ديننا وسط بين الغلو والتفريط - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 24 محرم 1441 / 23 سبتمبر 2019
جديد الأخبار الشيخ صالح المغامسي : شرف عظيم أن أكون مواطناً سعودياً فبلادنا بيضة الإسلام «» مدير جامعة الملك عبدالعزيز، الدكتور عبدالرحمن عبيد اليوبي : جهود القيادة الرشيدة ساهمت في الارتقاء بالوطن «» ترقية مدير إدارة شؤون المكاتب والوحدات بفرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمدينه الاستاذ عيسى عبدالعزيز الحجيلي للمرتبة التاسعة «» الامين العام لجمعية الكشافة العربية السعودية الدكتور صالح رجاء الحربي : "كشافة المملكة" يتنافسون في 7 مجالات بمناسبة اليوم الوطني الــ89 «» الدكتورة تهاني فيصل الحربي، : ذكرى اليوم الوطني تجدد الشعور بالانتماء والفخر لهذا الوطن «» انطلاق مهرجان التمور بالقاعد بحضور الدكتور مشعل مناور القبع «» مدير الشؤون الصحية بمنطقة حائل يكرم الاستاذ وائل بن منصور بن ناحل وذلك تقديراً لجهوده المميزة «» خادم الحرمين الشريفين يمنح طاهر جبير مجدع المعبدي وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة وذلك لتبرعه لوالده بكليته . «» ترقية الدكتور مفوز ذويبان الفريدي الى استاذ مشارك بقسم علوم الحاسب والمعلومات بكلية العلوم بالزلفي «» امير المدينة بضيافة الشيخ صالح المغامسي «»
جديد المقالات وطن الخير «» بقيق وخليفة الجواري «» وطن ينشد أنسنة العالم! «» يومنا في الوطن ..! «» التضحيات في مسيرة الوطن «» اختبارات القدرات.. يا فرحة ما تمّت! «» في كل الأحوال.. إيران هي المسؤولة! «» يمكن بناء منزل دون أرض «» نشّقه البارود !! «» خروج مؤتمر المكتبات عن النمطية! «»




المقالات جديد المقالات › ديننا وسط بين الغلو والتفريط
ديننا وسط بين الغلو والتفريط


الجماعات الظلامية المتشنجة تدعي الدين وهي بعيدة كل البعد عنه ولا ترى إلا رأيها، ولا تريد محاورة أحد بل تغلق جميع قنوات الحوار، وفي النهاية تتجه للعداء للأمة وللقادة ولكل من لم ينهج نهجها، وترى هذه الفئة أن كل ما يقوم به أو يعمله غيرها خطأ، وهذه الهجمة الظلامية لها أسباب يجب أن تعرف ويتم علاجها بما يتناسب مع الدين.
يقول ابن القيم رحمه الله: (ما أمر الله بأمر إلا وللشيطان فيه نزعتان إما إلى تفريط وإضاعة، أو إلى إفراط وغلو، ودين الله وسط بين الجافي عنه والغالي فيه). إن الإسلام جاء بالوسطية والاعتدال بعيدا عن الغلو والتفريط، فهو دين الوسطية والاعتدال، ديننا الإسلامي يدعو للألفة والمحبة وينبذ التفرقة، وهو دين القيم السامية والأخلاق العالية بعيدا عن الإفراط والتفريط والغلو والتكفير. حذر سماحة المفتي العام للمملكة رئيس هيئة كبار العلماء رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ أثناء زيارته للجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة من الجماعات التي تتسمّى بالإسلام ومنهجها بعيد عنه، حاثا على عدم الخوض فيما تثيره بعض القنوات الفضائية ومواقع الانترنت من شبهات حول ذلك، ومشددا على الالتزام بالمنهج الوسطي واتباع السلف وأخذ المنهج الصحيح من علماء الأمة المعروفين. وأوضح سماحته في معرض رده على سؤال حول الجماعات المنحرفة التي تتسمى بالإسلام ولا تنتهج نهجه: أن هذه الجماعات فرقت المسلمين مستشهدا بقوله تعالى: (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء)، مؤكدا أن منهج هذه الجماعات ليس فيه جمع الكلمة. حمى الله بلادنا وبلاد المسلمين من كل شر، ووفق الله علماءنا وحكامنا لما فيه خير هذه الأمة، ووفقنا الله وإياكم لما فيه الخير والسداد

كتبه : عبد المطلوب مبارك البدراني

|



عبدالمطلوب مبارك البدراني
عبدالمطلوب مبارك البدراني

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.