عن صالح المطوع أحدثكم - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 11 محرم 1440 / 21 سبتمبر 2018
جديد الأخبار ب «» مدير عام #مطار_الملك_عبدالعزيز_الدولي بجدة يكرم الاعلامي سمير المحمدي «» تهنئة الشيخ سلمان بن بدر بن يوسف بن درع بن طريس بـ ذكرى اليوم الوطني 88 «» تهنئة الشيخ بدر بن يوسف بن درع بن طريس بـ ذكرى اليوم الوطني 88 «» رئيس مركز البتراء الشيخ سلمان بن بن درع بن طريس يجتمع بمدراء الدوائر الحكومية بـ البتراء «» تكريم 28 موظفًا مثاليًا في حفل “اليوم الوطني” بمحافظة خليص «» مدير شرطة منطقة تبوك اللواء غازي محمد البدراني : يمر بنا اليوم الوطني لنستلهم مسيرة التأسيس والبناء «» تعيين الأستاذ عبد الرحمن سعد الصحفي متحدثا رسميا لصحة جدة «» المشرف التربوي الأستاذ محمد ردة الصبحي يحصل على درجة الدكتوراة من جامعة طيبة «» نائب أمير منطقة #المدينة_المنورة يكرم معالي مدير #جامعة_طيبة د.عبدالعزيز السراني «»
جديد المقالات حتى لا تظل باكستان وحيدة «» جامعة شقراء وملف السعودة «» أوّل سائح عربي في أميركا «» اصنع نفسك قبل لقبك!! «» بدائل عن أَسر حرية الإنسان! «» نقود آخر زمن «» أولئك يمتصون دماء شبابنا! «» أهمية الملكية الفكرية «» قادتنا تفي بوعدها «» هيئة تطوير المدينة وكنزها المنسي! «»




المقالات جديد المقالات › عن صالح المطوع أحدثكم
عن صالح المطوع أحدثكم
صالح العبد الله المطوع قفز إلى الذاكرة قاطعا مسافة تربو على النصف قرن، ذلك المعلم الذي لم يكن يعلمنا اللغة العربية في المدرسة السعودية المتوسطة بجدة فحسب بل كان يعلمنا معنى أن يكون الإنسان صادقا وفيا مهذبا وصارما في الوقت نفسه، صالح المطوع استدعته فصول التقوية التي هيأها تعليم جدة للطلاب الذين يحتاجون دروسا إضافية تعالج ضعفهم في بعض المواد الدراسية، كانت إدارة المدرسة السعودية المتوسطة في أواخر الثمانينات من القرن الهجري الماضي قد قررت فتح فصول لتقوية ضعف الطلاب في بعض المواد وفرضت رسوما رمزية لم تكن تتجاوز عشرة ريالات للمادة الواحدة على من يريد الالتحاق بهذه الدروس، وانتظم طلاب ومعلمون في تلك الدروس إلا أستاذنا صالح المطوع وحين سألناه لم لا يعقد دروسا للتقوية؟ قال: الطالب اللي ما يستفيد من عدد الحصص المقررة لكل مادة ما راح يستفيد من أي حصص إضافية.
بعد أسابيع تراجع أستاذنا المطوع وقبل إعطاء دروس إضافية وحين سألناه عن السبب علمنا أنه فعل ذلك لأن بعض الطلاب الذين كان يدرسهم في الصباح يتلقى دروس تقوية في المساء عند أساتذة آخرين ممن يتولون تعليم اللغة العربية لفصول أخرى، غير أن المطوع اشترط شرطا واحدا: الدروس التي أعطيها للطلاب عصرا مجانية لا أتقاضى عليها ريالا واحدا لأن طلابي لم تكفهم الحصص التي أعطيهم إياها في الصباح.
سألني ذات يوم وأنا أجلس بين الطلاب المحتاجين للتقوية في مواد اللغة العربية: انت إيش جابك؟ ما تحتاج دروس تقوية، تلعثمت وأنا أقول له : جيت من شان استمع إليك أكثر.

كتبه : د. سعيد السريحي

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
1.00/10 (2 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.