خذوا النفط وأعطونا الجدية ! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 16 رجب 1440 / 23 مارس 2019
جديد الأخبار مساعد الشؤون التعليميه بتعليم الرس يكرم الاستاذ حامد محمد الطريسي «» معالي مدير الامن العام الفريق اول ركن خالد قرار الحربي : لا صحة لدمج قطاعات أمنية ونسير على منهجية «» برعاية الدكتور عبيد اليوبي العلمي بجامعة المؤسس يقيم ملتقى التجربة الوقفية السعودية والماليزية «» الشيخ صالح يبين رأيه بعد الجدل الذي أثاره رجال دين عن "صحة البخاري". «» في حوار مع جريدة الرياض . . . د. دلال الحربي: تجربة مجلس الشورى منحت المرأة الثقة والمشاركة في صناعة القرار «» قبيلة الردادة تكرم ابنها الشيخ مجاهد فيصل الردادي بمناسبة حصوله على جائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم «» الاتجاهات الحديثة في القصة القصيرة المعاصرة في المملكة العربية السعودية كتاب جديد لـ الشاعر والاديب عبدالرحيم الاحمدي «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي يستقبل سمو وزير الداخلية «» الأستاذة تهاني عوض الرحيلي : حملة وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي " خدمة زائرينا شرفٌ لمنسوبينا " تهدف لتعزيز الامن الفكري «» المجلس البلدي يقر تسمية أحد شوارع خليص باسم الشيخ “محمد مرعي المغربي” «»
جديد المقالات السعودية وكأس العالم 2022 «» من وجد إجابة سؤاله.. فليتمسّك بها «» القتل لا يحدث فجأة!! «» فيصل بن سلمان ورسالة الإعلام «» البندري بنت عبدالرحمن الفيصل «» موقف المملكة ثابت تجاه فلسطين «» معرض الكتاب وتعدد مصادر الثقافة «» المملكة.. القدوة.. وخطاب المحبة والسلام «» الصينية وتجربتنا مع الإنجليزية! «» نعم للاعتراض على المرور.. ولكن!! «»




المقالات جديد المقالات › خذوا النفط وأعطونا الجدية !
خذوا النفط وأعطونا الجدية !
• يروي أحد أساتذتنا في الجامعة قصة ذات دلالات عميقة ، حيث يقول إنه كان ضمن مجموعة خبراء تعمل في أحد مشاريع (اليونسكو) في دولة عربية .. كانت المجموعة المكونة من تسعة عرب وأميركي واحد ، تنتقل للموقع يومياً بواسطة حافلة خاصة .. وذات صباح حدث أن تعطلت الحافلة ؛ فاتصل السائق بالإدارة لتأمين سيارة بديلة ، ولمّا كانت هذه العملية تحتاج لقرابة الساعة فقد خرج ( الخبراء العرب) من السيارة وانتشروا في الأرض طلباً للمتعة والترويح - رغم أن اليوم لم يبدأ بعد - فمنهم من ذهب لتناول الشاي والقهوة، ومنهم من شكل حلقة للتسامر وإشباع الشهوة العربية للحديث ، ومنهم من أكمل نومه .. الوحيد الذي بقي في مكانه هو الأميركي الذي كان يراقب ساعته بين فترة وأخرى ، وما أن بلغت تمام الثامنة (موعد العمل الرسمي ) حتى فتح الرجل حقيبته وأخرج أوراقه وبدأ في العمل بكل جدية وأمانة بين ضحكات العرب و( طقطقتهم) ! .
• للدكتور أحمد الصراف مقالة بديعة بعنوان ( خذوا النفط وأعطونا الكتاب ) يتحدث فيها بحرقة عن العلاقة العكسية بين النفط وتحصيل أبنائنا العلمي ، ورغم اتفاقي مع معظم ما جاء في المقالة إلا أنني أعتقد أن مشكلتنا الرئيسية ليست في العلم ولا في الكتاب، فالعلم اليوم بات سلعة يمكن الوصول إليها بسهولة متى وجدت الرغبة والإرادة والإمكانات ، مشكلتنا الحقيقية تكمن في الجدية التي تغيب للأسف عن معظم أوجه حياتنا ، فما فائدة أن ننفق الأموال في سبيل تطوير التعليم مثلاً ، بينما لا يأخذ لا المعلم ولا الطالب ولا حتى المسئول الأمر بالجدية التي تستحق ؟! .
• الجدية هي أكبر ضحايا النفط في المجتمعات الخليجية ، فلاشيء غيّر في العقلية الخليجية والسعودية تحديداً مثلما فعلت طفرة السبعينيات التي حوَّلتنا من مجتمعات جدّية ومنتجة ومتناغمة مع بيئتها -رغم قسوتها - إلى مجتمعات كسولة ومستهلكة - حتى لا أقول مستهترة - تبحث عن المتعة والراحة والإجازات أكثر من بحثها عن الإنجاز والتميز .. وما شيوع الهياط والتفحيط والتستر التجاري والسعودة الوهمية ومسابقات مزاين الإبل ، وأشيك تيس وأحلى (عنز) ، إلا شواهد بسيطة على تغلغل مرض عدم الجدية في حياتنا .
• يتساءل البعض عن سبب تفوق أبناء بعض الجاليات العربية والآسيوية الفقيرة على أبنائنا ؟ ولماذا نجحت بعض الدول كالهند والصين والبرازيل تنموياً رغم فقرها ؟! ولماذا تتفوق الأقليات المستضعفة في كل بلدان العالم على الأغلبيات؟! .. الجواب ببساطة هي ( الدافعية ) والرغبة في تحقيق الذات .. الخصلتان اللتان قتلتهما أموال النفط في مجتمعاتنا ، ولعل هذا هو ما دفع بالأستاذ إبراهيم البليهي لاشتراط انتهاء البترول ؛ ونضوبه تماماً كشرط أساس لنهضتنا كخليجيين، فالحاجة حينها هي من ستدفعنا للنهوض والتقدم.. هكذا قال البليهي !
• باختصار نحن لا تنقصنا العقليات ولا القدرات ولا حتى الإمكانات، ما ينقصنا فعلاً هو الجدية والإخلاص في أداء العمل ، التي تأتي للأسف في مرتبة متأخرة جداً في ترتيب أولويات العقلية العربية الـ ( ........) .

كتبه : محمد بتاع البلادي

|



محمد بتاع البلادي
محمد بتاع البلادي

تقييم
1.00/10 (4 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.