من هم «المغرّر بهم»؟ - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 10 محرم 1440 / 20 سبتمبر 2018
جديد الأخبار مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن اليوبي يفتتح ملتقى "الإرشاد الجامعي" ويكرم 108 متفوقين بجامعة المؤسس «» تهنئة لـ الملازم / عبدالاله فايز القايدي من خاله محمد عتيق القايدي «» الأستاذة زينب غوينم الجغثمي تحصد جائزة تعليم جدة للتأليف المسرحي «» تعيين عبد المجيد خالد العوفي مديرأ لبريد مركز ابانات بـ القصيم «» مدير جامعة الملك عبدالعزيز، الاستاذ الدكتور عبدالرحمن عبيد اليوبي يفتتح يفتتح الملتقى الإرشادي الجامعي اليوم «» مدير مكتب المراسم الملكية بالمدينة يهنئ فضيلة الشيخ صالح خالد المزيني بمناسبة تعيينه وكيلاً للرئيس العام «» تم تكليف الدكتورة رحاب عواض البلادي وكيلة لكلية إدارة الأعمال بـ جامعة طيبة «» عميد شؤون الطلاب بـ جامعة طيبة د.معتاد الشاماني : العمادة تعلن إطلاق "مسابقة اليوم الوطني"لأبنائنا وبناتنا طلبة الجامعة «» رئيس شركة مايكروسوفت العربية المهندس ثامر الحجيلي يتسلم تكريم الشركة من قبل معالي وزير الاتصالات ومعالي وزير العمل «» الطبيب الاستشاري عادل الرحيلي ينشر ورقة عملية لحالة طفل تم تشخيص حالته بـ " النوم القهري " «»
جديد المقالات أوّل سائح عربي في أميركا «» جامعة شقراء وملف السعودة «» اصنع نفسك قبل لقبك!! «» بدائل عن أَسر حرية الإنسان! «» نقود آخر زمن «» أولئك يمتصون دماء شبابنا! «» أهمية الملكية الفكرية «» قادتنا تفي بوعدها «» هيئة تطوير المدينة وكنزها المنسي! «» وزارة الشؤون الإسلامية وذوي الاحتياجات الخاصة «»




المقالات جديد المقالات › من هم «المغرّر بهم»؟
من هم «المغرّر بهم»؟
جرى الخطاب بكافة مجالاته الإعلامية والأمنية والدينية على استخدام مصطلح «مغرر بهم» في وصف من ينتمون إلى الجماعات الإرهابية فيؤمنون بما تشيعه من فكر متطرف وينفذون ما توجه به من أعمال القتل والتدمير، ووصف هؤلاء المتبنين للتطرف فكرا وللإرهاب تنفيذا بالمغرر بهم فيه نوع من الشفقة عليهم والرحمة بهم والتماس العذر لهم، وكأنما هم صالحون لولا أن هناك من أغواهم وكأنما هم كانوا سائرين على الطريق الصحيح لولا أن هناك من انحرف بهم عن جادة الصواب.
وصف هؤلاء بالمغرر بهم يحولهم من مجرمين إلى ضحايا للإجرام يستحقون التعاطف معهم ويتوجب علينا إعادة تأهيلهم بدل إنزال العقوبة بهم، يصبحون ضحايا مثلهم مثل أولئك الأبرياء الذين قتلوهم، هم مجرد ضحايا لمجرمين آخرين سواهم، ضحايا سقطوا نتيجة التغرير بهم.
يوصف هؤلاء المجرمون الذين يتبنون التطرف فكرا والإرهاب تنفيذا بأنهم مغرر بهم رغم أن المجال لم يعد يتسع لإحسان النية بهم، بعد أن أصبح كل شيء واضحا ولم تعد المسائل ضبابية يمكن لها أن تمثل وجهة نظر مقنعة من أي زاوية يمكن لهذا الجماعات الإرهابية أن تغري بها من يتبعونها وينفذون مخططاتها، لم يعد هناك مجال بعد ما بات يعرفه الجميع من قتل للآمنين وتفجير للمساجد واستعداء ضد المسلمين وتشويه لصورة الإسلام أن نحسن الظن بمن يلتحق بهذه الجماعات ونتحدث ببراءة عن أنه مجرد فتى تم التغرير به واستدراجه، ولم يعد ثمة مجال بعد كل هذه السنوات من البرامج التوجيهية التي قادها ونفذها العلماء وخطباء المساجد والمثقفون والإعلاميون أن يبقى رجل أو امرأة يجهل حقيقة هذه الجماعات الإرهابية ويؤمن بما يدعيه ويدعو إليه المتطرفون من دفاع عن الإسلام ومن ثم يستحق أن نصفه بأنه مسكين تم التغرير به ويستحق منا الشفقة عليه.
هؤلاء الذين نصفهم بأنهم مغرر بهم هم مجرمون عن سبق ترصد، وإذا ما بقينا نصفهم بالمغرر بهم فإننا بذلك نكون نحن المغرر بنا عن حقيقة هؤلاء المجرمين ومخططاتهم.

كتبه : د. سعيد السريحي

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
1.00/10 (4 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.