مستقبلنا في صناعة المياه - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 10 محرم 1440 / 20 سبتمبر 2018
جديد الأخبار مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن اليوبي يفتتح ملتقى "الإرشاد الجامعي" ويكرم 108 متفوقين بجامعة المؤسس «» تهنئة لـ الملازم / عبدالاله فايز القايدي من خاله محمد عتيق القايدي «» الأستاذة زينب غوينم الجغثمي تحصد جائزة تعليم جدة للتأليف المسرحي «» تعيين عبد المجيد خالد العوفي مديرأ لبريد مركز ابانات بـ القصيم «» مدير جامعة الملك عبدالعزيز، الاستاذ الدكتور عبدالرحمن عبيد اليوبي يفتتح يفتتح الملتقى الإرشادي الجامعي اليوم «» مدير مكتب المراسم الملكية بالمدينة يهنئ فضيلة الشيخ صالح خالد المزيني بمناسبة تعيينه وكيلاً للرئيس العام «» تم تكليف الدكتورة رحاب عواض البلادي وكيلة لكلية إدارة الأعمال بـ جامعة طيبة «» عميد شؤون الطلاب بـ جامعة طيبة د.معتاد الشاماني : العمادة تعلن إطلاق "مسابقة اليوم الوطني"لأبنائنا وبناتنا طلبة الجامعة «» رئيس شركة مايكروسوفت العربية المهندس ثامر الحجيلي يتسلم تكريم الشركة من قبل معالي وزير الاتصالات ومعالي وزير العمل «» الطبيب الاستشاري عادل الرحيلي ينشر ورقة عملية لحالة طفل تم تشخيص حالته بـ " النوم القهري " «»
جديد المقالات أوّل سائح عربي في أميركا «» جامعة شقراء وملف السعودة «» اصنع نفسك قبل لقبك!! «» بدائل عن أَسر حرية الإنسان! «» نقود آخر زمن «» أولئك يمتصون دماء شبابنا! «» أهمية الملكية الفكرية «» قادتنا تفي بوعدها «» هيئة تطوير المدينة وكنزها المنسي! «» وزارة الشؤون الإسلامية وذوي الاحتياجات الخاصة «»




المقالات جديد المقالات › مستقبلنا في صناعة المياه
مستقبلنا في صناعة المياه
الحضارات العظيمة ظهرت حول الأنهار، ومدن العالم الكبرى تشقها الأنهار لنصفين.. تأمل المدن المشهورة (كباريس ولندن وبكين وطوكيو وموسكو) تكتشف أنها تستقر حول نهر كان السبب في ظهورها أصلا.. حتى في عالمنا العربي (رغم الجفاف وقلة الأمطار) ظهرت مدنه الكبرى حول الأنهار كـالقاهرة وبغداد ودمشق وبيروت والخرطوم..

ولا يبدو الأمر مستغربا كون البشر يستقرون دائما قرب مصادر المياه العذبة ـ وكانوا في حالة ترحال دائـم للبحث عنها..

الاستثناء الوحيد في الجزيرة العربية حيث لا أنهار ولا بحيرات ومع هذا نمت فيها مدن عظيمة كالرياض وجدة والكويت وأبو ظبي.. تعـد استثناء تاريخياً وجغرافياً كونها تحصل على المياه بطرق هندسية حديثة (مصطنعة).. ظهرت برعاية دول ثرية نجحت في استباق حاجات سكانها بتحلية مياه البحر أو جلبها من مسافات بعيدة .. ولكن لنفترض أن هذه الدول اختفت أو تخلفت أو تأخرت فيها رواتب العاملين في قطاع المياه؛ تخيل كيف سيكون مصير الناس في هذه المدن!؟

في الدول الأخرى يحصل الناس على حاجتهم من الأنهار التي تستمر بالجريان حتى أثناء الحروب والكوارث.. فرغم كل الكوارث التاريخية التي حلت بالعراق مثلا لم يتوقف نهر دجلة والفرات عن الجريان ــ في حين لم يتوقف نهر النيل عن التدفق منذ ستة ملايين عام .. وفي المقابل؛ لا يمكن لمدن الجزيرة العربية التمتع بهذه الميزة بسبب اختفاء الأنهار وتقلص الموارد الجوفية.. وهذا بحد ذاته احتمال خطير يتطلب المحافظة على الاستقرار السياسي، واستباق الشح بالتقنية، وتعويض نقص المياه بثقافة الابتكار والتوفير.. يجب ان نفعل ذلك لأن الناس يمكنهم تحمل كافة المآسي (بما في ذلك شح الطعام وانقطاع الكهرباء وتأخر الرواتب) ولكنهم لن يتحملوا انقطاع الماء لثلاثة أيام فقط ...

وكي أكون منصفا أشير إلى أن المملكة كانت في حالة سباق دائم لتوفير المياه لسكانها.. بدأت بتحلية البحر منذ عهد الملك عبد العزيز (من خلال كنداسة جدة التي انتزعت من سفينة غارقة) وانشأت 28 محطة تحلية على الساحلين الشرقي والغربي، وأصبحت اليوم الأولى في تحلية مياه البحر (بنسبة 18% من الناتج العالمي) ...

ومع هذا؛ نحتاج لمزيد من العمل الاستباقي، والوعي الاجتماعي، واشراك القطاع الخاص في تحلية المياه وتوفيرها للناس.. نحتاج إلى بـئر في كل حي، و"شـيب" في كل شارع، وشركة متخصصة بمتابعة تسربات الشبكة ــ والتوقف تماما عن تربية المواشي وزراعة الأعلاف..

نحتاج لتشجيع الابتكارات، وتمويل الأبحاث، وإنشاء أقسام جامعية متخصصة بالحلول المائية.. لا نحتاج فقط إلى استباق احتياجاتنا المائية، بـل وتوطين صناعة المياه ذاتها وتحويل المملكة لدولة مصدرة لتقنيات التحلية..

أنا شخصيا على قناعة بأن وضعنا المائي هـش وحساس لدرجة يمكن اختصاره بجملة واحدة فقط:

... "لن يتحملوا انقطاع الماء لثلاثة أيام فقط"...

|



فهد عامر الأحمدي
فهد عامر الأحمدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.