اليوم الوطني .. بناء تربوي مع الذات - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأربعاء 24 ذو القعدة 1441 / 15 يوليو 2020
جديد الأخبار تهنئة من الأستاذ/ تركي نايف الجابري للشيخ حامد بن علي الحرقان الجابري «» بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › اليوم الوطني .. بناء تربوي مع الذات
اليوم الوطني .. بناء تربوي مع الذات
في كل عام يطل به علينا اليوم الوطني بهيبته وبهائه تزدان الأنفس به فرحا وسرورا الأمر الذي قد يلفت نظر غير السعودي ليجعله يسأل ما مفهوم اليوم الوطني لديكم وما هو إنعكاس ذلك المفهوم عليكم أيها السعوديون .. لتأتي الإجابة كما يلي " هو بناء تربوي تتجدد به سماتنا وصفاتنا الشخصية كسعودين نحو الأفضل لكون هذا البناء جاء على أنقاض الجهل وفقدان الأمن الذي عاشه المجتمع بكل أطيافه قبل توحيد الأرض والإنسان على يد الإمام / عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل فيصل . حيث بسبب الجهل وفقدان الأمن كانت الحياة فوق هذه الأرض كئيبة ليس بها وجه من وجوه السعادة لكون الإحتكام بها للقوى كما هو شريعة الغاب مما جعل النفس البشرية وعقلها وعرضها ومالها ودينها في مهب ريح الأهواء والأطماع إما لمرتع ماشية أو مارد ماء أو حد وحدود قرية أو أقليم . حتى قيض الله للناس ذاك الإمام الهمام الذي حكم بشرع الله المطهر وبسنة نبيه المحمدية رافعا راية التوحيد ليجتمع تحتها وحولها كل من كانوا بالأمس أعداء ليكونوا اليوم إخوة بالدين وبالوطن متفرغين لعبادة ربهم وهي العبادة التي تعنى وتعتني بالعمل والعلم بما يرضيه جل شأنه ويحقق المصالح العامة حيث إعمار الأرض وبقاء دور الحياة للإنسان ولغير الإنسان . ولعل من أهم طرق تحقيق المصالح العامة هو تحقيق المصالح التي تقوي صلة المجتمع بعضه ببعض مثل الحرص على بناء الأسرة أو القبيلة البناء الذي يجعلها كأحد دعائم المجتمع السعودي وركائزه الوطنيه وهذا لا يتم الا بفصل ثقافة ماقبل توحيد البلاد عن ما بعده فليس من المعقول أن يعيش أحدنا اليوم بفكر التميز والأفضلية عن غيره إما لجاهه أو ماله أو مسمى لم يعد له في عالم المعرفة قيمة ومكانا . بمعنى لكي تحتفل بيوم وطنك الأغر كن بصفات وسمات تربيتك الوطنية لا تكن بصفات وسمات مجد تصنعه لنفسك من نفسك .

|



خالد حمدي البيضاني
خالد حمدي البيضاني

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.