صحة العالم - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الثلاثاء 12 ربيع الأول 1440 / 20 نوفمبر 2018
جديد الأخبار أ. د. ناجية الزنبقي تشارك بـ سبعة اختراعات في معرض Inova, 2018 بكرواتيا وتنال جائزة أفضل اختراع علمي «» الاستاذة حنان سليمان الزنبقي تحصل على الميدالية الذهبية في معرض الاختراعات العالمي بـ كرواتيا «» ابناء الشيخ سعود بن صنت بن حمدي الفريدي يتلقون تعزية من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الامين وسفير دولة الكويت لدى المملكه «» مدير التدريب الامن العام منطقة المدينة المنورة الرائد مظلي عبدالله عبدالرحمن اللقماني رتبته الجديدة «» مدير مرور المدينة المنورة العقيد دكتور صلاح سمار الجابري يقلد الرائد جمال بن مرزوق الصاعدي رتبته الجديدة «» أمير المدينة يقلّد المرافق الأمني الخاص العقيد محمد حمدان السريحي رتبته الجديدة «» خبير الطقس علي السفري : منخفض جوي تتعرّض له المملكة اعتباراً من الخميس .. أمطار غزيرة «» مدير تعليم الطائف د. طلال اللهيبي يفتتح فعاليات معرض الجودة 2018 ويوقع عقد شراكة مع هيئة السياحة والتراث الوطني «» تكليف الأستاذ الدكتور سامي فراج عيد الحازمي، وكيلاً لكلية الدراسات القضائية والأنظمة للدراسات العليا والبحث العلمي، بجامعة ام القرى «» تكليف الدكتورة فايزة محمد الصاعدي ، وكيلةً لكلية خدمة المجتمع والتعليم المستمر للشؤون التعليمية " شطر الطالبات " بجامعة ام القرى «»
جديد المقالات لا تنتظر هذه الاختراعات «» مشروعان ظلاميان في مواجهة السعودية! «» قطعت النيابة قول كل خطيب «» التأْمين الطبي.. 25 سنة من الدراسة!! «» مطر ..! «» المبادرون في التعليم!! «» عدالة سعودية.. ترفض المساومة والابتزاز «» الفوز للشباب الأبطال والمجد للوطن «» خداع الدعاية «» إسحاق عظيموف «»




المقالات جديد المقالات › صحة العالم
صحة العالم
خلال هذا العام 2015 قرأت أكثر من ترتيب لأكثر المجتمعات تمتعاً بالصحة والعافية.. جميعها يضعنا في مركز متأخر لا يتناسب إطلاقا مع استحواذ وزارة الصحة على نصيب الأسد من ميزانية الدولة.. خذ كمثال التقرير الذي بثته مؤخرا وكالة الأنباء بلومبرغ (ونشرته أيضا صحيفة الإندبندنت البريطانية) ويعتمد على مؤشرات منظمة الصحة العالمية ويصنف الدول من خلال منحها 100 نقطة تهبط كلما انعدمت فيها أحد عناصر الرعاية الصحية..

وفي هذا التقرير جاءت سنغافورة (التي كانت حتى أربعين عاما مضت تعاني من مستنقعات الملاريا) في المركز الأول تليها إيطاليا، ثم أستراليا، ثم السويد، ثم اليابان.. وفيما يخص عالمنا العربي احتلت مصر المرتبة 63 عالميا تليها المغرب في المرتبة 65، وفي المرتبة 66 الأردن، وفي المرتبة 68 لبنان، في حين تحتل السعودية المرتبة 72.. ويرتكز هذا التصنيف على توفر مؤشرات إيجابية مثل متوسط العمر، ونسبة وفيات الأطفال، وعدد الأسرة والأطباء، وحالات الوفاة وأسبابها الغالبة..

أيضا هناك تقرير نُشر على موقع وول ستريت 7/24 عن البلدان الأكثر اهتماماً بالصحة.. وقام الموقع بدراسة نحو واحد وعشرين معياراً مثل متوسط العمر المتوقع، معدل الوفيات بين الرضع والأمهات، ومدى توافر الموارد الحياتية كالمياه النظيفة والكهرباء، إلى جانب بحث بعض المعايير الاقتصادية مثل نصيب الفرد من إجمالي الإنفاق على الصحة في 172 دولة على مستوى العالم.

ومن الدول التي أتت ضمن المراكز العشرة الأول أيسلندا التي بلغ فيها متوسط العمر 81.6 سنة إلى جانب انخفاض معدل وفيات الرضع إلى 1.6 لكل ألف مولود.. وأستراليا التي يبلغ نصيب الفرد من إجمالي الإنفاق على الصحة 6140 دولاراً، كما بلغ متوسط العمر المتوقع بين السكان ما يقرب من 80 عاماً .. وهناك أيضا السويد التي تجاوز نصيب الفرد من الإنفاق على الصحة 5319 دولاراً، فضلاً عن انخفاض نسبة وفيات الرضع إلى حالتين فقط بين كل ألف مولود، ومتوسط عمر يقترب من 80 عاماً..

ومرة أخرى تأتي سنغافورة في مركز متقدم حيث يبلغ فيها معدل وفيات الرضع 2.2 لكل ألف طفل ومتوسط العمر 79.9 سنة

وكذلك اليابان التي يبلغ متوسط العمر فيها 79.9 سنة وتنخفض فيها معدلات السمنة ووفيات الأطفال الرضع..

أما النرويج فلديها أعلى معدل إنفاق على الرعاية الصحية بالعالم يتجاوز فيه نصيب الفرد 9.05 آلاف دولار سنوياً (ناهيك عن وجود 4 أطباء لكل ألف شخص).

ومقابل كل هذا يبدو الوضع الحي لدينا (وبحسب الموقع الإلكتروني لوزارة الصحة) متواضعاً للغاية:

فميزانية وزارة الصحة في عام 2015 بلغت (62.342.539.000 ريال)

في حين بلغ عدد المستشفيات العامة والتخصصية (حسب آخر إحصائية في1433 ه) نحو 259 مستشفى بسعة 35828 سريرا..

وفي حال علمنا أن سكان السعودية وصلوا في عام 2014 إلى 30 مليون نسمة فهذا يعني أن هناك سريراً واحداً فقط لكل 837 مواطنا، في حين لا يتجاوز نصيب الفرد من ميزانية الصحة (رغم ضخامتها) 2078 ريالا فقط (وتجد تفاصيل أكثر في حال بحثت في موقع الوزارة أو منظمة الصحة العالمية أو حتى أدخلت العنوان التالي في جوجل: مستشفى لكل 66 ألف مواطن، وطبيب لكل 399 مريضا في السعودية)..

وهذه الأرقام بدون شك قليلة جدا ومتواضعة جدا حتى ببقية الدول العربية.. مأزقنا الصحي يؤكده وجودنا بين نقيضين.. ميزانية صحية ضخمة من جهة، وضعف المخرجات والخدمات المقدمة للناس من جهة أخرى.

كتبه : فهد عامر الأحمدي

|



فهد عامر الأحمدي
فهد عامر الأحمدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.