أشرس أعداء الإسلام - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الثلاثاء 14 صفر 1440 / 23 أكتوبر 2018
جديد الأخبار الشيخ غازي بن زويد الحنيني يستضيف عدد من المشائخ والوجهاء «» الفارس نصار منصور الظاهري يحقق الميدالية البرونزية في بطولة جدة لجمال الخيل العربية الاصيلة 2018 «» الأستاذ فهد صلاح عواد المخلّفي يحصل على درجة الماجستير من جامعة أم القرى بتقدير ممتاز «» إيفاد البروفيسور فهد مسعد اللهيبي للعمل أستاذا زائرا بقسم الترجمة بجامعة ليستر البريطانية «» تكليف محمد عبدالله صالح الحنيني مديراً لفرع المياه بمحافظة النبهانية . «» الأستاذ الدكتور عيد الحيسوني يرعى ختام اللقاء الأول لمديري ومشرفي مراكز التميز في التعليم «» تكليف الدكتور أيمن عبد الرحمن الرحيلي نائبًا للمشرف العام على إدارة الاستثمار بجامعة أم القرى «» تعيين الاخصائي سليم عوض سفران العمري رئيسا لقسم التثقيف الصحي بمستشفى الامير سلطان للقوات المسلحة بالمدينه «» المؤرخ محمد صالح البليهشي يكرم الشيخ ابن حمود بن قويفان البلادي بحضور المشايخ والأعيان. «» الاستاذ عاصم عبدالله الحجيلي على درجة الماجستير بإمتياز من جامعة نوتينغام «»
جديد المقالات حتى يظل الوطن شامخًا «» شجاعة سعودية تنتصر للعدالة «» الصلاحيات بين المدير والموظفين ! «» العدل أساس الملك «» مأساة جمال خاشقجي «» شفافية السعودية وعدالتها «» والكتابة وطن «» وكيف لا نُدرك أنه قَدَر الكبار «» الخطبة الذكية للجمعة «» هل البوذية ديـن؟ «»




المقالات جديد المقالات › أشرس أعداء الإسلام
أشرس أعداء الإسلام


يقال: «عندما تسقط ثمرة، لا تسقط بعيدًا عن الشجرة» لذا؛ القدوة الحسنة للنشء بنين بنات مهمة، سواء من الوالدين أو الأسرة أو المعلمين؛ لأن المعلم يبقى وقتا طويلا بين طلابه يكتسبون منه العلوم النافعة في دينهم ودنياهم، ويفيدون أنفسهم أولا ثم مجتمعهم ووطنهم الذي يعيشون على أرضه ويستظلون بسمائه يأكلون من خيراته، فمتى ما كان المجتمع وسطيا متمسكا بدينه، دون تشنج أو انحلال فكري وتقليد الدول الكافرة في المأكل والمشرب والملبس، أصبح عضوا نافعا وعضوا فعالا في مجتمعه، أما اذا انحرف عن الطريق السوي، سواء إلى التشدد والتطرف واتباع الأحزاب والتنظيمات الإرهابية، أو انحرف إلى الانحلال والتقليد الأعمى لثقافات الغرب والشعوب الأخرى البعيدة كل البعد عن الدين الإسلامي، فهؤلاء هم من يسيئون إلى الإسلام والمسلمين أينما حلوا وفي أي بلد وجدوا؛ لأن من يرى تصرفاتهم من غير الدول المسلمة يظن أن هذا هو الإسلام، وبذلك يسيء للإسلام والمسلمين.

وما يفعله الآن من يدّعون الإسلام من التنظيمات الإرهابية، وهم بعيدون كل البعد عنه هم من يسيئون إلى الدين الإسلامي الحنيف، تلك التنظيمات الإرهابية التي تدعي الجهاد والدفاع عن الإسلام والمسلمين، لا يمكن لها أن تقدم إلا صورة مشوهة للإسلام، في أكبر حملة تشويه تاريخية، في ظل وسائل اتصال حديثة ومباشرة تنقل الصور الرهيبة واللقطات العنيفة من قتل وجحيم لكل الكون، ولقد لعبت في العقود الأخيرة الحركة الصهيونية وإسرائيل دورا خطيرا في زيادة تشويه الصورة العربية والإسلامية عند الغرب، وجعل العرب والمسلمين كتلة واحدة بما فيهم تلك الأحزاب والتنظيمات المخالفة للإسلام.

يقول عنهم العلامة أحمد ديدات: «أشرس أعداء الإسلام هو مسلم جاهل يتعصب لجهله ويشوه بأفعاله صورة الإسلام الحقيقي ويجعل العالم يظن أنه الإسلام».

لذا، يجب المحافظة على النشء المسلم وتعليمهم الوسطية وإيقاف تلك المؤلفات التي تدعو للتشنج والتطرف والإرهاب

|



عبدالمطلوب مبارك البدراني
عبدالمطلوب مبارك البدراني

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.