الدواء غالٍ.. واسألوا مصر!! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 17 رجب 1440 / 24 مارس 2019
جديد الأخبار أبناء الشيخ سعود بن صنت ابن حمدي الفريدي رحمه الله يستضيفون عدد من المشائخ والاعيان والوجهاء «» الشيخ غازي المغربي يُثمِّن لمحافظ خليص تخليد اسم الشيخ «ابن مرعي» «» البطل نايف الوهبي يروي تفاصيل إنقاذه لمعلمة بريدة من اعتداء شخصين «» مساعد الشؤون التعليميه بتعليم الرس يكرم الاستاذ حامد محمد الطريسي «» معالي مدير الامن العام الفريق اول ركن خالد قرار الحربي : لا صحة لدمج قطاعات أمنية ونسير على منهجية «» برعاية الدكتور عبيد اليوبي العلمي بجامعة المؤسس يقيم ملتقى التجربة الوقفية السعودية والماليزية «» الشيخ صالح يبين رأيه بعد الجدل الذي أثاره رجال دين عن "صحة البخاري". «» في حوار مع جريدة الرياض . . . د. دلال الحربي: تجربة مجلس الشورى منحت المرأة الثقة والمشاركة في صناعة القرار «» قبيلة الردادة تكرم ابنها الشيخ مجاهد فيصل الردادي بمناسبة حصوله على جائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم «» الاتجاهات الحديثة في القصة القصيرة المعاصرة في المملكة العربية السعودية كتاب جديد لـ الشاعر والاديب عبدالرحيم الاحمدي «»
جديد المقالات مشاريع عمرانية لإسعادنا «» هدية ياسر وماهر للجمعيات الخيرية «» نحن.. والتصحّر الفني!! «» أعطني مسرحًا.. وارمني في الغد! «» السعودية وكأس العالم 2022 «» من وجد إجابة سؤاله.. فليتمسّك بها «» القتل لا يحدث فجأة!! «» فيصل بن سلمان ورسالة الإعلام «» البندري بنت عبدالرحمن الفيصل «» موقف المملكة ثابت تجاه فلسطين «»




المقالات جديد المقالات › الدواء غالٍ.. واسألوا مصر!!
الدواء غالٍ.. واسألوا مصر!!
الظروف الاقتصادية الطارئة التي تعيشها بلادنا، دعت حكومتنا إلى تنفيذ العديد من الإجراءات؛ لـتقنين المصروفات، التي كان منها: (إيقاف بَـدلات بعض الموظفين، أو إعادة هيكلتها؛ مما أثّــر على دخل فئة منهم)؛ وهذا ينادي الجهات ذات العلاقة حكومية كانت أو مدنية لتطبيق سياسات اقتصادية عملية جديدة، تساهم في خَـفْـض تكلفة ضرورات الحياة على المواطن، وكان الحديث في اليومين الماضيين عن أهمية ضبط (سُـوقي المواد الاستهلاكية، ثم المؤسسات الصحية الأهلية)!
وفي الميدان الصحي أيضاً الواقع يؤكد بأن (أسعار الدواء) عندنا غالية جداً مقارنة بجيراننا كـ (مصر) مثلاً، فنعم الأدوية المصنَّعة هناك محلياً رخيصة جداً جداً، (واسألوا حقائب السعوديين القادمين مِـن أرض الكنانة).
ولكن الغريب أنّ المستوردَ من الدواء هناك؛ ورغم أن الجمارك المصرية تفرض عليه ضريبة تصل إلى (300%) دعمًا للمنتج المحلي، إلا أن سعره يعادل نصف ما في صَـيدلياتنا، مع أنه مدعوم من الدولة جمركياً!
لتأتي معادلة عجيبة تقول: بأن المستوردُ المصري يبيع الدواءَ نفسه بسعر أقل بـ (50%) من المستورد السعودي، مع أنه يدفع عليه ضرائب أكثر منه ؟!
تلك المعادلة لا تفسير لها إلا أن سوق الدواء في بلادنا يحاصره (الاحتكار، وجشع بعض التجار، وغياب هامش الربح العادل)!
فالقيام بخطوات جادة لِـفَـك الحصار عن الدواء، سيساهم في نزول أسعاره؛ وهذا بالتالي سيكون أحد الروافد التي ستساعد المواطنين على تجاوز الأزمة الراهنة بما فيها فقدان بعض البدلات.
أخيراً أغلب الأدوية لدينا لا تخلو قيمتها من زيادة لعدة (قُـرُوش أو هَـللات)، يضطر المستهلكـون لِـتَـرْكِ بقاياها من (الريال) للصيدليات؛ والمحصلة (10 ملايين ريال سنوياً)؛ فبأيّ حــق تستولي عليها مَــنافذ الدواء؟! فإنْ لم تكن للمستهلك؛ فالجمعيات الخيرية أو خزينة الدولة بها أولَــى!!

كتبه : عبدالله منور الجميلي

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.