لو كان نفق غوتهارد عربيًّا؟! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 15 شعبان 1440 / 20 أبريل 2019
جديد الأخبار ترقيات لعدد من ابناء القبيلة بوكالة المسجد النبوي الشريف «» رئيس مركز العاقر الشيخ خالد محمد المصطبح الوهبي يستقبل أمين منطقة القصيم «» بلدي خليص يجتمع بعمدة ومشايخ المحافظة «» مدير الشؤون الصحية بالمدينة المنورة الدكتور عبدالحميد الصبحي الممرضة ميعاد البلادي على موقفها البطولي «» نائب امير المدينه يكرم مدير إدارة التخطيط بالمديرية العامة للشؤون الصحية بالمدينة الاستاذ سلمان عوض الردادي «» قائد مدرسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الأستاذ أحمد حامد المويعزي وزملاءه يكرمون المعلم سالم غازي السليمي بمناسبة التقاعد «» إدارة سجون جدة تكرم النقيب ماجد بن عبد الله بن واصل الغانمي نظير اتقانه وتميزه في الأعمال والمهام «» امير الرياض يكرم الأستاذة غاليه فرج سعد الردادي سفيرة حملة التوفير والإدخار «» ترقية مدير عام النقل والترحيل بمنطقة بالبريد السعودي بـ مكة المكرمة مشعل بن رده حميد الغانمي للمرتبه 44 «» الزميل الصحفي خالد الشاماني يحصل على افضل تقرير صحفي سياحي بجائزة أوسكار الإعلام السياحي العربي «»
جديد المقالات الهلال والنصر.. الإثارة لا تنتهي واللقب لم يحسم بعد! «» حكاية شيماء.. وجمعية المدينة! «» أبطال التفاهة!! «» ربما لاحقًا..! «» عندما لا يكون الطبيب حكيماً «» " الأسبوع الحي " «» تجاوزات أيام الاختبارات «» كيان دول البحر الأحمر وخليج عدن.. الرؤية المستقبلية بين الحلم والإنجاز «» الحرس الثوري ارهاب دولة «» الهدم في زمن البناء «»




المقالات جديد المقالات › لو كان نفق غوتهارد عربيًّا؟!
لو كان نفق غوتهارد عربيًّا؟!
قبل أيام وتحديدًا (الأربعاء 1 يونيو الجاري) اُفْتتح في سويسرا، أطول نفق للسكك الحديديَّة، وأكثرها عمقًا في العَالَم.
ويَمُرُّ (النَّفَق، أو القطار) الذي يحمل اسم (غوتهارد) تحت جبال الألب في سويسرا، بطول (57 كيلومترًا)؛ ليربط بين شمال أوروبا وجنوبها.
ذلك المشروع سيُحدث ثورة في خدمات النقل والشحن في أوروبا؛ فهو سيختصر بطريق مزدوج (عدة أيام) كانت تقطعها مَركبات نقْل البضائع إلى (17 دقيقة فقط)، عبر قطارات عالية السرعة، تربط بين (مدينة روتيردام في هولندا، ومدينة جنوة في إيطاليا).
ومن إحصائيات وأرقام (مشروع غوتهارد):
* أن تنفيذه استغرق أكثر من (17 سنة)؛ دون (تعَثُّر أو توقّف)؛ ولكن طالت المدَّة لقسوة التضاريس؛ فقد اضطر العاملون فيه، وعددهم يزيد على (2600 -توفي تسعة منهم أثناء أعمال البناء-) أن ينحتوا في الصّخْر، لِيُفَجِرُوا وَيَحْفرُوا ما يزيد على (73 نوعًا مختلفًا من الصخور، بعضها بصلابة الجرانيت)، وكانوا يُمارسون عملهم تحت الجبال في أجواء تزيد فيها درجة الحرارة على الـ(46 درجة).
* المشروع نُفِذ وفق الميزانيَّة المقترحة له دون زيادة، وهي (12 مليار دولار).
* أن الموافقة على تنفيذه كانت من خلال استفتاء شعبي نُظِّم عام 1992م، شارك فيه مختلف المواطنين.
ولذا فالسويسريون -وبحسب استطلاعات رأي أُجْريت مؤخَّرًا- يعتبرونه مشروع عمرهم؛ ويرونه جُزءًا من الهوية السويسرية، وأنَّه عندهم بنفس أهميَّة استكشاف الهولنديين للمحيطات.
ذلك المشروع العملاق يُقدِّم دروسًا كبيرة في الإصرار على تنفيذ الطموحات مهما كانت العقوبات والصّعوبات، وطالت السنوات.
وفيه أيضًا التأكيد على أهمية رأي المواطن، ودوره في دعم حكومته، وتنمية وطنه؛ فيكفي إحساسه بأنَّ ما يُبنَى له، وقطعة من حياته.
أخيرًا تكلفة (نَفَق غوتهارد) (12 مليار دولار)؛ فكم ستكون تكلفته لو كان في إحدى البلدان العربيَّة؟! وهل سيُنَفَّذ أصلاً أم سَيَتَعَثَّر؟!.


كتبه : عبدالله منور الجميلي

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.