164 ألف حادث سنوي خارج المدن - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 9 صفر 1440 / 18 أكتوبر 2018
جديد الأخبار ترقية الاستاذ وليد بن نايف بن غميض لـ المرتبة الثامنة بـ الاحوال المدنية «» مدير جوازات القصيم يقدم واجب العزاء لـ لاشقاء الرقيب حسن علي معتق الهويملي «» الطالبة بكلية طب الأسنان بـ #جامعة_طيبة آلاء الأحمدي تفوز بالمركز الأول في مسابقة Young Research Award «» الاستاذ زياد ناصر المحمادي يتلقى شهادة شكر وتقدير من أمير منطقة المدينة المنورة «» تعيين الاستاذ هائل عوض السحيمي مدير ادارة شوون الموظفين بمستشفي الامير سلطان للقوات المسلحة بالمدينة «» محافظ خليص د. فيصل الحازمي يشكّل المجلس الاستشاري في دورته الثانية «» تعيين الدكتور فايز بن مبيريك بن حماد الصعيدي عميداً لكلية العلوم والآداب بجامعة جدة فرع خليص «» الكاتب هاني الظاهري : ستنتهي المسرحية ويضحك السعوديون! «» محافظ خليص د. فيصل الحازمي يكرم المتقاعدين ويحتفي بيوم المعلم «» محافظ ينبع سعد السحيمي يلتقي مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة المدينة المنورة «»
جديد المقالات المستقبل بيد الله «» آخر تصرف ساذج «» هل تأخرنا في محاكمة الجزيرة «» صناعة سُلْطَتُنَا الأولى «» نثق بقيادتنا.. ونرفض التهديدات «» سيدهارتا جوتاما «» جبل الطاولة «» كفاكم ظلماً فهي تاج على الرؤوس!! «» معالي وزير التعليم لطفاً لو تكرمت «» السعودية العظمى «»




المقالات جديد المقالات › 164 ألف حادث سنوي خارج المدن
164 ألف حادث سنوي خارج المدن
نُشر في الصحف على لسان المتحدث الرسمي للمرور أن عدد حوادث الطرق خارج المدن في العام الماضي (1437هـ) بلغ (4198) وفاة و(20) ألفًا و(500) إصابة، وإجمالي الحوادث 164 ألفًا.
هذه الإحصائية حصيدة الطرق خارج المدن السريعة منها التي يحيط بها سياج وتفصل بين اتجاهيها جزيرة، والأخرى ذات المسار الواحد، وما أكثرها وأكثر منعطفاتها وما يعترضها من حيوانات سائبة، وهي إحصائية مرعبة وصادرة عن جهة مختصة، ولم يقرن بها الإجراءات التي اتخذتها الإدارة العامة للمرور لمعالجة هذا الخطر، فالإحصائيات لا تفيد أرقامها إن لم تؤدِ إلى معالجة للمخاطر والأسباب التي أدت إلى الحوادث.
الأسباب تكاد تكون معروفة، كنزع مقاعد سيارات نقل المعلمات، والسرعة المتهورة، والقيادة في المنعطفات بسرعة عالية، ووقوف الحيوانات في الطرق ذات المسار الواحد، وعدم تفقد الإطارات أو معرفة انتهاء صلاحيتها أو كونها مقلدة، وتهور سائقي الشاحنات، أو التجاوز الخاطئ من الشاحنات وغيرها، وأحيانًا إرهاق السائقين وقلة النوم وبخاصة في مواسم النقل بين المدن، وأكثر الطرق توجد على جوانبها لوحات إرشادية، لكن كثير من السائقين لا يلتزم بها، فهو يتجاوز مثلاً في منعطف أو في طلعة يجهل ما بعدها.
إعلان الأرقام يدل على كثرة القبور التي تستقبل الموتى والأسرّة في المستشفيات التي يشغلها المصابون وما لم يكن في ذلك قرار حاسم للمرور فإن الأعداد ستزيد، فمعدل الوفيات الشهرية (350) بمعدل (11.5) يومياً، ولا أظنه يموت هذا العدد بكل الأمراض في المستشفيات الكبيرة.
إحصاءات حوادث المرور كثيرة ومكررة والمعدل (21) وفاة يومياً لداخل المدن وخارجها، وما يكتب عن المرور أو يغرّد به كثير، ولكن الشيء المفقود هو الحزم المروري الذي نراه في دول مجاورة ونفتقده هنا، فلن يردع المتهورين توعية في وسائل التواصل، ولا جهاز ساهر يُدسُّ هنا وهناك، ما سيكون مجديًا هو الرقابة السرية بحيث يتوقع المتهور وجود المرور من حيث لا يشعر كما كان حال الدوريات سابقًا.
نتائج حوادث المرور كوارث لن تحلها الإحصاءات، ولن يوقف هذه الأعداد من المآسي إلا أن يثبت المرور وجوده في الميدان برجاله وبخاصة الرتب الكبيرة، حفظ الله كل آمن امتطى سيارته.

كتبه : د. عائض الردادي

|



د. عائض الردادي
د. عائض الردادي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.