كذبة اسمها حسن ! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 11 جمادى الثاني 1440 / 16 فبراير 2019
جديد الأخبار ؤؤ «» الشيخ محمد بركه بن مبيريك يشرف حفل زواج ابن الاعلامي حمد الشدادي «» أبناء قبيلة الحسنان بحفر الباطن يحتفون بعودة ابلنائهم من الحد الجنوبي «» محافظ خليص د. فيصل الحازمي يفتتح الموقع الثالث لدرب الأنبياء «» تكريم العقيد ركن ناصر حثلين السحيمي في التمرين المشترك السعودي الفرنسي «» وكيل محافظة الأحساء يعزي أسرة الشهيد عبدالله سعد العلوي «» العميد عبدالله محسن المشيعلي يقيم حفلاً بمناسبة شفاء ابنه الدكتور محمد «» الشيخ طلال عبدالعزيز الجحدلي واخيه عماد يحتفلون بزواج ابنهم معاذ «» امير منطقة القصيم يكرم الاستاذ فيصل رجاء الحيسوني بـ الميدالية الذهبية «» قائد القوة الخاصة لأمن الطرق بمنطقه تبوك يقلد النقيب مظلي / بدر رباح الجابري رتبته الجديده «»
جديد المقالات عصفورة الشمس «» أداء: الكرة في ملعب المواطن «» The Upside «» "اتحاد القدم" وعادت حليمة لعادتها القديمة «» الأخوّة الإنسانية «» العلا.. وجهة عالمية «» يجوز للسائح ما لا يجوز للمواطن «» ماراثون ملاحقة محمد بن سلمان! «» عن تسويق الثقافة!! «» العُلا: حضارة الماضي بعيون المستقبل «»




المقالات جديد المقالات › كذبة اسمها حسن !
كذبة اسمها حسن !
• الكذب هو كلمة السر الأكبر في مشوار حياة حسن نصر الله ، والقاسم المشترك بين كل تفاصيلها ، فالعميل الذي غرسته أموال الخيانة الفارسية في قلب وطنه ، وطعنت به قضايا أمته ،بدأ حياته بكذبة أوصلته لقيادات حركة أمل ، فاستمر يكذب ويكذب ويكذب حتى كتب عند قومه كذاباً .. المشكلة أن بعض اللبنانيين والشعوب العربية والإسلامية قد انخدعوا ببطولاته الوهمية وحروبه المزيفة، وشعاراته البراقة ، التي يتغنى بها مريدوه وحزبه الفارسي في ملاهي بيروت ، ومزارع الحشيش، ومصانع المخدرات التي يمتلكها ويديرها .
• أكبر أكاذيب هذا ( القط ) الذي يحاكي انتفاخاً صولة الأسد هي الترويج لانتصاره الوهمي في يوليو 2006 على العدو الصهيوني وهو انتصار زائف ،إلاّ إن كان يعتبر المكاسب السياسية التي حققها لإيران وللولي الفقيه انتصاراً ، حين ساهم في تجاوز أسياده للضغوطات الدولية على خلفية مشروعهم النووي. أما الواقع على الأرض فيقول إن القرى اللبنانية مازالت أسيرة لمليشيات ( حزبالة ) التي تتلقى أوامرها من طهران.
• ولأنه كما قلنا (كذبة كبرى ) تحاول إيران فرضها على المنطقة ، فقد ارتبط كل شيء في حياته بالكذب، حتى وهو يقدم نفسه كوالد لشهيد، قُتل في معركة مع الجيش الإسرائيلي ، بينما الحقيقة أن مقتل ابنه كان في ( ملهى ليلى) حيث طعنه أحد أبناء قادة تنظيم “حزب الله” بسبب تنافس على فتاة ، كما جاء في صحيفة الخليج اون لاين .
• تزداد عورة تابع (الولي الفقيه) انكشافاً حين يحاول التبرير للتدخل الطائفي الإيراني في اليمن وسوريا ، وحين يخرج على الناس ليعرض بضاعته الكاسدة، التي لا تجد قبولاً إلا عند أصحاب العقول المغيبة بالحشد الطائفي .
• لا تحتمل المساحة المزيد ، وإلا لنقلت لكم منتخبات من أكاذيب عميل مأزوم ، امتهن الكذب صباح مساء من أجل إرضاء أسياده المأزومين في طهران

كتبه : محمد بتاع البلادي

|



محمد بتاع البلادي
محمد بتاع البلادي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.