عقدة الشبوك! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 28 جمادى الثاني 1441 / 22 فبراير 2020
جديد الأخبار الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «» الاستاذ عبدالله راضي الفريدي يروي قصة "التجربة الفيتنامية" في التنمية الريفية وتقارب بيئتها مع جازان «» الأستاذ/ حمود بن بنيان يقيم مأدبة عشاء بمناسبة ترقية العقيد محمد بن بنيان العمري «» المهندس سلطان بن محمد بن سفر بن جامع الجابري يحصل على درجة الماجستير في الأمن السبراني من جامعة ساكريد هارت «» الشيخ محمد حمود القويضي العياضي يستضيف الشيخ محمد بن غزاي بن ناحل «» الاستاذ محمد صنهات الطريسي يحتفل بزواجه في 9-5-1441 بحضور نخبة من شعراء النظم والمحاورة «» تهنئة من تركي نايف الجابري للأستاذ: حسين غزاي الجابري «» والدة الاستاذ فهد ماطر الحنيني إلى رحمة الله تعالى «» تهنئة من الاستاذ ناحي غزاي الجابري لـ العقيد محمد عبدالله الردادي بمناسبة ترقيته «»
جديد المقالات هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «» بين شارع العرب وتويتر السعودي! «» زراعة الأسماء واستنباتها «» الشلة في الإدارة!! «» اتفاق الرياض خطوة مهمة في تاريخ اليمن «» العرب.. رجل العالم المريض! «» فضيحة التآمر التركي الإيراني على العرب! «»




المقالات جديد المقالات › عقدة الشبوك!
عقدة الشبوك!
أحيانا تكون العقدة واضحة أمام أعين الجميع ولكن القوم يفضلون الالتفاف عليها كي لا يكونوا في مواجهة مع أصل المشكلة، وهيئة الرقابة والتحقيق جزاها الله خيرا لم تفعل مثل العديد من الجهات الحكومية التي تتهرب عادة من تفسير ظاهرة شح الأراضي في بلد مترامي الأطراف بل ذهبت إلى الهدف مباشرة حيث طالبت بنزع ملكية الأراضي الشاسعة غير المحياة داخل النطاق العمراني للمدن وخصوصا تلك التابعة لبعض الأجهزة الحكومية حيث يمكن تخصيص هذه الأراضي لمشاريع الإسكان وتعويض الجهات التي كانت تمتلكها بأراض بديلة خارج النطاق العمراني.
ولم تتوقف مطالبة هيئة الرقابة والتحقيق عند هذا الحد بل طالبت بنزع (الشبوك) التي تحيط بالأراضي الشاسعة غير المحياة خارج النطاق العمراني والمملوكة لأشخاص والاكتفاء بوضع علامات على أطرافها كي يصبح بإمكان المواطنين المرور من خلالها وكي لا تؤثر على نشاطات حياتهم ولا تعطل خطط التنمية وتتسبب في رفع أسعار العقار إلى معدلات غير معقولة.
هذا هو الكلام المفيد فلولا هذه المساحات الشاسعة من الأراضي غير المحياة التي شوهت التخطيط الحضري للمدن كما شوهت الجمال الطبيعي للصحارى لما تأزمت القضية الإسكانية إلى هذا الحد الذي لم ينفع معه استبدال الوزراء أو تغيير الخطط.
قد تكون مطالبة هيئة الرقابة والتحقيق بنزع الملكيات داخل المدن وإلغاء الشبوك خارج المدن من الحالات النادرة التي يتحدث فيها جهاز حكومي عن لب المشكلة الإنسانية لا عن قشورها، وهذه خطوة في الاتجاه الصحيح ونأمل أن تكون مشجعة لبقية الأجهزة الحكومية وفي طليعتها وزارة الإسكان كي تستطيع أن تجد حلا حقيقيا يمكن تطبيقه على أرض الواقع بدلا من الحلول الترقيعية التي أثبتت الأيام أنها مطاردة للوهم الذي لا يتبدد.
بالتأكيد نحن اليوم في أمس الحاجة لقرارات حازمة تجاه معالجة هذا الوضع المائل الذي خلف آثارا اجتماعية واقتصادية خطيرة، وهذه القرارات بالطبع أكبر من وزارة الإسكان التي لن تستطيع أن تتقدم قيد أنملة ما دامت مشكلة الأراضي الشاسعة المساحات -وغير المحياة والتي حصل عليها أصحابها في الغالب على هيئة منح- معلقة دون حل، لأن الوزارة باختصار لا تستطيع بناء بيوت في الهواء ما دامت الأرض (مشبكة).
أخيرا نقول.. لن يأخذ ملاك هذه المساحات الهائلة هذه الأراضي الشاسعة معهم إلى القبور وليس هناك منطق اقتصادي أو غيره يقول إنهم سوف يحيون هذه الأراضي الكبيرة خلال عقد أو عقدين أو ثلاثة عقود، ورغم ذلك فهم يغلقون الطرق حولها دون أدنى استعداد لمناقشة وضعها العجيب، فيبقى الأحياء دون سكن

كتبه : خلف الحربي

|



خلف الحربي
خلف الحربي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.