زواج القاصرات بين «المجلس» و«الهيئة» - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الثلاثاء 4 جمادى الثاني 1439 / 20 فبراير 2018
جديد الأخبار ترقية الاستاذ الدكتور الشيخ احمد حمود الرويثي إلى درجة أستاذ بالجامعة الاسلاميه «» مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن عبيد اليوبي : جائزة الملك سلمان شاهد صدق على تكريم القرآن وأهله «» ‎ زيارات جاهة عتق رقبة فيصل الحربي بمنطقة القصيم ليوم الثلاثاء 1439/5/27 «» ابناء رباح بن فهد بن ربدان العلوي يستضيفون الشيخ محمد بن عبدالمحسن الفرم «» العقيد طبيب سليمان حمود الحربي : "الخدمات الطبية" بالأمن العام توعي جمهور الجنادرية من الأمراض في 3 مسارات «» تعليق الشيخ صالح المغامسي حول الحكم الشرعي من زيارة المرأة للقبور «» ترقية المقدم فواز بن محسن بن قنيان الفريدي الى رتبة عقيد بمديرية الدفاع المدني بـ القصيم «» ترقية الشيخ نواف عبيد الرعوجي الفريدي للحادية عشر بـ هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر بالقصيم «» استمرار تكليف د. مبارك عبيد الهويملي عميدا لمعهد البحوث #معهد الأمير عبدالرحمن بن ناصر للبحوث والخدمات الاستشاريه «» تعيين الأستاذ عبدالمحسن البدراني مديراً تنفيذياً لجمعية السلامة المرورية بالمدينة المنورة «»
جديد المقالات تاريخ أعظم مكتبة في التاريخ «» ليسوا أجانب! «» هيكلة سوق العمل وثقافة العمل الحر «» مصاص المشاعر «» تعزيز مكارم الأخلاق وسمو المقاصد «» حتى لا تكون جامعاتنا أسيرة! «» لماذا يستقيلون؟! «» عقدة السعودية ! «» لكْنة الصحو..! «» مهندس البازيلاء «»




المقالات جديد المقالات › زواج القاصرات بين «المجلس» و«الهيئة»
زواج القاصرات بين «المجلس» و«الهيئة»
حين تتذرع لجنة الشؤون الإسلامية بهيئة كبار العماء لرفض تبني توصية تنظيم زواج القاصرات، محتجة بأن هذا الأمر من اختصاص الهيئة وليس من اختصاص المجلس فإنها بذلك تكشف عن جهل بدور هيئة كبار العلماء كجهة تختص بالأحكام الفقهية وتبيان ما هو حلال وحرام في ما يعرض أو يستجد من شؤون الحياة، كما يكشف عن جهل بدور مجلس الشورى كهيئة تنظيمية مسؤولة عن إصدار القوانين والأنظمة التي تتوافق مع مقاصد الشرع تراعي المصالح العامة ولا تتعارض مع روح الشريعة.

وكان على هيئة الشؤون الإسلامية أن تدرك أن دور مجلس الشورى ليس الإفتاء بجواز أو عدم زواج القاصرات كي يرى أن ثمة تعارضا بين دور المجلس ودور هيئة كبار العلماء، وإنما تنظيم ما هو مباح لكي يتوافق مع المتغيرات انطلاقا من وعي لجنة الشؤون الإسلامية المفترض، بأن الشرع يشكل الأطر العامة التي تجعله صالحا لكل مكان وزمان صلاحية قائمة على ما تأسس من دوران الأحكام وسد الذرائع واستجلاب المنافع، وتحديد السن الذي تصبح فيه الفتاة مهيأة للزواج مسألة تخضع لدراسات نفسية واجتماعية كما تخضع لما وقعت عليه المملكة من اتفاقيات، وإصدار تنظيم يحدد سن الزواج ليس تحريما أو تحليلا وإنما تنظيم يقره ولي الأمر انطلاقا من قاعدة تنص على أن من حق الحاكم أن يشرع في إطار التزامه بمقاصد الشرع ومصلحة الأمة.

مرة أخرى يتعثر مجلس الشورى ويظهر من بين لجانه وأعضائه من يعيق فعاليته غير أن الثقة معقودة بمن تقدموا بتلك التوصية وإصرارهم عليها حتى لو احتاجوا أن ينتدبوا بعضهم ليشرحوا لأعضاء لجنة الشؤون الإسلامية الفرق بين دور المجلس ودور هيئة كبار العلماء ويخرجوهم من المأزق الذي حملهم على رفض توصية تنظيم زواج القاصرات.

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.