كذبة اسمها حسن ! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأربعاء 5 ذو القعدة 1439 / 18 يوليو 2018
جديد الأخبار ترقية المشرف العام على قطاع العمل والتنمية الاجتماعية بالحناكية الاستاذ محمد ناصر العياضي للتاسعة «» اعتماد فريد نافع الصبحي أول سعوي عربي مدرباً في نقاط القوة والمواهب من Gallup «» وكيل الحرس الوطني المساعد بالقطاع الغربي يقلد "اللواء طبيب عبدالله راجح الظاهري، اللواء ركن حسن بن علي السريحي" رتبهم الجديدة «» محافظ ينبع سعد السحيمي يؤكد أهمية ما يطرحه المجلس المحلي من خدمات للمواطن «» تعيين الاستاذ خالد سعدالله الحسيني مدير للادارة العامة للشؤون المالية والادارية بوزارة البيئة والمياة بالمدينة المنورة «» ترقية الدكتور/ عبدالرحيم مطر الصاعدي لـ أستاذ مساعد بتخصص بقسم الدراسات الإٍسلامية بجامعة طيبة «» الدكتوراة لـ ماجد سالم سعد السحيمي من جامعة برونيل في لندن «» الطبيب تركي الفريدي يحصل على تسجيل #براءة الاختراع عالمياً لجهاز "Facebow" مجال #تركيبات الأسنان «» مدير جامعة المؤسس د. عبدالرحمن اليوبي يستقبل الأمين العام لمؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة" «» محلل الطقس عبدالله الحربي : يكشف عن حالة عدم استقرار جوي وأمطار تبدأ الأربعاء «»
جديد المقالات هل تملك شيئاً يستحق الكتابة؟ «» دعونا ننتمي للوطن وما غير ذلك هين «» من يعرف (مشرفة)؟ «» الطائرون في أحلامهم «» الرواية والسينما..! «» هل تصوّب وزارة الثقافة مسار الكوميديا «» الحوت الأزرق (لعبة الموت) «» لماذا تفشل برامج التوطين في القطاع الخاص «» مهرجان وادي حجر للتمور «» مترو الرياض واقتراب الموعد «»




المقالات جديد المقالات › كذبة اسمها حسن !
كذبة اسمها حسن !
• الكذب هو كلمة السر الأكبر في مشوار حياة حسن نصر الله ، والقاسم المشترك بين كل تفاصيلها ، فالعميل الذي غرسته أموال الخيانة الفارسية في قلب وطنه ، وطعنت به قضايا أمته ،بدأ حياته بكذبة أوصلته لقيادات حركة أمل ، فاستمر يكذب ويكذب ويكذب حتى كتب عند قومه كذاباً .. المشكلة أن بعض اللبنانيين والشعوب العربية والإسلامية قد انخدعوا ببطولاته الوهمية وحروبه المزيفة، وشعاراته البراقة ، التي يتغنى بها مريدوه وحزبه الفارسي في ملاهي بيروت ، ومزارع الحشيش، ومصانع المخدرات التي يمتلكها ويديرها .
• أكبر أكاذيب هذا ( القط ) الذي يحاكي انتفاخاً صولة الأسد هي الترويج لانتصاره الوهمي في يوليو 2006 على العدو الصهيوني وهو انتصار زائف ،إلاّ إن كان يعتبر المكاسب السياسية التي حققها لإيران وللولي الفقيه انتصاراً ، حين ساهم في تجاوز أسياده للضغوطات الدولية على خلفية مشروعهم النووي. أما الواقع على الأرض فيقول إن القرى اللبنانية مازالت أسيرة لمليشيات ( حزبالة ) التي تتلقى أوامرها من طهران.
• ولأنه كما قلنا (كذبة كبرى ) تحاول إيران فرضها على المنطقة ، فقد ارتبط كل شيء في حياته بالكذب، حتى وهو يقدم نفسه كوالد لشهيد، قُتل في معركة مع الجيش الإسرائيلي ، بينما الحقيقة أن مقتل ابنه كان في ( ملهى ليلى) حيث طعنه أحد أبناء قادة تنظيم “حزب الله” بسبب تنافس على فتاة ، كما جاء في صحيفة الخليج اون لاين .
• تزداد عورة تابع (الولي الفقيه) انكشافاً حين يحاول التبرير للتدخل الطائفي الإيراني في اليمن وسوريا ، وحين يخرج على الناس ليعرض بضاعته الكاسدة، التي لا تجد قبولاً إلا عند أصحاب العقول المغيبة بالحشد الطائفي .
• لا تحتمل المساحة المزيد ، وإلا لنقلت لكم منتخبات من أكاذيب عميل مأزوم ، امتهن الكذب صباح مساء من أجل إرضاء أسياده المأزومين في طهران

كتبه : محمد بتاع البلادي

|



محمد بتاع البلادي
محمد بتاع البلادي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.