الإرهاب.. يكافح الإرهاب! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأربعاء 9 شعبان 1439 / 25 أبريل 2018
جديد الأخبار شكر وعرفان من سليمان حميد العمري لـ رجل الاعمال محمد هادي العلوي «» ابن نويهر يحصل على وشاح التميز في الادب العربي درجة الماجستير من جامعة ام القرى «» اجتماع قبيلة الفهده للمساهمة في اعتاق رقبة فيصل الزغيبي «» الإعلامي هاني الظاهري : “حديث الأمير” إصدار خاص من عين الخليج يجمع لقاءات الأمير محمد بن سلمان في الصحافة العالمية «» العقيد ممدوح الحازمي : قروب اعيان مكه يطرح عدة مبادرات خيرية «» مدير #مكتب_تعليم_شمال_المدينة الأستاذ #بدر_الفهيدي يرعى ختام انشطة مدرسة الوليد بن عقبة «» مدير السجون بـ المدينة المنورة يكرم عبدالكريم غالب الحربي ونوال حضرم الجابري لفوزهما بمسابقة القران الكريم «» وكيل الحرس الوطني للقطاع الغربي يكرم الوكيل رقيب / ماجد غالي المعبدي ببطولة شهدا الواجب «» امير القصيم يدشن مشروعات تنموية بمركز الفوارة بـ100 مليون ريال «» أمير القصيم يوجه بتشكيل لجنة للنظر في شكوى بادي سعدون الفريدي «»
جديد المقالات المسؤول عن نحر أولئك البريئات؟! «» مستقبل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة «» أوجع الكلاب ..!! «» الغش التجاري والنفخ في الرماد «» الرجل الذي كور الأرض «» قبيلة حرب .. وواجباتها «» حتى لو اضطررت لإخراجه من المدرسة «» قديد قرية سياحية أثرية «» المدينة النبوية عاصِـمَـة لِــبِــرّ الـوَالِــدَيْـن «» إشراقٌ آخر ..! «»




المقالات جديد المقالات › الإرهاب.. يكافح الإرهاب!
الإرهاب.. يكافح الإرهاب!
• عندما تقوم الوحوش بالتشريع في الغابة، فإن النتائج محسومة سلفاً لمصلحتها!.. وعندما تضع الثعالب خطط السلام والتعايش، فإن من الغباء انتظار سلام أو أمن حقيقي!.. كذلك عندما يضع الإرهابي قوانين وخطط مكافحة الإرهاب، ويُحدِّد وسائل وأساليب المكافحة فإنه –حتما- سيزيد من لهيب نيران الإرهاب، وينفخ في كيره!.. ولعل هذا هو عين ما يحدث الآن في بعض الدوائر الأمريكية التي تصنع الإرهاب بيد؛ وتصوِّر للعالم باليد الأخرى أنها تصنع قوانين محاربته ومكافحته!.
• وسواء اتفقت أو اختلفت مع مَن يقولون إن أمريكا هي من تحتضن الإرهاب وتدعمه، وأحياناً تُوجده من العدم، فإنك لا يمكن أن تنكر أنها بالفعل هي المستفيد الأول من معظم حركات (الإرهاب) في العالم.. وكل ما يحدث في الأرض العربية من دماء وفوضى (خلاقة وغير خلاقة) هو الدليل الأكثر وضوحاً للتشريع المقلوب الذي يقتصّ للظالم من المظلوم، وللجلاد من الضحية!.
• التصويت في الكونجرس الأمريكي لصالح ما يُسمَّى (قانون العدالة ضد الإرهاب) هو نوع جديد من الإرهاب الأمريكي مكتمل الأركان، إرهاب له دوافعه الظاهرة والخفية التي من أهمها استهداف السعودية ودول عربية مركزية، وابتزازها مالياً وسياسياً بعد أن عجزت معها منهجية صناعة الفتن والأزمات، وسياسة الفوضى الخلاّقة الأمريكية، متناسية أنها هي أول من يجب أن يُحاكَم بهذا القانون لسجلها الطويل في رعاية الإرهاب بشقيه، إرهاب الدول وإرهاب المنظمات.
• المؤسف والغريب في آن، أن هذا التشريع (الثعالبي) الذي تريد الإدارة الأمريكية إقناع العالم بعدالته، يُمرر أمام المنظمات العدلية والقانونية العالمية، التي تقف بصمتٍ عاجز ومحيِّر، أمام هذا الانتهاك الصريح لكل مبادئ القانون الدولية، والذي قد يعيد العالم إلى دوائر الفوضى الأخلاقية والسياسية، ويعود بالمجتمع الإنساني كله إلى عصور قوانين الغاب التي جاهد الإنسان طويلا للخروج منها.
• هل ما زال في الوقت متسع لتُعيد الإدارة الأمريكية حساباتها وتعود عن غيّها.. نأمل ذلك.


كتبه : محمد بتاع البلادي

|



محمد بتاع البلادي
محمد بتاع البلادي

تقييم
1.00/10 (2 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.