سوخري 24 والقوة الناعمة - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 22 رمضان 1440 / 27 مايو 2019
جديد الأخبار اللواء الدكتور محمد صالح الحربي : قمم مكة رؤية استراتيجية لمجابهة التحديات والتصدي لنظام إيران وتوحيد المواقف «» مدير شرطة محافظة حفر الباطن يقلد العقيد حمود فديغم العلوي رتبته الجديدة «» الشيخ صالح المغامسي: الطور ليس أفضل الجبال على الإطلاق «» مدير مرور جدة يقلّد العقيد ياسر رويعي الرحيلي رتبة عميد «» رئيس مركز حجر الاستاذ خالد المجنوني يكرم الاعلامي عبدالرحمن معلا المحمادي «» الشيخ صالح المغامسي : المطالبة بنزع الولاية والقوامة باطلة لا تصح شرعاً «» ترقية الاستاذ خلف نشمي العلوي الى المرتبة الحاديه عشر بـ جامعة الحدود الشمالية «» تجديد تكليف الدكتور محمد الحازمي مُشرفًا عامًا على الإدارة العامة للمشاريع بجامعة أم القرى «» ترقية مدير دوريات محافظة المجمعة المقدم خالد محمد الظاهري لرتبة عقيد ،، «» عمدة رياض الخبراء الاستاذ سعد صالح الحنيني يكرم النبيلة عيده عوض السليمي بعد تبرعها بكليتها للطفلة ليان العتيبي «»
جديد المقالات حكيم العرب يجمع العرب «» قافلة خير أمة تتجاوز الحدود «» الأحواز قضية عربية «» الاقتصاد الإلكتروني «» GREEN CARD.. السعودية! «» صندوق البيضان .. شكرا خادم الحرمين الشريفين «» . الإجتماع المبارك معلق بالنجاح..،، " 1 " * «» تجربة تلك السيدة نجاح لرؤية! «» عن الجاسوس الذي صوّر مكة وسجّل الأذان! «» لماذا الدعوة السعودية للقمة العربية والخليجية؟ «»




المقالات جديد المقالات › سوخري 24 والقوة الناعمة
سوخري 24 والقوة الناعمة

أسقطت الطائرة الروسية سوخري24 من قبل المقاتلات التركية عند انتهاكها الأجواء التركية وعدم استجابتها للنداءات المتكررة ، وهذا أمر طبيعي وردة فعل طبيعية للحفاظ على سيادة البلد وحماية لأمنه الوطني والقومي ، نجم عن ذلك تطور الأمر من حادث إسقاط إلى أزمة في العلاقات الروسية – التركية .

حيث طلبت وزارة الخارجية الروسية من مواطنيها مغادرة الأراضي التركية ، وإلغاء كافة البرامج السياحية التي يتجه أغلب الروس إلى مدينة أنطاليا في الجنوب التركي ، وبدأ الدب الروسي باستخدام القوة الناعمة للضغط اقتصادياً على الأتراك بفرض بعض العقوبات وخاصة فيما يتعلق بالغاز الطبيعي الذي تستورد أنقرة نحو 55% من حاجتها من روسيا ، وأضيف لتلك حظر استيراد السلع التركية ، وهذا يدفع أنقرة للبحث عن بديل في قطر وإيران والسعودية ، لأن روسيا وتركيا في السابق شريكين اقتصاديين مهمين ، حيث وصلت قيمة التبادل التجاري بينهما في سنوات سقف 30 مليار دولار .

وشدد سماحة مفتي عام المملكة بضرورة مساندة تركيا ومساعدتها قائلاً (بأن أنقرة بلد إسلامي كبير ، وضياعه خسارة للأمة الإسلامية) وضرورة وقف الدول الإسلامية مع أنقرة وعدمها في مواجهة ما يحدث معها من ابتزاز سياسي بعد إسقاطها الطائرة الروسية التي انتهكت مجالها الجوي وسيادتها .

وطُلب من تركيا الاعتذار هذا الأمر الذي رفضته الحكومة التركية ، وعندما اشتدت الأزمة بدأت شعرة معاوية تلعب دوراً بين شدٍ وجذب فتارة تشتد لغة الخطاب من الدب الروسي وتهدأ من الجانب التركي والعكس ، وكان آخرها تبادل التهم بشراء النفط من داعش !!!!

ففي علم إدارة الأزمات ، تستخدم استراتيجية الاحتواء التي تعتمد على الاستماع ، والحوار ، وتوحيد الرغبات للخروج بحل لهذه الأزمة . الأمر الذي أفقده عنصر الاستماع وهو التعالي من الجانب الروسي برفض المقابلة والحوار ابتداءً ، بعدم الرد على اتصالات الرئيس التركي وعدم مقابلته في قمة المناخ التي عقدت في باريس ، الأمر الذي سيكون بداية لحل هذه الأزمة لو تم .


فهل تأثير القوة الناعمة سيكون مؤثراً ويشكل تحدياً كبيراً للاقتصاد التركي ؟ أكبر من القوة الصلبة التي سيحميها حلف الناتو ؟؟؟


كتبه : بدر محمد الفوازي


|



بدر محمد الفوازي
بدر محمد الفوازي

تقييم
7.50/10 (3 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.