فساد الفن - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 8 ربيع الأول 1440 / 16 نوفمبر 2018
جديد الأخبار امير مكة المكرمة يستقبل مدير عام الهيئة العامة للارصاد و حماية البيئة بمنطقة مكة المكرمة الاستاذ وليد الحجيلي «» المهندس ماجد الرويثي : فوز فرع المدينة المنورة بـ جائزتي "أفضل تحسين"، يعكس حرص وزارة النقل وقيادتها على الارتقاء بالخدمات المقدمة بـ المدينة «» ترقية الملازم أول علي حجي العلوي لرتبة نقيب بـ جوازات منطقة القصيم «» مدير جوزات مكة المكرمة يقلد المقدم سامي عبدالمحسن المحمدي رتبته الجديدة «» مصممة الأزياء فاطمة محمدعبد الحميد المحمدي تفوز بجائزة الأوسكار المحلية السويدية عن مسرحية اللاجئين «» مدير تعليم الطائف د. طلال مبارك اللهيبي يشهد عددا من الفعاليات المتنوعة والتي نظمتها إدارة النشاط الطلابي «» ترقية الملازم أول أيمن بن حجاب بن نحيت إلى رتبة نقيب بجوازات منطقة الرياض. «» ترقية النقيب تركي عبيد الفريدي وتعيينه مديراً لشعبة فحص الجرائم المعلوماتية بالأدلة الجنائية بمنطقة القصيم . «» تعيين الاستاذة وجدان حميد حماد الصبحي محاضر بـ كلية الآداب والعلوم الإنسانية بفرع جامعة طيبة بمحافظة ينبع «» أمير القصيم الدكتور يكرم خالد بن ناحي الفريدي «»
جديد المقالات إسحاق عظيموف «» مساعدة صديق لمركز الحوار الوطني! «» أنبياء السياسة «» هاكثون محتسِب.. وإحياء الموتى! «» اقْبَل نفسك كي تقبلك الحياة! «» هل الإنسان مدني بطبعه أو بتطبعه؟ «» بين فرح القصيم.. وألم المدينة! «» أزياؤنا الوطنية.. هل هي فعلاً وطنية؟ «» اعتدال خالد الفيصل.. وهياط بعض الجامعات! «» لماذا تدعم واشنطن بوست شعار «الموت لأمريكا»؟! «»




المقالات جديد المقالات › فساد الفن
فساد الفن
يبدو أن كثرة القنوات الفضائية بين حكومية وخاصة وتنافسها على استقطاب المشاهدين ومن ثم الظفر بقطعة أكبر من كعكة الإعلانات أدى إلى تسليع للفن على نحو أصبح فيه مبتذلا، يمكن له أن يكون أي شيء إلا أن يكون فنا رفيعا يسهم في الارتقاء بالذائقة والإحساس بالجمال، وتكريس عزوف النفس المستقيمة عن كل قبح وفساد.
المزايدة في عدد القنوات أفضت إلى وجود قنوات للأغاني، وأخرى للمسلسلات، وثالثة للأفلام، ورابعة وخامسة وسادسة، ثم لا نكاد نجد في قنوات الأغاني ما يستحق الاستماع، ولا نجد في قنوات المسلسلات ما يستحق المتابعة، ولا في قنوات الأفلام ما يكافئ الوقت الذي يضيعه المشاهد في مشاهدتها.
أصبحت الأغاني عبارة عن كلمات جوفاء، وألحان مكررة، وأصوات لا تفلح كل أجهزة التقنية في معالجة نشازها، وأصبحت المسلسلات باهتة، يقفز فيها الممثلون أنفسهم من مسلسل إلى مسلسل، فلا أحداث مترابطة، ولا سيناريو جيد، ولا إخراج يمكن أن ينتمي إلى أي مدرسة من مدارس الإخراج، وإنما هو التكرار الممل الذي تنتجه استديوهات سوريا ولبنان مرة، ومصر مرة، والخليج مرة ثالثة، فإن عجز هؤلاء جميعا استعانوا بمسلسلات لا تقل بؤسا تنتجها كوريا أو تركيا أو المكسيك.
الفن الذي تعقد عليه الشعوب آمالها في تحسين الذائقة أصبح أخطر وسيلة يتم بها إفساد هذه الذائقة.

كتبه : د. سعيد السريحي

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.