اليوم الوطني .. بناء تربوي مع الذات - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 15 شعبان 1440 / 20 أبريل 2019
جديد الأخبار ترقيات لعدد من ابناء القبيلة بوكالة المسجد النبوي الشريف «» رئيس مركز العاقر الشيخ خالد محمد المصطبح الوهبي يستقبل أمين منطقة القصيم «» بلدي خليص يجتمع بعمدة ومشايخ المحافظة «» مدير الشؤون الصحية بالمدينة المنورة الدكتور عبدالحميد الصبحي الممرضة ميعاد البلادي على موقفها البطولي «» نائب امير المدينه يكرم مدير إدارة التخطيط بالمديرية العامة للشؤون الصحية بالمدينة الاستاذ سلمان عوض الردادي «» قائد مدرسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الأستاذ أحمد حامد المويعزي وزملاءه يكرمون المعلم سالم غازي السليمي بمناسبة التقاعد «» إدارة سجون جدة تكرم النقيب ماجد بن عبد الله بن واصل الغانمي نظير اتقانه وتميزه في الأعمال والمهام «» امير الرياض يكرم الأستاذة غاليه فرج سعد الردادي سفيرة حملة التوفير والإدخار «» ترقية مدير عام النقل والترحيل بمنطقة بالبريد السعودي بـ مكة المكرمة مشعل بن رده حميد الغانمي للمرتبه 44 «» الزميل الصحفي خالد الشاماني يحصل على افضل تقرير صحفي سياحي بجائزة أوسكار الإعلام السياحي العربي «»
جديد المقالات الهلال والنصر.. الإثارة لا تنتهي واللقب لم يحسم بعد! «» حكاية شيماء.. وجمعية المدينة! «» أبطال التفاهة!! «» ربما لاحقًا..! «» عندما لا يكون الطبيب حكيماً «» " الأسبوع الحي " «» تجاوزات أيام الاختبارات «» كيان دول البحر الأحمر وخليج عدن.. الرؤية المستقبلية بين الحلم والإنجاز «» الحرس الثوري ارهاب دولة «» الهدم في زمن البناء «»




المقالات جديد المقالات › اليوم الوطني .. بناء تربوي مع الذات
اليوم الوطني .. بناء تربوي مع الذات
في كل عام يطل به علينا اليوم الوطني بهيبته وبهائه تزدان الأنفس به فرحا وسرورا الأمر الذي قد يلفت نظر غير السعودي ليجعله يسأل ما مفهوم اليوم الوطني لديكم وما هو إنعكاس ذلك المفهوم عليكم أيها السعوديون .. لتأتي الإجابة كما يلي " هو بناء تربوي تتجدد به سماتنا وصفاتنا الشخصية كسعودين نحو الأفضل لكون هذا البناء جاء على أنقاض الجهل وفقدان الأمن الذي عاشه المجتمع بكل أطيافه قبل توحيد الأرض والإنسان على يد الإمام / عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل فيصل . حيث بسبب الجهل وفقدان الأمن كانت الحياة فوق هذه الأرض كئيبة ليس بها وجه من وجوه السعادة لكون الإحتكام بها للقوى كما هو شريعة الغاب مما جعل النفس البشرية وعقلها وعرضها ومالها ودينها في مهب ريح الأهواء والأطماع إما لمرتع ماشية أو مارد ماء أو حد وحدود قرية أو أقليم . حتى قيض الله للناس ذاك الإمام الهمام الذي حكم بشرع الله المطهر وبسنة نبيه المحمدية رافعا راية التوحيد ليجتمع تحتها وحولها كل من كانوا بالأمس أعداء ليكونوا اليوم إخوة بالدين وبالوطن متفرغين لعبادة ربهم وهي العبادة التي تعنى وتعتني بالعمل والعلم بما يرضيه جل شأنه ويحقق المصالح العامة حيث إعمار الأرض وبقاء دور الحياة للإنسان ولغير الإنسان . ولعل من أهم طرق تحقيق المصالح العامة هو تحقيق المصالح التي تقوي صلة المجتمع بعضه ببعض مثل الحرص على بناء الأسرة أو القبيلة البناء الذي يجعلها كأحد دعائم المجتمع السعودي وركائزه الوطنيه وهذا لا يتم الا بفصل ثقافة ماقبل توحيد البلاد عن ما بعده فليس من المعقول أن يعيش أحدنا اليوم بفكر التميز والأفضلية عن غيره إما لجاهه أو ماله أو مسمى لم يعد له في عالم المعرفة قيمة ومكانا . بمعنى لكي تحتفل بيوم وطنك الأغر كن بصفات وسمات تربيتك الوطنية لا تكن بصفات وسمات مجد تصنعه لنفسك من نفسك .

|



خالد حمدي البيضاني
خالد حمدي البيضاني

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.