لماذا نخسر الشعارين؟ - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 6 شوال 1441 / 29 مايو 2020
جديد الأخبار بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «» الاستاذ عبدالله راضي الفريدي يروي قصة "التجربة الفيتنامية" في التنمية الريفية وتقارب بيئتها مع جازان «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › لماذا نخسر الشعارين؟
لماذا نخسر الشعارين؟
بما أننا أمام وزارة جديدة هي »التعليم« بلا »تربية«، ولا »عالي«، فلا جدل أن أول الأولويات هو تصميم شعارٍ مناسب للمرحلة، يرمز لأهدافها، ويدعو إلى تنمية الذات، والتفاؤل، وتكسير الألواح، والمشي على الجمر أيضاً!
وسنفترض أن الوزارة الجديدة، ستهتم برأي (المعلمينات)، وتعطيهُنَّهُم وجهاً، وتطرح مسابقة لاختيار الشعار، خاصةً بمنسوبيها (المعلماتين) فقط؛ ليسجل التاريخ أنها أول وزارة تجعل منسوباتها ومنسوبيها أول من يعلم، بل من »يمون«، ويقترح عليها ما يرى من شعارات (لا تودي ولا تجيب)!!
يا إلهي.. كم سيفرح أكثر من »مليون« موظف وموظفة، ويقلبون الدنيا »سيلفي« مع معالي الوزير، و.. لحظة.. ما دخل الوزير والوزارة؟ أنا صاحب الاقتراح ياهوووه!!
ما داموا »ناوين« الجحود من أولها، فلننغص عليهِمْهُنَّ بسيرة الشعارين القديمين، وعليَّ وعلى زملائي وزميلاتي!
هل تذكرون »شوية الملايين« التي كلفها شعار »الترعية والتبليم« مثلاً؟ وكانوا يريدونه »طائراً« بالتفاؤل نحو مستقبل مفتوح »الميزانية«! وإذا به، كما ترون، كأنه حاجبا »داعشيٍّ« لمح طالباً يضحك! أو كشارب الزميل »آينشتاين«، وهو يتابع حركة »الإلكترون« في شعار »التعليب العالي«!!
طبعاً وقطعاً، ستصرف الوزارة الجديدة ملايين أخرى لتصميم الشعار الجديد، وطباعته على الورق، ولوحات الإدارات، والمدارس، وبقية الاكسسوارات؛ ما يعني خسارة ملايين أخرى لسحب الشعارين السابقين للوزارتين البائدتين!
ولهذا لا بد من التفكير الجاد لتقليل الخسائر »قطر المستداع«، وتوفير ما يمكن من إمكانات مالية وعينية لما هو أهم، كتقبيل رؤوس المعلمين!
وبعد فاصلٍ من »النحنحة«، و»الحقحقة«، و»الطبعنة«، و»الوقعنة« نقترح الإبقاء على الشعارين السابقين، والمزج بينهما بقطع »ترويسة« كل ورقة رسمية للوزارتين إلى نصفين، ثم يؤخذ النصف الذي يحمل »حركة الإلكترون«، ويلصق مع النصف الذي يحمل »شوارب آينشتاين«، ويربط بينهما بالسهم، الذي يعني بالمنطق الرياضي: (يؤدي إلى)؛ لتكون الجملة الرياضية »الشعار الجديد«: (حركة التعليم (فيذا) تؤدي إلى دوخة أكبر شنب)!!



كتبه : محمد السحيمي

|


التعليقات
7773 Saudi Arabia "Atheer" تاريخ التعليق : 06-07-1436 05:52 PM
فعلا من زمان و الوزارة اهتماماتها فالاشياء الثانوية و يهملون الاساسيات .

[Atheer]


محمد السحيمي
محمد السحيمي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.