دول تصدر اللاجئين - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 22 رمضان 1440 / 27 مايو 2019
جديد الأخبار اللواء الدكتور محمد صالح الحربي : قمم مكة رؤية استراتيجية لمجابهة التحديات والتصدي لنظام إيران وتوحيد المواقف «» مدير شرطة محافظة حفر الباطن يقلد العقيد حمود فديغم العلوي رتبته الجديدة «» الشيخ صالح المغامسي: الطور ليس أفضل الجبال على الإطلاق «» مدير مرور جدة يقلّد العقيد ياسر رويعي الرحيلي رتبة عميد «» رئيس مركز حجر الاستاذ خالد المجنوني يكرم الاعلامي عبدالرحمن معلا المحمادي «» الشيخ صالح المغامسي : المطالبة بنزع الولاية والقوامة باطلة لا تصح شرعاً «» ترقية الاستاذ خلف نشمي العلوي الى المرتبة الحاديه عشر بـ جامعة الحدود الشمالية «» تجديد تكليف الدكتور محمد الحازمي مُشرفًا عامًا على الإدارة العامة للمشاريع بجامعة أم القرى «» ترقية مدير دوريات محافظة المجمعة المقدم خالد محمد الظاهري لرتبة عقيد ،، «» عمدة رياض الخبراء الاستاذ سعد صالح الحنيني يكرم النبيلة عيده عوض السليمي بعد تبرعها بكليتها للطفلة ليان العتيبي «»
جديد المقالات حكيم العرب يجمع العرب «» قافلة خير أمة تتجاوز الحدود «» الأحواز قضية عربية «» الاقتصاد الإلكتروني «» GREEN CARD.. السعودية! «» صندوق البيضان .. شكرا خادم الحرمين الشريفين «» . الإجتماع المبارك معلق بالنجاح..،، " 1 " * «» تجربة تلك السيدة نجاح لرؤية! «» عن الجاسوس الذي صوّر مكة وسجّل الأذان! «» لماذا الدعوة السعودية للقمة العربية والخليجية؟ «»




المقالات جديد المقالات › دول تصدر اللاجئين
دول تصدر اللاجئين
أعلنت مفوضية اللاجئين في الأمم المتحدة تدفق اللاجئين إلى أوروبا في ظل تفاقم الأحوال في تركيا والأردن ولبنان وتوقع استمرار الصراعات الدموية في سوريا والعراق.
خبرة العراقيين في اللجوء والانتظار الطويل في المرافئ أوسع نوعا ما من السوريين ولكن الحيرة اليوم واحدة في عيون كل اللاجئين العرب أو بالأصح المشردين العرب الذين يتمنون الحصول على تأشيرة (لاجئ) في أوروبا.
قاتل الله الطغيان.. قاتل الله الجهل.. قاتل الله الطائفية.. دول تبعثر أبناءها في ظلمات الشوارع البعيدة، يخفضون رؤوسهم هم دائما خلف حاويات القمامة كي لا يلمحهم بوليس الهجرة..يعبئون الاستمارات الكثيرة ويتعلمون اللغات الصعبة كي يتجاوزوا الاختبار بين جنة الغربة وجحيم الوطن.. يبكون ويكذبون ويحتالون كي يعثروا على موطئ قدم في الأرض البعيدة التي فيها النجاة من حرائق الوطن ووحشية الأهل والعشيرة.
خيرة شباب وشابات العراق وسوريا ومصر وتونس وبقية الدول العربية يحلمون اليوم بالهروب من واقعهم العربي اليومي الذي يستحيل فيه الإنتاج والإبداع والتعليم والعيش بسلام، وكما يقول أبوالطيب المتنبي: «كفى بك داء أن ترى الموت شافيا»، نقول يكفي أن نعرف بأن المواطن العربي أصبح يرى خلاصة وبداية مستقبله الزاهر في حصوله على بطاقة اللجوء في دولة بعيدة عن بلاده كي نعرف حجم الداء الذي أصاب الوطن وجعل شعور المواطنة بلا معنى.
مرت أمم كثيرة بمثل هذه المحن وشهدت خلالها هجرات وتغيرات مؤثرة ولكن خطورة هذه المرحلة على العرب أنها تأتي في زمن العولمة والاتصال المباشر والسريع، حيث تفرز الفرازة الأممية المواهب والخبرات المبدعة في العالم العربي وخصوصا في العراق وسوريا لتستقبلهم بصدر رحب وفي الوقت ذاته تفرز الإرهابيين وذوي النزعات الشريرة في كل مكان في العالم وترسلهم إلى الوطن العربي وخصوصا إلى العراق وسوريا.. وهكذا هي العولمة: استيراد وتصدير.

كتبه : خلف الحربي

|



خلف الحربي
خلف الحربي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.