ديننا وسط بين الغلو والتفريط - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 18 ربيع الثاني 1441 / 15 ديسمبر 2019
جديد الأخبار والدة الاستاذ فهد ماطر الحنيني إلى رحمة الله تعالى «» تهنئة من الاستاذ ناحي غزاي الجابري لـ العقيد محمد عبدالله الردادي بمناسبة ترقيته «» تهنئة من الاستاذ تركي نايف الجابري لـ العقيد محمد عبدالله الردادي بمناسبة ترقيته «» تجربتي الإعلامية كتاب لـ الإعلامي عبدالرحمن المزيني «» الشاعر والباحث سعيد مسعد السليمي يحتفي بعدد من المشائخ والاعيان والشعراء والاعلاميين «» عزاء ومواساة من الاستاذ بندر بن زبن بن نحيت لـ الاستاذ سلطان بن مبارك بن حطيحط اليوب «» تكليف المهندس غازي عبدالخالق الصاعدي "وكيلا لمعالي أمين العاصمة المقدسة «» وكيل الرئيس العام لشؤون الحرمين الشريفين للترجمة والشؤون التقنية الدكتور خليل الصبحى يقف ميدانياً على مشروع المستشعرات اللاسلكية «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد قرار الحربي : القيادة حريصة على صحة رجل الأمن «» مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي يطلق الدليل السنوي للمسؤولية الاجتماعية «»
جديد المقالات عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «» زراعة الأسماء واستنباتها «» بين شارع العرب وتويتر السعودي! «» الشلة في الإدارة!! «» اتفاق الرياض خطوة مهمة في تاريخ اليمن «» العرب.. رجل العالم المريض! «» فضيحة التآمر التركي الإيراني على العرب! «» لماذا نتابع سخافات مشاهير الإعلام؟ «»




المقالات جديد المقالات › ديننا وسط بين الغلو والتفريط
ديننا وسط بين الغلو والتفريط


الجماعات الظلامية المتشنجة تدعي الدين وهي بعيدة كل البعد عنه ولا ترى إلا رأيها، ولا تريد محاورة أحد بل تغلق جميع قنوات الحوار، وفي النهاية تتجه للعداء للأمة وللقادة ولكل من لم ينهج نهجها، وترى هذه الفئة أن كل ما يقوم به أو يعمله غيرها خطأ، وهذه الهجمة الظلامية لها أسباب يجب أن تعرف ويتم علاجها بما يتناسب مع الدين.
يقول ابن القيم رحمه الله: (ما أمر الله بأمر إلا وللشيطان فيه نزعتان إما إلى تفريط وإضاعة، أو إلى إفراط وغلو، ودين الله وسط بين الجافي عنه والغالي فيه). إن الإسلام جاء بالوسطية والاعتدال بعيدا عن الغلو والتفريط، فهو دين الوسطية والاعتدال، ديننا الإسلامي يدعو للألفة والمحبة وينبذ التفرقة، وهو دين القيم السامية والأخلاق العالية بعيدا عن الإفراط والتفريط والغلو والتكفير. حذر سماحة المفتي العام للمملكة رئيس هيئة كبار العلماء رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ أثناء زيارته للجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة من الجماعات التي تتسمّى بالإسلام ومنهجها بعيد عنه، حاثا على عدم الخوض فيما تثيره بعض القنوات الفضائية ومواقع الانترنت من شبهات حول ذلك، ومشددا على الالتزام بالمنهج الوسطي واتباع السلف وأخذ المنهج الصحيح من علماء الأمة المعروفين. وأوضح سماحته في معرض رده على سؤال حول الجماعات المنحرفة التي تتسمى بالإسلام ولا تنتهج نهجه: أن هذه الجماعات فرقت المسلمين مستشهدا بقوله تعالى: (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء)، مؤكدا أن منهج هذه الجماعات ليس فيه جمع الكلمة. حمى الله بلادنا وبلاد المسلمين من كل شر، ووفق الله علماءنا وحكامنا لما فيه خير هذه الأمة، ووفقنا الله وإياكم لما فيه الخير والسداد

كتبه : عبد المطلوب مبارك البدراني

|



عبدالمطلوب مبارك البدراني
عبدالمطلوب مبارك البدراني

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.