جمعيات الصلصة المتحدة - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 17 ذو الحجة 1440 / 18 أغسطس 2019
جديد الأخبار كما حدث في دبي.. " الكاتب عبدالله الجميلي" يطالب بإسقاط غرامات المخالفات المرورية «» تنمية خليص تكرم أعضاء مجموعة ساند التطوعية بوسام الحج الذهبي «» مدير تعليم الطائف طلال مبارك اللهيبي يدشن برنامج تهيئة المعلم الجديد والذي يستهدف 197 معلم ومعلمة بالطائف «» برئاسة الدكتور عبدالرحمن اليوبي ... جامعة المؤسس ضمن قائمة أفضل 150 جامعة عالمياً وثلاث جامعات سعودية في صدارة الترتيب العربي «» الدكتورخليل إبراهيم الصبحي :خطة التحول الرقمي لإدارة الحشود وتجنب الزحام بالحرم «» المدير الطبي لـ مستشفى الانصار الدكتور عليان علي الفريدي يحصل على وسام #أبطال_الصحة «» مدير مستشفى الانصار الدكتور فريد بن عبدالمحسن النزهة يحصل على وسام #أبطال_الصحة «» مدير الإدارة العامة للعلاقات والإعلام والاتصال الأستاذ عادل بن عبيد الأحمدي : إدارة شؤون الحج والعمرة تودع الحجاج في مطار الملك عبدالعزيز الدولي «» “الحج والعمرة” تُكرّم مدير المركز الإعلامي بمحافظة خليص ومدير العلاقات العامة والإعلام بجمعية الثقافة والفنون بجدة الأستاذ محمد الرايقي «» العقيد الدكتور صلاح سمار الجابري : «مرور المدينة» ينفذ الخطة المرورية تزامناً مع توافد الحجاج لزيارة المسجد النبوي الشريف «»
جديد المقالات تقديس أردوغان بـ 15 راتباً ! «» شكرا ...بيضان الوجيه «» هامش الإسلام العريض «» نجحت المملكة ولا عزاء للمتربصين! «» الإخوان.. وإشكالية الولاء! «» منشآت.. الريادة على أصولها «» الاسـتهلال! «» كيف تعمل فايروسات التطرف؟ «» مترو الرياض يتجاهل الشريحة الأهم! «» اصنعوا الفرح أو تصنّعوه! «»




المقالات جديد المقالات › جمعيات الصلصة المتحدة
جمعيات الصلصة المتحدة
ذكرت صحيفة الوطن أن عددا من الجمعيات الخيرية في مختلف أنحاء البلاد تتشاور لرفع خطاب إلى وزير العمل والتنمية الاجتماعية يتضمن طلب دمج الجمعيات القريبة من بعضها (مكانيا) بعد أن بدأت هذه الجمعيات الخيرية تعاني من قلة الدعم المادي وعزوف الكثير من رجال الأعمال عن تقديم تبرعات لها.

والحق أن وضع الكثير من الجمعيات الخيرية مؤسف جدا حتى حين كانت تتلقى دعما سخيا وتنهال عليها تبرعات المحسنين بعشرات الملايين، وهذا عائد إلى عدة أسباب منها انعدام الرغبة في التطور ومواكبة العصر، والاعتماد على الشكل السهل للعمل الخيري والمتمثل في تحويل مبنى الجمعية إلى ىمستودع لتخزين أكياس الأرز وكراتين صلصلة الطماطم التي قد تنتهي صلاحيتها قبل أن تسلم إلى المستفيدين من خدمات الجمعية.

وكذلك فإن ميزان الدعم والتبرع والدعاية مقلوب حيث تهمش الجمعيات الخيرية القائمة على جهود المتطوعين (والجهد التطوعي لا يقل أهمية عن المال) بينما تحظى الجمعيات التقليدية بالدعم رغم أن العاملين فيها يتعاملون مع مهماتهم بشكل وظيفي بحت فيستفيدون من وجودهم في هذه الجمعيات دون أن يقدموا فائدة تذكر للعمل الخيري.

ثم يأتي تشابه التخصصات بين كثير من الجمعيات الخيرية ليشتت الجهود والأموال ويفرق الخبرات فتكون الفائدة من هذه الجمعيات محدودة بل ضئيلة جدا وهنا تأتي أهمية الدمج وتوحيد الجهود والخبرات في الجمعيات المتشابهة في مهماتها حتى لو كانت متباعدة جغرافيا، لأن ثمة جمعيات خيرية متخصصة في مجالات حيوية مثل المجال الصحي بتنوعاته ولكنها لا تحظى بالدعم الكافي لإكمال مهمتها بسبب المزاحمة المستمرة من جمعيات الأرز والصلصلة فتفقد قدرتها على التوسع وجلب عدد أكبر من المتطوعين والمتبرعين.

من هنا نعود إلى ما ذكرناه سابقا في هذا العمود أن هذه الجمعيات الخيرية تحتاج إلى (نفضة) شاملة كي تكون مواكبة لخطط التطوير والتحديث التي تستعد لها البلاد، فقد ضاعت مليارات الداعمين والمحسنين دون أن تساهم بشكل مؤثر في مساعدة المحتاجين وقد تكون هذه الفترة فرصة ذهبية للوزارة كي تعيد بناء منظومة العمل الخيري من جديد


كتبه : خلف الحربي

|



خلف الحربي
خلف الحربي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.