50 مليونا تقتل 22 ألفا! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 23 ربيع الأول 1439 / 11 ديسمبر 2017
جديد الأخبار وزير الحرس يقلد والد الشهيد فيصل عزيز البدراني وسام الملك عبد العزيز مع عدد من أسر الشهداء «» شاهد.. كيف جمع "ناركم حية" حياة الصحراء والتراث القديم «» الموهوب مشاري الفريدي يمثل المملكة بأولمبياد العلوم للناشئين بهولندا مع عدد من زملائه الموهوبين «» "المغامسي": السعودية كانت وستبقى "صخرة الوادي" ‏فأحسنوا الظن يا إخوة الدم «» “خلف الحربي” : القدس.. سراديب الحكاية ! «» فعاليات "ناركم حية" تعجب أهالي المدينة وتجذب الزوار «» أمير المدينة يوجه باعتماد الصويدرة مقرا دائما للقرية التراثية «» والد الزميل الكاتب الاعلامي عبدالمطلوب مبارك البدراني إلى رحمة الله «» ترشيح الاستاذ حمد عوض المخلفي عضوا في المجلس العمومي لجمعية البر بالحناكيه وامينا عاما لصندوق الجمعيه «» المدرب سعد حامد الحجيلي يقدم دورات إسعافية للمكفوفين بالقصيم «»
جديد المقالات الشورى: حيرة ودوامة مـن عجب! «» سرقة الكتب تظل.. سرقة «» "الممانعون" يعانون من حوَل العينين «» أسلحة إسرائيل الأخرى «» " لن تنجوا بفعلتك " «» من سرق المصحف؟ «» بمبادرة من أمير المدينة.. توثيق شفوي لتاريخها «» ماذا تقتبس من الناس؟ «» لماذا قتلت قطر «علي عبدالله صالح»..؟! «» الحوثيون الجدد «»




المقالات جديد المقالات › 50 مليونا تقتل 22 ألفا!
50 مليونا تقتل 22 ألفا!
(50 مليون ريال يوميًّا) يهدرها السعوديون على (التدخين)، تقتل منهم (22 ألف إنسان سنويًّا)، هذا ما أكده رئيس مجلس إدارة جمعية كَفَى للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات بمنطقة مكة المكرمة (الشيخ عبدالله العثيم)!!
والأرقام التي نطقت بها الدراسات التي صدرت مؤخرًا حول التدخين في السعودية كبيرة وخطيرة؛ ففيها التأكيد بأن عدد المدخنين يتجاوز (6 ملايين، منهم 1,5 مليون امرأة)، وأن نسبة مَن يتعاطى السيجارة في المدارس الابتدائية تصل لـ(27%).
أيضًا هناك تقريرٌ بَثّته مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات، ونشرته (صحيفة الوطن) الأسبوع الماضي أظهر أن معدل استهلاك التبغ ارتفع في (السعودية لعام 2015م) بنسبة (2%) عن العام الذي قبله، وأصبحت قيمة ما يُصرف عليه تُعادل ما يُنفق على الكهرباء والوقود!!
أمّا الأسباب لهذه الزيادة المطّردة عندنا في نِسِب المدخنين والمدخنات، فأراها في سهولة الوصول لـ(السيجارة)، وكذا تقليد الآباء والأمهات، فلا أنسى ذلك المشهد الذي رأيته في السنة الأخيرة مِن الابتدائية؛ حيث حضر وَالِد أحد زملائنا للفصل، عندما اشتكت له المدرسة تَدْخِيْنَ ابنه، وعندما نَهَرَهُ أمامنا، رفع صوته (أنت تفعلها، فلِمَ تمنعني وتعاقبني)؟!
أيضًا من أهم عوامل تفشي ظاهرة التدخين في السنوات الأخيرة؛ تلك المسلسلات والأفلام التلفزيونية التي تُروّج لها؛ بِتَسَابق مُمَثليها رجالاً ونساءً على تعاطي تلك السموم، (وأشكُّ بأن مُنْتِجِيّهَا يتلقّون أموالاً مقابل ذلك)!
مجتمعنا مع التدخين يعيش أزمة حقيقية لابد من علاجها، نعم هناك جمعيات خيرية تنشط في هذا الميدان للقائمين عليها الشكر والتقدير، ولكن نحن بحاجة لأساليب مكافحة وتوعية مختلفة تناسب لغة العصر وأدواته، فبالعزيمة والإصرار سنصل للنتائج المرجوة؛ فأمريكا وبحسب دراسة لـ(جامعة ميشيجان) شهدت العام الميلادي الماضي انخفاضًا كبيرًا في نِسَب المدخين لم يحدث منذ 1975م!
وقال (لويد جونستون) كبير المشرفين على الدراسة: بأنّ زيادة الضرائب، وفَرض قيود على الإعلانات، وحظر التدخين في الكثير من الأماكن العامّة، وتكثيف حملات الإقلاع عن التدخين بدأت تُؤْتِي ثمارها؛ فلعلّنا نفيد في هذا الميدان من تجارب غيرنا!


كتبه : عبدالله منور الجميلي

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
1.00/10 (1 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.