ليتنا نغضب!! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 30 جمادى الثاني 1441 / 24 فبراير 2020
جديد الأخبار الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «» الاستاذ عبدالله راضي الفريدي يروي قصة "التجربة الفيتنامية" في التنمية الريفية وتقارب بيئتها مع جازان «» الأستاذ/ حمود بن بنيان يقيم مأدبة عشاء بمناسبة ترقية العقيد محمد بن بنيان العمري «» المهندس سلطان بن محمد بن سفر بن جامع الجابري يحصل على درجة الماجستير في الأمن السبراني من جامعة ساكريد هارت «» الشيخ محمد حمود القويضي العياضي يستضيف الشيخ محمد بن غزاي بن ناحل «» الاستاذ محمد صنهات الطريسي يحتفل بزواجه في 9-5-1441 بحضور نخبة من شعراء النظم والمحاورة «» تهنئة من تركي نايف الجابري للأستاذ: حسين غزاي الجابري «» والدة الاستاذ فهد ماطر الحنيني إلى رحمة الله تعالى «» تهنئة من الاستاذ ناحي غزاي الجابري لـ العقيد محمد عبدالله الردادي بمناسبة ترقيته «»
جديد المقالات هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «» بين شارع العرب وتويتر السعودي! «» زراعة الأسماء واستنباتها «» الشلة في الإدارة!! «» اتفاق الرياض خطوة مهمة في تاريخ اليمن «» العرب.. رجل العالم المريض! «» فضيحة التآمر التركي الإيراني على العرب! «»




المقالات جديد المقالات › ليتنا نغضب!!
ليتنا نغضب!!
حينما صعد الروس إلى القمر وعلمت أمريكا بذلك جن جنونها واستبد بها الغضب فقامت بتغيير المناهج بصور إيجابية تخدم أهدافها وخلال بضع سنوات صعد الأمريكان إلى القمر.. وحينما استدعى مدير المدرسة والدة (تومس أديسون) وقال لها إن ابنها غبي ولا يصلح للتعليم فردت عليه وهي (غاضبة) إن ابني عبقري وأنتم الأغبياء الذين لا تستطيعون احتواء عبقريته.. ثم أخرجت ابنها من المدرسة وقامت هي بتعليمه فأخرجت لنا نابغة زمانه وأحد عباقرة العالم.. قام باختراع أكثر من عشرين اختراعا منها المصباح الكهربائي.. وحينما غضب الكسائي على نفسه لأنه
أخطأ وقال عييت بدلا من أعييت للدلالة على التعب فسخر منه جلساؤه وقالوا لاتجلس معنا فأنت تلحن (أي تخطىء في اللغة العربية) فقام مباشرة لطلب العلم وعمره أربعون سنة حتى صار إمام عصره في كثير من العلوم وقد كان الخليفة العباسي هارون الرشيد (رحمه الله) يصلي خلفه وكذلك كان معلما ومؤدبا لأبناء الخليفة.. فمتى نغضب؟.


كتبه : توفيق الصاعدي

|



توفيق الصاعدي
توفيق الصاعدي

تقييم
1.93/10 (12 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.