رحل الدهاء رحل الشموخ ..وداعا" - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 10 شوال 1439 / 24 يونيو 2018
جديد الأخبار الامير أحمد بن عبدالعزيز بضيافة الشيخ أحمد محمد أبوحدريه الصاعدي «» عائلة العتيق تكرم رجل الأعمال علي عتيق السليمي «» الشيخ صالح المغامسي للنساء: جلباب الحياء والحشمة أهم صفات قائدة المركبة «» خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الامين يبعثون برقيات عزاء لأبناء الشيخ فالح بن حبيتر رحمه الله «» الشيخ صالح المغامسي : الصلاة على النبي من أفضل أعمال #يوم_الجمعة «» الدكتور / مشاري بن نايف بن ناحل يحصل على زمالة الكليه الملكية الكندية للجراحين «» د. عادل الرحيلي : هناك دراسة طبية حديثة أظهرت أن الحزن الشديد والإكتئاب والقلق الشديد قد يؤدي الى فقدان البصر «» حفل معايدةقبيلة ذوي حميد من بني جابر «» محافظة وادي الفرع تختتم فعاليات العيد بلعبة الزير «» د. منصور المرزوعي : غدًا بداية الصيف تنعدم فيه الأمطار وترتفع الحرارة «»
جديد المقالات بروتوكولات التعامل مع الجوال «» معالي الوزير: لا تُرسل فرّاشك «» رياضة بلا سياسة «» *أهم شيء الأخلاق* «» عشرون عاماً من القيادة ولم ننجح ! «» تجربة العيش وحيداً «» قيادة تسبق المجتمع وتصنع التاريخ «» الوجه الآخر للمخترعين «» إحـسـان_من_الـحَـرم حتى لا نُـخَــاطِـبَ أَنْــفُــسَــنَــا «» رسالة إلى وزير الثقافة «»




المقالات جديد المقالات › رحل الدهاء رحل الشموخ ..وداعا"
رحل الدهاء رحل الشموخ ..وداعا"

رحل الشموخ ، رحل الدهاء ، رحل الوفاء ، رحل رجل التوحيد ، رحل صاحب الصدق ، رحل حافظ الامانة ، رحل إنسان الفطرة ، رحل عزيز النفس ، رحل شموخ التاريخ ؛ كيف لا ؟ والتاريخ شاهد ! ورحل دهاء النفوس ؛ حيث نفس لا تزعزعها الأهواء ، ولا تنجرف تحت غطاء الغير ، نفوس تسوقها فطرتها ونقاؤها .. ورحل الصدق مع رجل صدق مع الله ثم صدق مع نفسه ، ترفع بل لا يعرف أبواب البهتان والظلم ، إنه الشموخ .. ورحلت الأمانة ؛ أمانة مع النفس ، وأمانة مع الغير من مبدأ : الأمانة ثقل والثقل جبل والجبال لها أراضٍ غير الأراضي تستطيع حملها وبنفس عميق .
رحل رجل التوحيد الذي كان على يقين وإيمان بأن ما يحدث بالكون هو من الله لا يتشمت ولا يعارض بل قلب مدرك لا يهتز إنه التوحيد .. رحل التواضع ؛ تواضع مع الصغير قبل الكبير لا يعرف مرض التصنع ولا التميز بين هذا وذاك بل الجميع سواسية ، من مبدأ نفس التقوى عنوانها ، والدهاء تاريخها ، والبياض ناصع منها ولها .. رحل الكرم حيث عاشت الدنيا بيده لا بقلبه ، ما يملك لضيفه وجاره من طيب كرم الفطرة لا كرماً متصنعاً ، ولا بحث عن شهرة ولا عما يقال بالمجالس إنه شموخ الكرم ..
ورحل الركن الشامخ ركن من أركان القبيلة .
ورحل الحرز والحرز كلمة أتركها لمن يعرفها .
التعازي من الجميع يستمر بها الزمان والمكان ؛ الزمان لن يمحوَ اسمك من التاريخ ، والمكان يبتدئ من قرية المسبعة تتقدم لك بعزائها ؛ شعابها تعزيك ، وسباعها تنعيك ، وطيورها تندبك ، وأشجارها تبكيك ، ظلها يبحث عنك ، وهواؤها يفتقدك ، أعاصيرها ترثيك ، كيف لا ؟ وأنت الذي ممشاك لها بالخير ، ودعاؤك لها بالخير ..
والعزاء منا لمن ينطبق عليه ما سبق ذكره عنك ، وهو نسختك العزاء منا لمن عاش معك وأنت رحلت عنه ، العزاء لجدي الشيخ رابح بن طلق الشاماني حفظه الله ، والعزاء للجميع بدون تحديد ، والعزاء لنفسي التي تبكيَك كلما تذكرك هذا أو ذاك ، بل هي لن تنساك .. وداعأ أيها الشامخ ..
وداعاً أبا نايف ، وداعا أيها العَلَم ، وداعاً منا لهديبان بن طلق الشاماني رحمه الله وجمعنا به وبمحبيه يوم المزيد ..
والسلام ..

كتبه : سليمان بن محمد الشاماني



|



سليمان الشاماني
سليمان الشاماني

تقييم
2.25/10 (11 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.