بكم يحرقهم رامز ؟! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الثلاثاء 23 ذو القعدة 1441 / 14 يوليو 2020
جديد الأخبار تهنئة من الأستاذ/ تركي نايف الجابري للشيخ حامد بن علي الحرقان الجابري «» بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › بكم يحرقهم رامز ؟!
بكم يحرقهم رامز ؟!
يقال والعهدة على بعض الصحف العربية أن سعر الدقيقة الإعلانية في برنامج «رامز يلعب بالنار»، وصل إلى 300 ألف جنيه مصري بالتمام والكمال ! . وبحسبة بسيطة ؛ ودون الدخول في مصداقية البرنامج المتهم بأنه مجرد (كذبة) متفق عليها مع الضحايا الذين يقبضون ثمن ( شلوطتهم ) مقدماً وبالعملة الصعبة ، فان المدة الإعلانية للبرنامج التي تقارب 25 دقيقة، تحقق 7 ملايين ونصف في الحلقة ، مما يعني أن حصيلة أرباح شهر رمضان تصل الى 225 مليوناً عداً ونقداً ،وعليه فإن ( البيه رامز) أصبح يلعب بالملايين، وليس بالنار فقط !.
• أصدق ما في البرنامج أنه كشف (ساديتنا) نحن العرب ، فمشاهد التعذيب بالنار ( الممنوع عرضها في كل الدول المهتمة بحقوق الأطفال والإنسان ) تعتبر في أعرافنا برنامجاً ترفيهياً خفيفاً ؛ هدفه إدخال (الوناسة) الى قلوبنا المتعبة من مآسي وويلات حروب المنطقة ، وفاتح لشهيتنا على موائد الإفطار ، لذا تجدنا نضحك على (صراخ) الضحايا حتى يستلقي واحدنا على قفاه ، وكأنه قد ( تكيّف) مع القتل والحرق ومظاهر ( الدعشنة ) المحيطة ! .
• دعوكم من كل القواعد التربوية والإنسانية والاخلاقية والنفسية التي تعرفونها ، ولندخل الى قواعد الربح والخسارة التي تحكم الإعلام اليوم.. فطبقاً لقاعدة أن لكل شيء ثمناً ؛ حتى (الضحك على الذقون ) فان الضيوف الذين أضحكونا على خيبتنا ، لهم ثمن طبعا ، والمفارقة أن ثمن حرق الرأس الأجنبي يبلغ أضعاف ثمن نظيره العربي، ففي حين قبض ستيفن سيجال و أنطونيو بانديراس 150 ألف دولار لكل منهما ، لم يتجاوز ثمن حرق ( أطلق شنب ) عربي أكثر من 20 ألف دولار.. و( يحمد ربه بعد ) ! .
• أخيراً .. وبما أن حديثنا اليوم (مادي بحت ) فان الخطأ الجسيم الذي أود لفت نظر ( سي رامز ) اليه ، هو أنه قد كلف نفسه كثيراً بتصوير برنامجه في المغرب ، بينما كان بإمكانه تقليص النفقات كثيراً لوأنه صوّر البرنامج في سوريا ، حيث يحرق شبيحة بشار ونصر الله ، وعصابات داعش البشر هناك مجاناً .. وبشكل حقيقي .. وأمام أنظار العالم كله !.


كتبه : محمد بتاع البلادي

|



محمد بتاع البلادي
محمد بتاع البلادي

تقييم
1.50/10 (3 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.