عودة الوعي - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 16 شعبان 1440 / 21 أبريل 2019
جديد الأخبار ترقيات لعدد من ابناء القبيلة بوكالة المسجد النبوي الشريف «» رئيس مركز العاقر الشيخ خالد محمد المصطبح الوهبي يستقبل أمين منطقة القصيم «» بلدي خليص يجتمع بعمدة ومشايخ المحافظة «» مدير الشؤون الصحية بالمدينة المنورة الدكتور عبدالحميد الصبحي الممرضة ميعاد البلادي على موقفها البطولي «» نائب امير المدينه يكرم مدير إدارة التخطيط بالمديرية العامة للشؤون الصحية بالمدينة الاستاذ سلمان عوض الردادي «» قائد مدرسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الأستاذ أحمد حامد المويعزي وزملاءه يكرمون المعلم سالم غازي السليمي بمناسبة التقاعد «» إدارة سجون جدة تكرم النقيب ماجد بن عبد الله بن واصل الغانمي نظير اتقانه وتميزه في الأعمال والمهام «» امير الرياض يكرم الأستاذة غاليه فرج سعد الردادي سفيرة حملة التوفير والإدخار «» ترقية مدير عام النقل والترحيل بمنطقة بالبريد السعودي بـ مكة المكرمة مشعل بن رده حميد الغانمي للمرتبه 44 «» الزميل الصحفي خالد الشاماني يحصل على افضل تقرير صحفي سياحي بجائزة أوسكار الإعلام السياحي العربي «»
جديد المقالات الهلال والنصر.. الإثارة لا تنتهي واللقب لم يحسم بعد! «» حكاية شيماء.. وجمعية المدينة! «» أبطال التفاهة!! «» ربما لاحقًا..! «» عندما لا يكون الطبيب حكيماً «» " الأسبوع الحي " «» تجاوزات أيام الاختبارات «» كيان دول البحر الأحمر وخليج عدن.. الرؤية المستقبلية بين الحلم والإنجاز «» الحرس الثوري ارهاب دولة «» الهدم في زمن البناء «»




المقالات جديد المقالات › عودة الوعي
عودة الوعي
بين الوعي والمعرفة تدور أسئلة عربية شتى حول وجودهما و دورهما المفترض في تغيير أنماطٍ وأنساقٍ ثقافية سائدة، وتصحيح وتجديد رؤى وأفكار مسيطرة.. وترسيخ مفاهيم وأدوار جديدة .. فالمتأمل لما يدور حولنا كأمة عربية من تحديات وأطروحات لابد أن يتساءل عن سبب غياب الوعي العربي أو تغييبه ..ولمصلحة من يحدث هذا التغييب ؟ ولماذا تغرق البنى الفكرية والثقافية والتربوية في تنظيرات وجدليات جعلتها عاجزة عن أداء دورها المفترض .. فلم تعد تميز بين واجباتها وحقوقها ؟ ولماذا وصلت المجتمعات العربية إلى مرحلة غابت فيها كل حدود الوعي والمنطق العقلي إلى حد الارتهان للمجهول والغيبيات ؟
• لاشك أن الحكيم ( توفيق) عندما كتب كتابه الشهير (عودة الوعي) مطالباً الأمة العربية أن تعود إلى وعيها وعقلها ورشدها كان مدركاً لما وصلت إليه الأمة - في ذلك الوقت - من تشرذم و ضعف، وجهل ومعاناة .. وحين نتأمل المناخ العام الذي كان مسيطراً على الشارع العربي آنذاك لا نجده بعيداً عن المناخ العام الحالي.. بل ربما كان أفضل في بعض أوجهه من المناخ الحالي !.
• وإذا آمنا بأن التعليم هو الركيزة الأساسية لنجاح أو فشل أي أمة, فسندرك حتماً الأهمية الإستراتيجية التي يقوم بها هذا القطاع في استعادة جزء كبير من ذلك الوعي المفقود..غير أن التعليم - رغم أهميته - لم يعد قادراً بمفرده على التأثير في ظل العولمة وتجدد المعارف المتسارع ، فلا بد من منظومة فكرية وثقافية قوية تسانده, هذه المنظومة يجب أن لا تقف عند حدود المؤسسات التربوية من مدارس وجامعات, بل لابد أن تتجاوزها إلى وسائل الإعلام المختلفة ومنابر المساجد والمؤسسات الثقافية المختلفة.
• إن كانت الدعوة لإعادة الوعي تعني في أحد أوجهها الدعوة للإبداع والعودة للصدارة , و تحريض الأجيال على المزيد من العطاء والابتكار فإنها تستدعي من الأمة العربية أولاً التفكير بجدية في كيفية إصلاح الذات .. وتعزيز القيم الإنسانية في النفوس والعقول لتحقيق الصدق والأمانة والعدل والنزاهة والشفافية والمساواة والحرية و التعددية والقبول بالرأي الآخر.. لكي تكون الأوطان العربية مكاناً أفضل للجميع للعيش فيه على اختلاف الأعراق والعقائد والرؤى والأفكار.
• إن عودة الوعي إلى العقول والأرواح بات ضرورة ملحة للدفاع عن الهوية والإنسانية والكرامة العربية, لأن استمرار غيابه يعني مزيداً من الاستسلام والانهزامية.. و مزيداً من الضياع وفقدان الهوية .. وبالتالي مزيداً من الضغوط التي تمارس على العرب لفرض إيديولوجيات ونظم وإصلاحات قد لا تمارس في بلدانها أصلاً.. فضلا عن عدم مناسبتها لهويتنا وعقيدتنا وأخلاقنا وتراثنا ..فمتى يعود لأمتنا وعيها وهويتها ودورها الغائب ؟ أرجو أن يكون ذلك قريبا .

كتبه : محمد بتاع البلادي

|



محمد بتاع البلادي
محمد بتاع البلادي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.