التستر التجاري.. وكنيس أم عثمان!! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الثلاثاء 23 ذو القعدة 1441 / 14 يوليو 2020
جديد الأخبار تهنئة من الأستاذ/ تركي نايف الجابري للشيخ حامد بن علي الحرقان الجابري «» بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › التستر التجاري.. وكنيس أم عثمان!!
التستر التجاري.. وكنيس أم عثمان!!
• لا زلت على يقين تام أن أغلب مشكلاتنا المزمنة سببها قلة الوعي؛ وتقصير بعض الجهات في تثقيف المواطن بحقوقه وواجباته، فنحن من نقف في أحيان كثيرة ضد حقوقنا ومصالحنا الشخصية!.
من أطرف المفارقات التي صادفتها مؤخراً تباكي أحد هوامير (التستر التجاري) من قلة فرص العمل لأبنائه!.. ناسياً (الحبيب) أنه قد باع فرص أبنائه؛ وأبناء وطنه للعمالة الوافدة، مقابل ثمن بخس؛ دراهم معدودة تُرمى له نهاية كل شهر!.
• أكبر أضرار فيروس التستر، أنه يضرب قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة.. القطاع الاستراتيجي الذي يعتبر في كل اقتصادات العالم عصب الاقتصاد وعموده الفقري، لارتباطه الوثيق والمباشر بالطبقات الوسطى والفقيرة، وفئة الشباب التي تعيش منه وعليه.. ومن أشد الأسف أن هذا القطاع الذي كان بإمكانه استيعاب عدد كبير من شبابنا، وتخفيف العبء عن الحكومة، أصبح دخوله بالنسبة لهم أمراً صعباً جداً، في ظل تكتلات الوافدة وسيطرتهم على معظم مشاريعه.
• الهبوط بالأسعار على حساب الجودة؛ هو أحد أهم أسلحة اقتصاد التستر في سبيل محاربة السعوديين وإبعادهم عن المنافسة، وتفاعلنا كمستهلكين مع هذه السياسة؛ بحثاً عن الأرخص بغض النظر عن جودته خطأ مزدوج يقع فيه معظمنا.. ويزداد الأمر سوءاً بغياب ثقافة التسويق الصحيحة لدى معظم الصناع والمزارعين والقطاعات الإنتاجية الصغيرة مما يضعهم تحت رحمة أباطرة هذا القطاع.
• التستر التجاري أحد أكبر عوائق السعودة الحقيقية لهذا القطاع الحيوي، وكثير من المشاريع التجارية والصناعية والزراعية الواعدة تنفذ ثم تؤجر للعمالة بسبب حروب التستر القذرة.. الحملات الموسمية؛ ووظائف السعودة الوهمية لن تعيد لنا هذا القطاع المختطف، الاستعادة الحقيقية تبدأ بتمكين الشباب، وتثقيفهم تسويقياً من قبل هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة وصندوق الموارد البشرية، وتخفيف الإجراءات البيروقراطية لبعض الجهات الحكومية و خصوصاً البلديات.. أما الحلول الموسمية فهي مثل كنيس أم عثمان، اللي تكنس النص وتسيب الأركان!.

كبته : محمد بتاع البلادي

|



محمد بتاع البلادي
محمد بتاع البلادي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.