فساد الفن - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأربعاء 5 ذو القعدة 1439 / 18 يوليو 2018
جديد الأخبار ترقية المشرف العام على قطاع العمل والتنمية الاجتماعية بالحناكية الاستاذ محمد ناصر العياضي للتاسعة «» اعتماد فريد نافع الصبحي أول سعوي عربي مدرباً في نقاط القوة والمواهب من Gallup «» وكيل الحرس الوطني المساعد بالقطاع الغربي يقلد "اللواء طبيب عبدالله راجح الظاهري، اللواء ركن حسن بن علي السريحي" رتبهم الجديدة «» محافظ ينبع سعد السحيمي يؤكد أهمية ما يطرحه المجلس المحلي من خدمات للمواطن «» تعيين الاستاذ خالد سعدالله الحسيني مدير للادارة العامة للشؤون المالية والادارية بوزارة البيئة والمياة بالمدينة المنورة «» ترقية الدكتور/ عبدالرحيم مطر الصاعدي لـ أستاذ مساعد بتخصص بقسم الدراسات الإٍسلامية بجامعة طيبة «» الدكتوراة لـ ماجد سالم سعد السحيمي من جامعة برونيل في لندن «» الطبيب تركي الفريدي يحصل على تسجيل #براءة الاختراع عالمياً لجهاز "Facebow" مجال #تركيبات الأسنان «» مدير جامعة المؤسس د. عبدالرحمن اليوبي يستقبل الأمين العام لمؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة" «» محلل الطقس عبدالله الحربي : يكشف عن حالة عدم استقرار جوي وأمطار تبدأ الأربعاء «»
جديد المقالات هل تملك شيئاً يستحق الكتابة؟ «» دعونا ننتمي للوطن وما غير ذلك هين «» من يعرف (مشرفة)؟ «» الطائرون في أحلامهم «» الرواية والسينما..! «» هل تصوّب وزارة الثقافة مسار الكوميديا «» الحوت الأزرق (لعبة الموت) «» لماذا تفشل برامج التوطين في القطاع الخاص «» مهرجان وادي حجر للتمور «» مترو الرياض واقتراب الموعد «»




المقالات جديد المقالات › فساد الفن
فساد الفن
يبدو أن كثرة القنوات الفضائية بين حكومية وخاصة وتنافسها على استقطاب المشاهدين ومن ثم الظفر بقطعة أكبر من كعكة الإعلانات أدى إلى تسليع للفن على نحو أصبح فيه مبتذلا، يمكن له أن يكون أي شيء إلا أن يكون فنا رفيعا يسهم في الارتقاء بالذائقة والإحساس بالجمال، وتكريس عزوف النفس المستقيمة عن كل قبح وفساد.
المزايدة في عدد القنوات أفضت إلى وجود قنوات للأغاني، وأخرى للمسلسلات، وثالثة للأفلام، ورابعة وخامسة وسادسة، ثم لا نكاد نجد في قنوات الأغاني ما يستحق الاستماع، ولا نجد في قنوات المسلسلات ما يستحق المتابعة، ولا في قنوات الأفلام ما يكافئ الوقت الذي يضيعه المشاهد في مشاهدتها.
أصبحت الأغاني عبارة عن كلمات جوفاء، وألحان مكررة، وأصوات لا تفلح كل أجهزة التقنية في معالجة نشازها، وأصبحت المسلسلات باهتة، يقفز فيها الممثلون أنفسهم من مسلسل إلى مسلسل، فلا أحداث مترابطة، ولا سيناريو جيد، ولا إخراج يمكن أن ينتمي إلى أي مدرسة من مدارس الإخراج، وإنما هو التكرار الممل الذي تنتجه استديوهات سوريا ولبنان مرة، ومصر مرة، والخليج مرة ثالثة، فإن عجز هؤلاء جميعا استعانوا بمسلسلات لا تقل بؤسا تنتجها كوريا أو تركيا أو المكسيك.
الفن الذي تعقد عليه الشعوب آمالها في تحسين الذائقة أصبح أخطر وسيلة يتم بها إفساد هذه الذائقة.

كتبه : د. سعيد السريحي

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.