شعب الله الثرثار !! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأربعاء 11 شوال 1441 / 3 يونيو 2020
جديد الأخبار تهنئة من الأستاذ/ تركي نايف الجابري للشيخ حامد بن علي الحرقان الجابري «» بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › شعب الله الثرثار !!
شعب الله الثرثار !!
ومن طريف مفارقات هذا العربي ( السوبر ) أنه أكثر أهل الأرض حباً لتداول النصائح ، وأقلهم عملاً بها !! .. ألم ترَ كيف فعل بطير (تويتر) حين أثقل جناحيه بـ(قص ولصق ) ركام هائل من الحكم والمواعظ والمقولات التي تقدمت بها الأمم ، بينما بقي هو في مؤخرة الركب ! .. إنه الشعب الثرثار يا سادة الذي يقول ما لا يفعل ، بل ويصر على أن لا يفعل شيئاً مما يقول ! .
• (علم الكلام ) صناعة عربية متجذرة في جيناتنا منذ أيام العرب ( الهالكة ) ، أعدنا نحن العرب ( المستهلكة ) إنتاجها معتمدين على أحدث وسائل التكنولوجيا، فملأنا الفضائيات واليوتيوب وتويتر والواتساب بغثاء لا يختلف كثيراً عن غثاء جاهليتنا الأولى ، قبل أن يفك العرب الخط ، وحين كانوا يعتمدون على أكاذيب الحكواتية عن (عنترة) و(الزير) وطائر( الرخ) الذي يحجب ضوء الشمس عن بغداد بريشة من جناحه !.
• العربي يا سيدي كائن لا حدود لقدراته اللفظية ، فهو على استعداد للثرثرة ( وطق الحنك ) عن الدين والسياسة والجنس والرياضة وحتى الفلك ومواقع النجوم، باختصار له رأي في كل شيء وأي شيء ! . ألم تسأل نفسك لماذا كل هذا العدد من الفضائيات ومقاطع اليوتيوب والكيك بتنوعاتها وتشابهاتها؟! ألم يطرح هذا الزخم (الشفهي) في ذهنك سؤالاً : متى يقرأ هذا العربي الخارق ؟! و أعني القراءة المعرفية القادرة على النقد والتحليل، وليس كتب (حليمة ) و ( فيحان) و (أبوعبدالكريم ) !.
• الأخطر أن تعليمنا (الكتاتيبي ) المرتكز على التلقين ،يساهم بدوره في صناعة وعينا الهش عبر إنتاج المزيد من القوالب التلقينية التي أعادت الروح إلى الثقافة الشفاهية ! . والأكثر خطورة أن القلة القليلة المثقفة امتنعت خلال السنوات الأخيرة عن تجديد معارفها وظلت تردد محفوظاتها القديمة بعد أن أصبح بعضهم نجوماً لفضائيات الكلام .. فضمر الكتاب حتى أصبحت حصة العرب منه لا تتجاوز 1% من النتاج العالمي ، وهو أقل مما تنتجه دولة مثل تركيا ! .
•المضحك أن وعينا الشعبي بات يحذر هو الآخر من خطيئة القراءة باعتبارها خطراً على الصحة العقلية ، مما زاد من سطوة ثرثرتنا ، لذا لم يعد غريباً أن ترى العرب يتحدثون كل صباح عن خرافات الفضائيات ووسائل التواصل لا عما قرأوه في الكتب والبحوث والدراسات ؟!
•هل قلت بحوث ودراسات ؟ .. عفواً استسمحكم في سحب العبارة ، فالمقام لا يحتمل فتح جراح جديدة. !!

كتبه : محمد بتاع البلادي

|



محمد بتاع البلادي
محمد بتاع البلادي

تقييم
1.00/10 (3 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.