من هم «المغرّر بهم»؟ - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 10 شوال 1439 / 24 يونيو 2018
جديد الأخبار الامير أحمد بن عبدالعزيز بضيافة الشيخ أحمد محمد أبوحدريه الصاعدي «» عائلة العتيق تكرم رجل الأعمال علي عتيق السليمي «» الشيخ صالح المغامسي للنساء: جلباب الحياء والحشمة أهم صفات قائدة المركبة «» خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الامين يبعثون برقيات عزاء لأبناء الشيخ فالح بن حبيتر رحمه الله «» الشيخ صالح المغامسي : الصلاة على النبي من أفضل أعمال #يوم_الجمعة «» الدكتور / مشاري بن نايف بن ناحل يحصل على زمالة الكليه الملكية الكندية للجراحين «» د. عادل الرحيلي : هناك دراسة طبية حديثة أظهرت أن الحزن الشديد والإكتئاب والقلق الشديد قد يؤدي الى فقدان البصر «» حفل معايدةقبيلة ذوي حميد من بني جابر «» محافظة وادي الفرع تختتم فعاليات العيد بلعبة الزير «» د. منصور المرزوعي : غدًا بداية الصيف تنعدم فيه الأمطار وترتفع الحرارة «»
جديد المقالات بروتوكولات التعامل مع الجوال «» معالي الوزير: لا تُرسل فرّاشك «» رياضة بلا سياسة «» *أهم شيء الأخلاق* «» عشرون عاماً من القيادة ولم ننجح ! «» تجربة العيش وحيداً «» قيادة تسبق المجتمع وتصنع التاريخ «» الوجه الآخر للمخترعين «» إحـسـان_من_الـحَـرم حتى لا نُـخَــاطِـبَ أَنْــفُــسَــنَــا «» رسالة إلى وزير الثقافة «»




المقالات جديد المقالات › من هم «المغرّر بهم»؟
من هم «المغرّر بهم»؟
جرى الخطاب بكافة مجالاته الإعلامية والأمنية والدينية على استخدام مصطلح «مغرر بهم» في وصف من ينتمون إلى الجماعات الإرهابية فيؤمنون بما تشيعه من فكر متطرف وينفذون ما توجه به من أعمال القتل والتدمير، ووصف هؤلاء المتبنين للتطرف فكرا وللإرهاب تنفيذا بالمغرر بهم فيه نوع من الشفقة عليهم والرحمة بهم والتماس العذر لهم، وكأنما هم صالحون لولا أن هناك من أغواهم وكأنما هم كانوا سائرين على الطريق الصحيح لولا أن هناك من انحرف بهم عن جادة الصواب.
وصف هؤلاء بالمغرر بهم يحولهم من مجرمين إلى ضحايا للإجرام يستحقون التعاطف معهم ويتوجب علينا إعادة تأهيلهم بدل إنزال العقوبة بهم، يصبحون ضحايا مثلهم مثل أولئك الأبرياء الذين قتلوهم، هم مجرد ضحايا لمجرمين آخرين سواهم، ضحايا سقطوا نتيجة التغرير بهم.
يوصف هؤلاء المجرمون الذين يتبنون التطرف فكرا والإرهاب تنفيذا بأنهم مغرر بهم رغم أن المجال لم يعد يتسع لإحسان النية بهم، بعد أن أصبح كل شيء واضحا ولم تعد المسائل ضبابية يمكن لها أن تمثل وجهة نظر مقنعة من أي زاوية يمكن لهذا الجماعات الإرهابية أن تغري بها من يتبعونها وينفذون مخططاتها، لم يعد هناك مجال بعد ما بات يعرفه الجميع من قتل للآمنين وتفجير للمساجد واستعداء ضد المسلمين وتشويه لصورة الإسلام أن نحسن الظن بمن يلتحق بهذه الجماعات ونتحدث ببراءة عن أنه مجرد فتى تم التغرير به واستدراجه، ولم يعد ثمة مجال بعد كل هذه السنوات من البرامج التوجيهية التي قادها ونفذها العلماء وخطباء المساجد والمثقفون والإعلاميون أن يبقى رجل أو امرأة يجهل حقيقة هذه الجماعات الإرهابية ويؤمن بما يدعيه ويدعو إليه المتطرفون من دفاع عن الإسلام ومن ثم يستحق أن نصفه بأنه مسكين تم التغرير به ويستحق منا الشفقة عليه.
هؤلاء الذين نصفهم بأنهم مغرر بهم هم مجرمون عن سبق ترصد، وإذا ما بقينا نصفهم بالمغرر بهم فإننا بذلك نكون نحن المغرر بنا عن حقيقة هؤلاء المجرمين ومخططاتهم.

كتبه : د. سعيد السريحي

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
1.00/10 (4 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.