القطاع الخاص ليس مقاولاً ثقافياً من الباطن - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 11 محرم 1440 / 21 سبتمبر 2018
جديد الأخبار ب «» مدير عام #مطار_الملك_عبدالعزيز_الدولي بجدة يكرم الاعلامي سمير المحمدي «» تهنئة الشيخ سلمان بن بدر بن يوسف بن درع بن طريس بـ ذكرى اليوم الوطني 88 «» تهنئة الشيخ بدر بن يوسف بن درع بن طريس بـ ذكرى اليوم الوطني 88 «» رئيس مركز البتراء الشيخ سلمان بن بن درع بن طريس يجتمع بمدراء الدوائر الحكومية بـ البتراء «» تكريم 28 موظفًا مثاليًا في حفل “اليوم الوطني” بمحافظة خليص «» مدير شرطة منطقة تبوك اللواء غازي محمد البدراني : يمر بنا اليوم الوطني لنستلهم مسيرة التأسيس والبناء «» تعيين الأستاذ عبد الرحمن سعد الصحفي متحدثا رسميا لصحة جدة «» المشرف التربوي الأستاذ محمد ردة الصبحي يحصل على درجة الدكتوراة من جامعة طيبة «» نائب أمير منطقة #المدينة_المنورة يكرم معالي مدير #جامعة_طيبة د.عبدالعزيز السراني «»
جديد المقالات حتى لا تظل باكستان وحيدة «» جامعة شقراء وملف السعودة «» أوّل سائح عربي في أميركا «» اصنع نفسك قبل لقبك!! «» بدائل عن أَسر حرية الإنسان! «» نقود آخر زمن «» أولئك يمتصون دماء شبابنا! «» أهمية الملكية الفكرية «» قادتنا تفي بوعدها «» هيئة تطوير المدينة وكنزها المنسي! «»




المقالات جديد المقالات › القطاع الخاص ليس مقاولاً ثقافياً من الباطن
القطاع الخاص ليس مقاولاً ثقافياً من الباطن
عشرون ممثلا لجهات من القطاع الخاص حضرت الاجتماع الذي عقدته أمانة ملتقى مكة الثقافي من أجل تعزيز دور القطاع الخاص في التنمية الثقافية، وإذا كانت أمانة الملتقى قد تحدثت عما لمسته لدى القطاع الخاص من رغبة في تعزيز دوره الثقافي فإن ما شهدته مدينة جدة من مبادرات قادها القطاع الخاص تؤكد على هذه الرغبة، ولعل الذين عاصروا إنشاء مبنى نادي جدة الأدبي الثقافي قبل ما يقارب ثلاثة عقود يعرفون أن هذا المبنى الذي بات أيقونة معمارية إنما تم بناؤه بتبرعات ساهم فيها رجال الأعمال ووجهاء جدة، كما يعرفون أن مبناه الحديث والذي كلف ما يقارب العشرين مليون ريال جاء بتبرع من السيد حسن شربتلي كذلك، وقبل النادي الأدبي بمبنييه القديم والحديث شهد تاريخ جدة إنشاء جامعة الملك عبدالعزيز الأهلية بمساهمات خاصة قادها وجهاء جدة ورجال الأعمال فيها قبل خمسين عاما.

القطاع الخاص في جدة له تاريخه في دعم العمل الثقافي حتى وإن بدا ذلك الدعم أقل من المستوى المأمول إذا ما قورن بمكانة جدة الاقتصادية وحجم رؤوس الأموال التي تطور في بنوكها وعقاراتها وأسواقها وصفقاتها التجارية، غير أن المسألة ليست مسألة حجم هذا الدعم أو مقدار المشاركة وإنما ما يلاحظ من أن جل ما يقوم به القطاع الخاص، وربما جل ما يطلب منه أو يتاح له إنما هو دعم المؤسسات الثقافية الحكومية القائمة، ولا ينبغي أن يتوقف الدعم عند هذا الحد، ذلك أن من حق القطاع الخاص أن يبني مؤسساته الثقافية التي تبقى شاهدة على مشاركته في دعم الثقافة وتعزيزها، من حق القطاع الخاص أن ينشئ أندية ومراكز ثقافية ومكتبات عامة ومسارح للفنون ومعارض للتشكيل، ومن حقه أن يقدم جوائزه للمبدعين ويعقد ملتقيات للبحث كذلك، وهو بذلك يصبح قادرا على أن يضيف إضافة نوعية للعمل الثقافي تتجاوز دوره الذي لا يتجاوز المقاولة من الباطن، والقطاع الخاص لا يحتاج لأكثر من الإذن وتسهيل الإجراءات البيروقراطية ليتمكن من الانخراط في دعم الثقافة برؤيته التي سوف تصب في الرؤية الشاملة للارتقاء بالوطن.

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
1.00/10 (1 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.