جُبَار.. والخَنْفَرة! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 16 ذو القعدة 1440 / 19 يوليو 2019
جديد الأخبار أبناء الشيخ محمد بن صلبي الذويبي رحمه الله يحتفلون بمناسبة زواج أخيهم بدر «» ابناء مخيلص رجاء الهرساني العوفي يرحمه الله يحتفلون بزواج أبنائهم " متعب ,ناير , فايز " «» المهندس غازي عبدالخالق يُكَرّم الموظفين المتميزين بأمانة العاصمة المقدسة «» انطلاق مهرجان العنب بـ الصلبية بـ القصيم «» مدير الأمن العام الفريق أول ركن/ خالد قرار الحربي يجتمع بقادة قوات أمن الحج في مركز القيادة والسيطرة والتحكم «» الاستاذ حمد سعد الصبيحي يستضيف رئيس مركز الفويلق الشيخ راكان سعود البشري «» متحف مهرجان حجر يجذب محبي الآثار «» الكاتبة “بهية الصحفي” تُدشّن كتابها الأول «» سلامة المحمدي يحتفل بزواج بناخيه في قاعة الليلك بالمدينة المنورة. «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد قرار الحربي : تطوير الأداء لمواكبة طموح القيادة «»
جديد المقالات بيروقراطيون رغم أنف التقنية! «» ما دور الشيوخ في رؤية الشباب؟ «» رحلة الحج.. مَن يعلق جرس البداية؟ «» سر سماع الأذان على سطح القمر! «» الشيخان " عبدالعزيز بن عثيمين ومحمد بن باز " !! «» أيضًا حقوق المعلمين والمعلمات «» الداهنة من ذاكرة الوطن «» ابذلوا الجهود لنقل رسالة المملكة «» الوصايا العشر لتصبح مليونيراً «» حقوق المعلمين والمعلمات «»




المقالات جديد المقالات › جُبَار.. والخَنْفَرة!
جُبَار.. والخَنْفَرة!
(مَوتُ الألفاظ في العربيَّة)، بحثٌ رائعٌ لـ(الأستاذ الدكتور عبدالرزاق الصاعدي)، وكيل الجامعة الإسلاميَّة للدِّراسات العُليا والبحث العلميِّ، وأستاذ اللغويَّات فيها، أكَّد فيه «أنَّ اللغةَ كائنٌ حَيٌّ نَامٍ خاضعٌ لناموسِ التطوُّرِ والارتقاءِ؛ ولذَا فإنَّ مِن ألفاظِ العربيَّةِ ما يُعَمّر؛ لأنَّه يملكُ مقوِّماتِ الحياةِ والبقاءَ فيبقَى؛ لمَا فيهِ من ضُرُوبِ المناعةِ الداخليَّةِ كقوَّةِ المعنَى ودوامِهِ، ورشاقةِ اللفظِ، وعذوبةِ جَرْسِهِ، أو المناعةِ الخارجيَّةِ، وهناك ألفاظٌ تفقدُ تلكَ المقوِّمات فتموتُ وتفنَى!

ومِن ذلك: أسماءُ الأيَّامِ في الجاهليَّةِ، حيث كانتْ علَى النَّحوِ التَّالي: الأحد: أول، الاثنين: أَهْوَن وأَوْهَد، وقالوا: هذا يوم الثُّنَى -أيضًا-، الثلاثاء: جُبار، الأربعاء: دُبار أو دِبار، الخميس: مؤنس، الجمعة: العروبة، وحَرْبَة، السبت: شِيار؛ ثم أُمِيْتَت هذه الألفاظ، واستُخدمت مكانها الأيَّام المعروفة: السبت، والأحد... إلخ.

وأضاف الدكتور الصاعدي: إلاَّ أنَّ هذَا لا يكونُ أبديًّا، فكلُّ لفظٍ مَات واندثرَ قابلٌ للبعثِ لتدبَّ فيه الحياةُ من جديدٍ، وتجري بهِ الألسنةُ بمعناه القديم، أو بإلباسهِ معنى جديدًا».

ذلكم البحث تذكَّرتُه الأسبوع الماضي، ومُطْرب، أو فنان -نُقَدِّر ونحترم شخصه الكريم-، وفي حَديث عَابِر مع بعض المعْجبات من جماهيره، يؤكِّد بأنَّه لم يقصد أبدًا الإساءة للذكور الذين تَصَوَّروا معه، الذين تسلَّقوا أسطح المباني لمشاهدته والاستماع له، فهو إنَّما وصفهم بـ(خَنَافِيْر) قَاصِدًا بأنَّهم (رِجَالٌ)؛ فذاك الفنانُ هكذا صدفة، أعَاد إحياءَ ذلك اللفظِ ومعناه القديم، الذي قِيل: بأنَّه كان مستعملاً في لغة (أهل الحجاز ومصر).

وهنا وبما أنَّ الحياةَ قَد سَرَت في عروق ذلك اللفظ؛ بسببِ ذلك (الفنَّان الخَنْفَر)؛ تعالُوا نساهم فيها بكثرة استعمال اللفظ؛ فعبارة (الرِجَال مَواقِف) نُغَيِّرها إلى (الخَنَافِير مَواقِف)، و(الرَّجَّال وَاصِل) إلى (الخَنْفَر وَاصِل)، ومصطلح (الرُّجُوْلَة) إلى (الخَنْفَرَة)، وعلى أهل مدينة الجوف الأعزَّاء أن يحاولوا تغيير اسم الموقع الأثريِّ الذي في منطقتهم من (أعْمِدة الرَّجَاجِيْل) إلى (أعْمِدة الخَنافِيْر).

أمَّا إخواننا المصريُّون فهذِه دعوةٌ لهم لتغييرعبارة (يا رَاجِل)، بـ(يا خَنْفَر)، ,(قَعْدة رِجَّالَه) بـ(قَعْدة خَنَافِير) .

أخيرًا مع التقدير للجميع، فكلهم تَاجٌ على رأسي، عندي سؤال بريء جدًّا، لو أنَّ (داعيًا أو داعيةً) تهَوَّر ورجعَ للماضي، ونطق في محاضرته، أو خطبته بمفردةِ (الخَنافِير)، هل ستتمُّ العودة لقَوامِيس (تاج العروس، والبحر المحيط، والقاموس المحيط)؛ لإنقاذِهِ مِن تهوُّره باعتبار أنَّ حُسْن النِّيَّة حَقٌّ للجميع؟!.

كتبه : عبدالله منور الجميلي

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.