ميدالية يا محسنين ! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 15 شعبان 1440 / 20 أبريل 2019
جديد الأخبار ترقيات لعدد من ابناء القبيلة بوكالة المسجد النبوي الشريف «» رئيس مركز العاقر الشيخ خالد محمد المصطبح الوهبي يستقبل أمين منطقة القصيم «» بلدي خليص يجتمع بعمدة ومشايخ المحافظة «» مدير الشؤون الصحية بالمدينة المنورة الدكتور عبدالحميد الصبحي الممرضة ميعاد البلادي على موقفها البطولي «» نائب امير المدينه يكرم مدير إدارة التخطيط بالمديرية العامة للشؤون الصحية بالمدينة الاستاذ سلمان عوض الردادي «» قائد مدرسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الأستاذ أحمد حامد المويعزي وزملاءه يكرمون المعلم سالم غازي السليمي بمناسبة التقاعد «» إدارة سجون جدة تكرم النقيب ماجد بن عبد الله بن واصل الغانمي نظير اتقانه وتميزه في الأعمال والمهام «» امير الرياض يكرم الأستاذة غاليه فرج سعد الردادي سفيرة حملة التوفير والإدخار «» ترقية مدير عام النقل والترحيل بمنطقة بالبريد السعودي بـ مكة المكرمة مشعل بن رده حميد الغانمي للمرتبه 44 «» الزميل الصحفي خالد الشاماني يحصل على افضل تقرير صحفي سياحي بجائزة أوسكار الإعلام السياحي العربي «»
جديد المقالات الهلال والنصر.. الإثارة لا تنتهي واللقب لم يحسم بعد! «» حكاية شيماء.. وجمعية المدينة! «» أبطال التفاهة!! «» ربما لاحقًا..! «» عندما لا يكون الطبيب حكيماً «» " الأسبوع الحي " «» تجاوزات أيام الاختبارات «» كيان دول البحر الأحمر وخليج عدن.. الرؤية المستقبلية بين الحلم والإنجاز «» الحرس الثوري ارهاب دولة «» الهدم في زمن البناء «»




المقالات جديد المقالات › ميدالية يا محسنين !
ميدالية يا محسنين !
لا أعرف كيف ينظر المسؤولون عن الحركة الرياضية وفي مقدمتهم الأمير عبدالله بن مساعد ورؤساء الاتحادات الرياضية إلى الفشل الذريع الفظيع المريع الذي واجهته بعثتنا الأولمبية في أولمبياد ريو، وكيف لهم أن يفسروا عدم حصول أي رياضي سعودي في أي لعبة كانت على أي ميدالية حتى ولو كانت خشبية في الوقت الذي حصلت فيه جزر تكاد أن تكون مجهولة على ميدالية أو أكثر؟، لماذا ذهبنا إلى هناك أصلا وتكبدنا كل هذا العناء وصرفنا كل هذه الأموال ما دام الإنجاز الوحيد لبعثتنا هو الدخول إلى عرض الافتتاح والتلويح للجماهير ثم الخروج من الباب المقابل ؟!.
قد لا أكون مبالغا لو قلت بأن مجموع مساحات المنشآت الرياضية والمجمعات الأولمبية في المملكة أكبر من مساحة بعض الدول الصغيرة التي فاز رياضيوها بميداليات في أولمبياد ريو، ولكن ثمة فارق كبير بين الإدارة الرياضية التي تصنع الإنجازات والإدارة الرياضية التي لا تصنع سوى التصريحات، وأظن أنه لو تم ضم لعبة التصريحات ضمن الألعاب الرياضية لحصدنا كل ما فيها من ذهب وفضة وبرونز.
المؤلم أننا في أولمبياد سيدني قبل 16 عاما دخلنا السجل الأولمبي لأول مرة عبر ميدالية في ألعاب القوى وأخرى في الفروسية وكان من المتوقع أن يكون ما حققه العداء صوعان والفارس العيد أول الطريق نحو الإنجازات الأولمبية ولكن للأسف الشديد فإن ما تحقق في بلاد الكنغر لم يتكرر أبدا ما يوحي بأنه جاء نتيجة عطاءات فردية وجهود بعيدة عن المؤسسة الرياضية التي واصلت حصد الفراغ في الدورات الأولمبية اللاحقة.
هذا الإخفاق الكبير في الدورة الأولمبية يستدعي وقفة جادة لمراجعة أين ذهب كل هذا الإنفاق على القطاع الرياضي منذ عدة سنوات والسؤال عن الفائدة المرجوة من المؤسسة الرياضية ما دامت عاجزة عن صناعة الأبطال وصقل المواهب الوطنية بحيث تكون جديرة بتمثيل بلد بمكانة وحجم المملكة العربية السعودية، أما إذا عدنا إلى سياسة الوثب الطويل على الحقيقة والقفز بالزانة على الواقع الرياضي المخجل والسباحة في حوض المجاملات فإننا بالتأكيد سوف نبقى على حالنا في الدورة الأولمبية القادمة نتفرج على إنجازات دول الكاريبي الصغيرة وننسى أن بلدنا مشارك أصلا في الأولمبياد !

كتبه : خلف الحربي

|



خلف الحربي
خلف الحربي

تقييم
1.00/10 (2 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.