رحل الدهاء رحل الشموخ ..وداعا" - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 3 ربيع الثاني 1440 / 10 ديسمبر 2018
جديد الأخبار الاستاذ حامد محمد الطريسي يتلقى خطاب شكر وتقدير من إدارة تعليم الرس «» الاستاذ فايز نايف الطريسي يتلقى خطاب شكر وتقدير من إدارة تعليم الرس «» عبدالله هليل المغذوي واخوانه يحتفون ويكرمون محمد منور المطيري «» تكليف الدكتور عبدالله منصور سعيد الصاعدي، وكيلاً لكلية إدارة الأعمال للشؤون التعليمية بجامعة أم القرى «» تكليف الاستاذ فايز علي الجميلي مديرأ عام للبريد السعودي بمنطقة القصيم «» مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن عبيد اليوبي يرفع التهنئة لمقام خادم الحرمين بمناسبة الذكرى الرابعة للبيعة «» قبيلة بني يزيد تكرم الدكتور تركي عطية الله بن سيف الشرابي «» نائب المدير الفني لرالي حائل نيسان 2019 حمود الجابري : لجان "رالي حائل" تكمل استعدادها والسيول تغيّر المسارات «» برنامج في الصورة على قناة روتانا خليجية يستضيف الشيخ صالح المغامسي غداً الاثنين «» الدكتور منصور المزروعي : لا استناد علميا يربط الأمطار الغزيرة بنشاط إشعاعي شمسي «»
جديد المقالات ذكرى البيعة: النهضة السلمانية «» السعودية بلد الشركات الاستراتيجية «» فساد الضمائر قبل اللحوم!! «» وزارة الصحة بين المضمون والشكل «» أول الشتاء.. آخر الشعر «» حكماء الإنترنت!! «» كبارنا.. هم شبابنا «» تنزيلات أم احتيالات؟ «» هل يوجد شيء يدعى فيتامين B17؟ «» لبنان هديّة إيران لإسرائيل! «»




المقالات جديد المقالات › رحل الدهاء رحل الشموخ ..وداعا"
رحل الدهاء رحل الشموخ ..وداعا"

رحل الشموخ ، رحل الدهاء ، رحل الوفاء ، رحل رجل التوحيد ، رحل صاحب الصدق ، رحل حافظ الامانة ، رحل إنسان الفطرة ، رحل عزيز النفس ، رحل شموخ التاريخ ؛ كيف لا ؟ والتاريخ شاهد ! ورحل دهاء النفوس ؛ حيث نفس لا تزعزعها الأهواء ، ولا تنجرف تحت غطاء الغير ، نفوس تسوقها فطرتها ونقاؤها .. ورحل الصدق مع رجل صدق مع الله ثم صدق مع نفسه ، ترفع بل لا يعرف أبواب البهتان والظلم ، إنه الشموخ .. ورحلت الأمانة ؛ أمانة مع النفس ، وأمانة مع الغير من مبدأ : الأمانة ثقل والثقل جبل والجبال لها أراضٍ غير الأراضي تستطيع حملها وبنفس عميق .
رحل رجل التوحيد الذي كان على يقين وإيمان بأن ما يحدث بالكون هو من الله لا يتشمت ولا يعارض بل قلب مدرك لا يهتز إنه التوحيد .. رحل التواضع ؛ تواضع مع الصغير قبل الكبير لا يعرف مرض التصنع ولا التميز بين هذا وذاك بل الجميع سواسية ، من مبدأ نفس التقوى عنوانها ، والدهاء تاريخها ، والبياض ناصع منها ولها .. رحل الكرم حيث عاشت الدنيا بيده لا بقلبه ، ما يملك لضيفه وجاره من طيب كرم الفطرة لا كرماً متصنعاً ، ولا بحث عن شهرة ولا عما يقال بالمجالس إنه شموخ الكرم ..
ورحل الركن الشامخ ركن من أركان القبيلة .
ورحل الحرز والحرز كلمة أتركها لمن يعرفها .
التعازي من الجميع يستمر بها الزمان والمكان ؛ الزمان لن يمحوَ اسمك من التاريخ ، والمكان يبتدئ من قرية المسبعة تتقدم لك بعزائها ؛ شعابها تعزيك ، وسباعها تنعيك ، وطيورها تندبك ، وأشجارها تبكيك ، ظلها يبحث عنك ، وهواؤها يفتقدك ، أعاصيرها ترثيك ، كيف لا ؟ وأنت الذي ممشاك لها بالخير ، ودعاؤك لها بالخير ..
والعزاء منا لمن ينطبق عليه ما سبق ذكره عنك ، وهو نسختك العزاء منا لمن عاش معك وأنت رحلت عنه ، العزاء لجدي الشيخ رابح بن طلق الشاماني حفظه الله ، والعزاء للجميع بدون تحديد ، والعزاء لنفسي التي تبكيَك كلما تذكرك هذا أو ذاك ، بل هي لن تنساك .. وداعأ أيها الشامخ ..
وداعاً أبا نايف ، وداعا أيها العَلَم ، وداعاً منا لهديبان بن طلق الشاماني رحمه الله وجمعنا به وبمحبيه يوم المزيد ..
والسلام ..

كتبه : سليمان بن محمد الشاماني



|



سليمان الشاماني
سليمان الشاماني

تقييم
2.25/10 (11 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.