صور لايمكن امحوها من ذاكرتي - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 23 ربيع الأول 1439 / 11 ديسمبر 2017
جديد الأخبار وزير الحرس يقلد والد الشهيد فيصل عزيز البدراني وسام الملك عبد العزيز مع عدد من أسر الشهداء «» شاهد.. كيف جمع "ناركم حية" حياة الصحراء والتراث القديم «» الموهوب مشاري الفريدي يمثل المملكة بأولمبياد العلوم للناشئين بهولندا مع عدد من زملائه الموهوبين «» "المغامسي": السعودية كانت وستبقى "صخرة الوادي" ‏فأحسنوا الظن يا إخوة الدم «» “خلف الحربي” : القدس.. سراديب الحكاية ! «» فعاليات "ناركم حية" تعجب أهالي المدينة وتجذب الزوار «» أمير المدينة يوجه باعتماد الصويدرة مقرا دائما للقرية التراثية «» والد الزميل الكاتب الاعلامي عبدالمطلوب مبارك البدراني إلى رحمة الله «» ترشيح الاستاذ حمد عوض المخلفي عضوا في المجلس العمومي لجمعية البر بالحناكيه وامينا عاما لصندوق الجمعيه «» المدرب سعد حامد الحجيلي يقدم دورات إسعافية للمكفوفين بالقصيم «»
جديد المقالات الشورى: حيرة ودوامة مـن عجب! «» سرقة الكتب تظل.. سرقة «» "الممانعون" يعانون من حوَل العينين «» أسلحة إسرائيل الأخرى «» " لن تنجوا بفعلتك " «» من سرق المصحف؟ «» بمبادرة من أمير المدينة.. توثيق شفوي لتاريخها «» ماذا تقتبس من الناس؟ «» لماذا قتلت قطر «علي عبدالله صالح»..؟! «» الحوثيون الجدد «»




المقالات جديد المقالات › صور لايمكن امحوها من ذاكرتي
صور لايمكن امحوها من ذاكرتي


منذوا الثاني من اغسطس عام١٩٩٠ والعالم العربي في وضع انقسام. ففي تلك العام غزت قوات صدام حسين بلد جار. وقف معه اثناء حرب الثمانية سنوات مع ايران. وقفت بجانبه السعوديه. لكنه داس اتفاقية الجامعه العربيه والامم المتحده. ومؤتمر منظمة العالم الاسلامي واجتاح دولة على غفلة. واسقط علم كان يرفرف على سفارة الكويت ببغداد وكانت هناك اطراف عربيه شقيقه تمجد وتبارك والبعض التزم الصمت وبعض الامه حرض على العدوان وبارك الاحتلال والهدف منه توزيع المكاسب وفي غزو الكويت عرف الاشقاء الصديق من العدو. ومنهم من دعاء الى الاحتلال واضفاء الشرعيه وقد حدث في مؤتمر القاهره. وهناك تجلت مواقف الرجال. وقفت السعوديه ومصر ضد هاذا الاحتلال. ولاانكر اخر قمة عقدة بالدوحه إبان الاحتلال عندما كان العرب يناقشون التحرير وامير قطر يناقش قضية جزر حوار اللتي احتلها قطر من البحرين وعادت لها في تلك الغزو تجلت واستخدمت ابواقا براقه وماجوره. والكوتيين اثبتوا للعالم وقوفهم خلف قيادتهم. ًوعرفوا ان باعة الشعارات. لايهم. مايحملونه من كلمات جوفا. اسوق هذا المقال بعد سحب السفراء من دولة قطر لااحتضانها. ولكن كان امير الكويت يحاول حل ازمة البيت الخليجي. لدرء مايحاك لهذه الامه. من اعدائها. مرورا بالربيع العربي وانتهاء بالمتطرفين

كتبه : مشعل ابا الودع الحربي

|



مشعل ابا الودع الحربي
مشعل ابا الودع الحربي

تقييم
4.25/10 (3 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.