سوخري 24 والقوة الناعمة - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 17 رجب 1440 / 24 مارس 2019
جديد الأخبار أبناء الشيخ سعود بن صنت ابن حمدي الفريدي رحمه الله يستضيفون عدد من المشائخ والاعيان والوجهاء «» الشيخ غازي المغربي يُثمِّن لمحافظ خليص تخليد اسم الشيخ «ابن مرعي» «» البطل نايف الوهبي يروي تفاصيل إنقاذه لمعلمة بريدة من اعتداء شخصين «» مساعد الشؤون التعليميه بتعليم الرس يكرم الاستاذ حامد محمد الطريسي «» معالي مدير الامن العام الفريق اول ركن خالد قرار الحربي : لا صحة لدمج قطاعات أمنية ونسير على منهجية «» برعاية الدكتور عبيد اليوبي العلمي بجامعة المؤسس يقيم ملتقى التجربة الوقفية السعودية والماليزية «» الشيخ صالح يبين رأيه بعد الجدل الذي أثاره رجال دين عن "صحة البخاري". «» في حوار مع جريدة الرياض . . . د. دلال الحربي: تجربة مجلس الشورى منحت المرأة الثقة والمشاركة في صناعة القرار «» قبيلة الردادة تكرم ابنها الشيخ مجاهد فيصل الردادي بمناسبة حصوله على جائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم «» الاتجاهات الحديثة في القصة القصيرة المعاصرة في المملكة العربية السعودية كتاب جديد لـ الشاعر والاديب عبدالرحيم الاحمدي «»
جديد المقالات مشاريع عمرانية لإسعادنا «» هدية ياسر وماهر للجمعيات الخيرية «» نحن.. والتصحّر الفني!! «» أعطني مسرحًا.. وارمني في الغد! «» السعودية وكأس العالم 2022 «» من وجد إجابة سؤاله.. فليتمسّك بها «» القتل لا يحدث فجأة!! «» فيصل بن سلمان ورسالة الإعلام «» البندري بنت عبدالرحمن الفيصل «» موقف المملكة ثابت تجاه فلسطين «»




المقالات جديد المقالات › سوخري 24 والقوة الناعمة
سوخري 24 والقوة الناعمة

أسقطت الطائرة الروسية سوخري24 من قبل المقاتلات التركية عند انتهاكها الأجواء التركية وعدم استجابتها للنداءات المتكررة ، وهذا أمر طبيعي وردة فعل طبيعية للحفاظ على سيادة البلد وحماية لأمنه الوطني والقومي ، نجم عن ذلك تطور الأمر من حادث إسقاط إلى أزمة في العلاقات الروسية – التركية .

حيث طلبت وزارة الخارجية الروسية من مواطنيها مغادرة الأراضي التركية ، وإلغاء كافة البرامج السياحية التي يتجه أغلب الروس إلى مدينة أنطاليا في الجنوب التركي ، وبدأ الدب الروسي باستخدام القوة الناعمة للضغط اقتصادياً على الأتراك بفرض بعض العقوبات وخاصة فيما يتعلق بالغاز الطبيعي الذي تستورد أنقرة نحو 55% من حاجتها من روسيا ، وأضيف لتلك حظر استيراد السلع التركية ، وهذا يدفع أنقرة للبحث عن بديل في قطر وإيران والسعودية ، لأن روسيا وتركيا في السابق شريكين اقتصاديين مهمين ، حيث وصلت قيمة التبادل التجاري بينهما في سنوات سقف 30 مليار دولار .

وشدد سماحة مفتي عام المملكة بضرورة مساندة تركيا ومساعدتها قائلاً (بأن أنقرة بلد إسلامي كبير ، وضياعه خسارة للأمة الإسلامية) وضرورة وقف الدول الإسلامية مع أنقرة وعدمها في مواجهة ما يحدث معها من ابتزاز سياسي بعد إسقاطها الطائرة الروسية التي انتهكت مجالها الجوي وسيادتها .

وطُلب من تركيا الاعتذار هذا الأمر الذي رفضته الحكومة التركية ، وعندما اشتدت الأزمة بدأت شعرة معاوية تلعب دوراً بين شدٍ وجذب فتارة تشتد لغة الخطاب من الدب الروسي وتهدأ من الجانب التركي والعكس ، وكان آخرها تبادل التهم بشراء النفط من داعش !!!!

ففي علم إدارة الأزمات ، تستخدم استراتيجية الاحتواء التي تعتمد على الاستماع ، والحوار ، وتوحيد الرغبات للخروج بحل لهذه الأزمة . الأمر الذي أفقده عنصر الاستماع وهو التعالي من الجانب الروسي برفض المقابلة والحوار ابتداءً ، بعدم الرد على اتصالات الرئيس التركي وعدم مقابلته في قمة المناخ التي عقدت في باريس ، الأمر الذي سيكون بداية لحل هذه الأزمة لو تم .


فهل تأثير القوة الناعمة سيكون مؤثراً ويشكل تحدياً كبيراً للاقتصاد التركي ؟ أكبر من القوة الصلبة التي سيحميها حلف الناتو ؟؟؟


كتبه : بدر محمد الفوازي


|



بدر محمد الفوازي
بدر محمد الفوازي

تقييم
7.50/10 (3 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.