داعش تخرج من كتب التاريخ - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 11 جمادى الثاني 1440 / 16 فبراير 2019
جديد الأخبار ؤؤ «» الشيخ محمد بركه بن مبيريك يشرف حفل زواج ابن الاعلامي حمد الشدادي «» أبناء قبيلة الحسنان بحفر الباطن يحتفون بعودة ابلنائهم من الحد الجنوبي «» محافظ خليص د. فيصل الحازمي يفتتح الموقع الثالث لدرب الأنبياء «» تكريم العقيد ركن ناصر حثلين السحيمي في التمرين المشترك السعودي الفرنسي «» وكيل محافظة الأحساء يعزي أسرة الشهيد عبدالله سعد العلوي «» العميد عبدالله محسن المشيعلي يقيم حفلاً بمناسبة شفاء ابنه الدكتور محمد «» الشيخ طلال عبدالعزيز الجحدلي واخيه عماد يحتفلون بزواج ابنهم معاذ «» امير منطقة القصيم يكرم الاستاذ فيصل رجاء الحيسوني بـ الميدالية الذهبية «» قائد القوة الخاصة لأمن الطرق بمنطقه تبوك يقلد النقيب مظلي / بدر رباح الجابري رتبته الجديده «»
جديد المقالات عصفورة الشمس «» أداء: الكرة في ملعب المواطن «» The Upside «» "اتحاد القدم" وعادت حليمة لعادتها القديمة «» الأخوّة الإنسانية «» العلا.. وجهة عالمية «» يجوز للسائح ما لا يجوز للمواطن «» ماراثون ملاحقة محمد بن سلمان! «» عن تسويق الثقافة!! «» العُلا: حضارة الماضي بعيون المستقبل «»




المقالات جديد المقالات › داعش تخرج من كتب التاريخ
داعش تخرج من كتب التاريخ
يلتقي المؤرخون في مكة وأمامهم مهمة ليست سهلة لا تتوقف عند حدود ما أشار إليه رئيس الدارة المنظمة لملتقاهم من حيث ضرورة العودة إلى مصادر التاريخ لكتابة لا تمثل تكرارا لما كتبه مؤرخون سابقون عليهم، وإنما هي مهمة يحدوها هم إخراجنا من المأزق الحضاري الذي انتهت إليه الأمة الإسلامية والتي شكل تاريخها والكيفية التي كتب بها سببا من أسباب ما انتهت إليه من انحراف فكري ربطت فيه جماعات متطرفة بين العنف والإسلام وجعلت من الحروب والمعارك والقتل والتدمير الوسيلة الوحيدة لنشر الإسلام.
وكتب التاريخ مسؤولة عن كثير من ترسيخ هذا التصور سواء كان معتدلا أو متطرفا فقد حرصت تلك الكتب على تتبع المعارك وأخبار الانتصارات والهزائم وأسماء القادة والفاتحين وعدد من سقطوا قتلى من الأعداء وعدد المدن التي فتحت والتي دمرت والتي حرقت، هذه الكتب التي اعتنت بزحف الجيوش الإسلامية غربا حتى انتهت إلى قلب بلاد الفرنجة (فرنسا حاليا) هذه الكتب لم يكن يعنيها أن تحدثنا كيف انتشر الإسلام شرقا حتى بلغ جزر الملايو وبورما وبلاد الجاوا والفلبين، لم تقل هذه الكتب كيف دخل أهل تلك البلدان في دين الله أفواجا وما ذاك إلا أنه لم تكن هناك معارك ولا قادة جيوش ولا أسرى ولا قتلى ولا مدن تتساقط أسوارها في أيدي الفاتحين.
كتب التاريخ ومن كتبها لم يكن يعنيهم تاجر علم الناس بخلقه أن الإسلام دين العدل والتسامح والخير والحب والإنسانية فأسلموا، كتب التاريخ لم تعلمنا أن القدوة الصالحة سبيل لنشر الإسلام بين شعوب الأرض ورسخت في تصورنا أن السيف هو لسان الدعوة إلى الإسلام ولا عجب بعد ذلك أن تخرج القاعدة وداعش من ثنايا كتب التاريخ.

كتبه : د. سعيد السريحي

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.