وغدونا فتنة للذين كفروا - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 18 جمادى الثاني 1440 / 23 فبراير 2019
جديد الأخبار القاص ساعد الخميسي يحيي أمسية قصصية بـ نادي حائل الأدبي الثقافي «» المعلم الأستاذ “محمد سلطان المغربي يحقق المركز الرابع على مستوى تعليم جدة في مسابقة القيم التربوية للعمل التطوعي «» تعليم خليص يُكرّم المشرفة “أمل الرايقي” بعد حصولها على المركز الأول في جائزة التميز بوزارة التعليم فئة المشرف التربوي. «» الشيخ صالح المغامسي يرد على اتهامه بـ”بالتناقض” حول رأيه بصعود ولي العهد على سطح الكعبة «» الشيخ صالح المغامسي يرد على الكاتب مشعل السديري حول طول آدم .. ويكشف حقيقة تأثره بالإسرائيليات «» وكيل المحافظة سعادة الأستاذ سمير علي الحازمي يفتتح عدد من المشاريع بمحافظة الكامل «» العميد الدكتور أيوب بن حجاب بن نحيت : يكشف ملابسات فيديو نزع رتبة أحد الأفراد وتجريده من بدلته العسكرية «» الشيخ صالح المغامسي: الذبيح إسحاق وليس إسماعيل «» تكليف الاستاذة هند يوسف المورعي مساعدة لمدير إدارة كلية التصاميم والفنون بجامعة تبوك «» مساعدة مدير إدارة عمادة الدراسات العليا بجامعة تبوك الاستاذة زين يوسف المورعي على شهادة التميز في الاداء الوظيفي «»
جديد المقالات اتحاد الرياضة المجتمعية والرياضة الناعمة «» أهلية المدينة: العمل الخيري برؤية تنموية «» ينبع.. حيثما يورق الفن «» عن وظائف الصناعة.. وصناعة الوظائف! «» أحرقوا كتبنا.. وما البديل؟! «» هيئة ذوي الاعاقة:اهل مكة ادرى بشعابها «» النقاد الفضائيون «» سعادة المدير في «الكرتون»! «» مدينة السوفييت العظيمة «» الله وحده يعرفهم! «»




المقالات جديد المقالات › وغدونا فتنة للذين كفروا
وغدونا فتنة للذين كفروا
أمر مربك للعقل أن يطلب الإرهابي من ضحيته أن يقرأ الفاتحة ثم يرديه قتيلا بوابل من الرصاص، وإذا كان من الممكن تصور ذلك الإرهابي القاتل على غير دين ضحيته الذي يردد الفاتحة في صلواته الخمس سبع عشرة مرة في اليوم فإن ما لا يمكن تخيله أن يكون ذلك الإرهابي القاتل ينتمي لنفس الدين ويردد نفس الفاتحة في صلواته كذلك بل إن ما يعجز العقل عن تصوره أن يقدم ذلك الإرهابي على قتل ضحيته باسم الدين الذي لم تردعه فاتحة كتابه عن ارتكاب جريمة قتل من رتلها أمامه.
مشهد القاتل الذي يقدم نفسه باعتباره مسلما مطيعا لشرع الله يطلق النار على القتيل الذي برهنت قراءته للفاتحة على إسلامه وإطاعته لشرع الله كذلك مشهد لا يليق إلا بمسرحية من مسرحيات مسرح العبث تغلق فيها الستارة على قاتل يطلق التكبيرات وقتيل يردد الشهادتين، مسرحية تليق بالوضع الذي باتت المنطقة برمتها تعاني منه على نحو تجد فيه قيادات الدول الكبرى صعوبة شديدة حين تحاول إقناع شعوبها أنها ترسل جنودها لحماية المسلمين من المسلمين ويجد فيه الذين يناصبون الإسلام العداء أكثر مما يتمنونه بعد أن غدا المسلمون ممن يخربون بيوتهم بأيديهم ويستعدون عليهم الأمم.
ما يحدث تحقيق لمفهوم الفتنة التي هي أشد من القتل تلك الفتنة التي استعاذ المسلمون من الوقوع في شركها ودعوا الله أن يجنبهم إياها في قوله تعالى (ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا واغفر لنا ربنا إنك أنت العزيز الحكيم)، وقد قيل في تفسيرها أن يصبح حال المسلمين منفرا عن الإسلام فيزداد الذين كفروا بعدا عنه بعد أن يظنوا به الظنون لسوء ما عليه المسلمون.

كتبه : د. سعيد السريحي

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
1.00/10 (1 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.