لماذا تنخفض الإنتاجية في دول الخليج ؟! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 10 محرم 1440 / 20 سبتمبر 2018
جديد الأخبار مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن اليوبي يفتتح ملتقى "الإرشاد الجامعي" ويكرم 108 متفوقين بجامعة المؤسس «» تهنئة لـ الملازم / عبدالاله فايز القايدي من خاله محمد عتيق القايدي «» الأستاذة زينب غوينم الجغثمي تحصد جائزة تعليم جدة للتأليف المسرحي «» تعيين عبد المجيد خالد العوفي مديرأ لبريد مركز ابانات بـ القصيم «» مدير جامعة الملك عبدالعزيز، الاستاذ الدكتور عبدالرحمن عبيد اليوبي يفتتح يفتتح الملتقى الإرشادي الجامعي اليوم «» مدير مكتب المراسم الملكية بالمدينة يهنئ فضيلة الشيخ صالح خالد المزيني بمناسبة تعيينه وكيلاً للرئيس العام «» تم تكليف الدكتورة رحاب عواض البلادي وكيلة لكلية إدارة الأعمال بـ جامعة طيبة «» عميد شؤون الطلاب بـ جامعة طيبة د.معتاد الشاماني : العمادة تعلن إطلاق "مسابقة اليوم الوطني"لأبنائنا وبناتنا طلبة الجامعة «» رئيس شركة مايكروسوفت العربية المهندس ثامر الحجيلي يتسلم تكريم الشركة من قبل معالي وزير الاتصالات ومعالي وزير العمل «» الطبيب الاستشاري عادل الرحيلي ينشر ورقة عملية لحالة طفل تم تشخيص حالته بـ " النوم القهري " «»
جديد المقالات أوّل سائح عربي في أميركا «» جامعة شقراء وملف السعودة «» اصنع نفسك قبل لقبك!! «» بدائل عن أَسر حرية الإنسان! «» نقود آخر زمن «» أولئك يمتصون دماء شبابنا! «» أهمية الملكية الفكرية «» قادتنا تفي بوعدها «» هيئة تطوير المدينة وكنزها المنسي! «» وزارة الشؤون الإسلامية وذوي الاحتياجات الخاصة «»




المقالات جديد المقالات › لماذا تنخفض الإنتاجية في دول الخليج ؟!
لماذا تنخفض الإنتاجية في دول الخليج ؟!
بحسب وزارة العمل السعودية تبلغ إنتاجية الموظف السعودي ساعة واحدة يومياً فقط ، مقابل 7 ساعات للموظف في معظم بلدان العالم ! أما في تقارير التنافسية العالمية فلا تزيد إنتاجية العامل الخليجي عن 2.5 % ! . أرقام مفزعة وصادمة لا تضعنا في المركز الأخير عالمياً فحسب ، بل تضعنا أيضاً أمام تساؤل ضخم ضخامة ميزانيتنا واقتصادنا ونفقاتنا : لماذا تنخفض إنتاجية الموظف السعودي والخليجي عموماً رغم توافر كل الفرص والإمكانات المالية ؟! .
• الأسباب كثيرة ومتشابكة ، لكن أبرزها في رأيي هو الإحباط الذي أصبح سمة ملازمة لمعظم الموظفين ، حيث تشير الإحصاءات أن نحو 61 % منهم يشعرون بالظلم وعدم الرضا الوظيفي ، مما تسبب في شعورهم بعدم الولاء لمؤسساتهم وعدم الرغبة في الإنتاج وتطوير أنفسهم ،الأمر الذي يجبرنا على إعادة صيغة السؤال الأول لتصبح : لماذا يشيع الإحباط في مؤسساتنا بهذا الشكل المقلق والمعطل للتنمية ؟!
• الإجابة باختصار تكمن في تدخل (الواسطة والمحسوبية) وبشكل جائر في اختيار القيادات؛ ومنح الترقيات والفرص ، بالإضافة الى عدم وجود ضوابط قوية وعادلة تضمن للأكفاء حقوقهم دون حاجة للتملق والتسلق ، مما تسبب في صعود أنصاف المواهب الذين ساهموا في تدني الأداء، وتعطيل التنمية وتدمير مستقبل الأجيال القادمة بجهلهم وضعف قدراتهم ، والأخطر أن هذا قد غرس في المجتمع قواعد النفاق والتسلق والوصولية بدلاً من قواعد العمل والتنافسية والشفافية!!
• قلت غير مرة أن اغتصابَ الفرص، وسرقةَ المناصب من أشد أنواع الفساد خطرًا ، وأن لصوص المناصب أكثر خطورة على الأوطان من لصوص المال ، فالمال يُمكن تعويضه مهما بلغ حجمه ،لكن ما لا يعوض الكفاءات التي تتحطم على صخور الغبن الإداري جراء سرقة أحلامهم وحقوقهم الوظيفية .. فمقابل وصول (متسلق) واحد إلى منصب لا يستحقه ، هناك عشر كفاءات تموت بالإحباط ، هذه معادلة صحيحة الخاسر الأكبر فيها هو الوطن .. و من أسف أن كثيراً من مؤسساتنا الإدارية متخمة بفيروسات المحسوبية والواسطة ، التي خفضت الروح المعنوية للعاملين إلى الحضيض ورفعت بالمقابل معدلات اليأس والإحباط في نفوسهم ، فانتشرت الاتكالية والكسل وغياب المسؤولية والتهرب من العمل والغياب والفساد بكل أشكاله .
• جربوا أن تضعوا الموظف السعودي في بيئة إدارية عادلة ، وظروف عملية منضبطة ومحكمة ومحفزة ، تحفظ له حقوقه الوظيفية دون حاجة لإهدار كرامته ، وستجدون أنه يعطي بلاحدود ، لأنه يتمتع ـ في الأساس ـ بنزعة وطنية ودينية عميقة، تحثه على الإتقان والإخلاص وإعمار الأرض .

كتبه : محمد بتاع البلادي

|



محمد بتاع البلادي
محمد بتاع البلادي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.