العمل مساء في مكاتب العقار ومحلات التجزئة وبيع الملابس والمطاعم والبقالات بغرض اكتساب الخبرة والتخطيط لمشروعك المناسب.. لا تتردد في العمل لفترة موقتة ليس بهدف تحسين دخلك بل بهدف اكتساب الخبرة ومعرفة أسرار المهنة وأطراف العلاقة (من موردين وموزعين وممولين وتجار كبار).. وحين تملك ما يكفي منها يمكنك عندها الاستقالة من الوظيفة الحكومية أو حتى أخذ إجازة بدون راتب وبدء مشروعك الخاص.. حينها فقط ستكون أقرب للنجاح من الفشل، وللثراء من الفقر، ولتنوع الدخل أكثر من ضيق الراتب.

إن لم ينل اقتراحي إعجابك وتعتقد فعلا أن القناعة كنز لا يفنى تذكر أن الأمر لا يتعلق بك وحدك.. فابنك أيضا سيرث خبرتك وتجربتك و"الوظيفة" أمر لا يستحق التوريث.. إن قررت البقاء في وظيفتك سيتفوق عليه مستقبلا ابن التاجر كونه سيرث من والده أمراً أهم من المال والثروة؛ الخبرة والمعرفة وكيفية مراكمة الثروة!!

وصدق المتنبئ ؛ لولا المشقة ساد الناس كلهم!

كتبه : فهد عامر الأحمدي

|



فهد عامر الأحمدي
فهد عامر الأحمدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.