حسبتَ الناسَ كلهمُ غضاباً - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 10 ربيع الثاني 1440 / 17 ديسمبر 2018
جديد الأخبار خلود الشيخ تحصل على الماجستير في الهندسة الكهربائية من جامعة كاوست «» ياسر الصحفي يحصل على الدكتوارة من جامعة فلوريدا الأمريكية «» معالي وزير الصحة يكرم معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز أ. د. عبدالرحمن اليوبي «» نجيب حامد الصبحي يحصل على درجة الدكتوراة في تربية النبات من أستراليا «» الاستاذ أحمد محمد ساير السليمي يحصل على درجة الماجستير في تخصص اللغويات التطبيقية من جامعة اوكلاند «» مدير تعليم الطائف د. طلال مبارك اللهيبي : لم تسجل عوائق أو ملاحظات تعكر صفو الاختبارات «» الشيخ صالح المغامسي داعياً إلى تأجيل دراسة الفلسفة: يجب أن يُعنى بما يؤصل تعظيم الحُرمات «» الاستاذ عمر حمود اللهيبي يحصل على درجة الماجستير بتخصص السياسات التعليمية من جامعة نوتنجهام ببريطانيا «» الطالب سعود الأحمدي يحصل على كأس الشامبيون بـ المسابقة العلمية والعالمية للحساب الذهني "اليوسي ماس" بماليزيا «» المهندس فهد فياض الطميشا الفريدي يحصل على درجة الماجستير مع مرتبة الشرف الأولى من جامعة مانشستر في بريطانيا «»
جديد المقالات الشباب الأكثر شعبية بعد الهـلال «» تحتاج لمنافسين «» الخدمة المدنية تنتج مسلسل «سعيد ومبارك»! «» تسجيلات عصملي فون المرتبكة! «» مملكة الأمن والأمان «» تكفون " فزعة " «» الربيع العربي والخريف الأوروبي «» لماذا يجب منع الواجبات المدرسية؟ «» لماذا يجب أن تستيقظ مبكراً؟ «» ماكرون للفرنسيين: أنا فهمتكم.. نعم فهمتكم! «»




المقالات جديد المقالات › حسبتَ الناسَ كلهمُ غضاباً
حسبتَ الناسَ كلهمُ غضاباً
قوة المملكة العربية السعودية ليست في مساحتها ، ولا في نفطها ، ولا حتى في كونها عضواً مؤثراً في نادي العشرين ، ..القوة الحقيقية للسعودية تكمن في أمرين : إيمانها الراسخ بعقيدتها ومقدساتها ودفاعها الصادق عنهما .. ثم : مصداقيتها مع شعبها ، ومع دول المنطقة ، ،وحملها للواء الدفاع عن قضايا العرب والمسلمين ، ومنهجها السياسي المتزن .
• طوال تاريخها ،لم تكن السعودية عضواً في أي تحزّبات سياسية ، ولم تنزلق إلى أي أحلاف حتى في أوج عصر المذاهب السياسية التي شطرت العالم في الخمسينيات والستينيات.. ومع أنها لم تتأخر يوماً عن واجباتها العربية والإنسانية، وعن تقديم الدعم لكل قضايا المنطقة والعالم الإسلامي إلا أنها – والفخر ما شهدت به الأعداء- لم تشترط أي مقابل سياسي أو إيديولوجي أو حتى عقائدي لهذه المساعدات .. الأمر الذي صنع لها منزلة متفردة في قلوب العرب والمسلمين ،و كمّاً من التقدير والمهابة والمصداقية لا يقاسمها فيه إلا القليل من دول العالم . وأحرق بالمقابل قلوب قوى الشر التي مافتئت تكيد للعرب وتنفث سمومها بينهم من خلال شيطنة المنطقة وتأزيمها بإشعال الفتن الطائفية حيناً وزرع وتمويل عصابات الإرهاب والقتل أحياناً أخرى .
• عندما تغضب الحكمة السعودية ، وينفد صبرها الجميل إزاء ممارسات عصابات العمالة والخيانة ومموليها فليس غريباً أن يغضب لغضبتها كل عربي نزيه ؛ بل كل إنسان منصف ، وأن تجد هذه المؤازرة والغضبة التي عمت العرب والمسلمين حتى أنك لتظن الناس كلهم غضاباً على رأي العروبي الحر (جرير) .
• رعد الشمال ليست فقط مناورة عسكرية أعادت ماء الكرامة والعزة لوجوه العرب ، بل هي أيضاً مقياس حقيقي لمكانة هذا الكيان الكبير (بيت العرب ) الذي تحمَّل في سبيل الأمة ومقدساتها وقضاياها الكثير من جهالات وسفاهات الصغار.

• قُرومٌ تَحمِلُ الأَعباءَ عَنكُم
إِذا ما الأَمرُ في الحَدَثانِ نابا
هُمُ مَلَكوا المُلوكَ بِذاتِ كَهفٍ
وَهُم مَنَعوا مِنَ اليَمَنِ الكلابا

كتبه : محمد بتاع البلادي

|



محمد بتاع البلادي
محمد بتاع البلادي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.